الأربعاء - 19 فبراير 2020
الأربعاء - 19 فبراير 2020

الابن البار.. يلحق بأمه الراحلة خلال عودته من زيارة قبرها

ودعت إمارة رأس الخيمة الشاب فيصل عبدالله الحيسوم (40 عاماً) إلى مثواه الأخير، ليلحق بوالدته التي وافتها المنية في أكتوبر الماضي، والذي توفي مساء أمس متأثراً بجراحه على إثر حادث تدهور مروري حين كان عائداً من زيارة قبر والدته الأسبوعية يوم الجمعة الماضي.

قال أخ المرحوم محمد الحيسوم، إن عبدالله واظب على زيارة قبر والدته في كل يوم جمعة، لمدى تأثره بفقدانها قبل نحو 3 أشهر، مشيراً إلى أنه كان الأقرب إليها من بين أخوته السبعة، وكان دائماً برفقتها وبجانبها.

وأوضح أن إصابة أخيه فيصل كانت قوية، وتركزت في الرأس وكسور متفرقة بمناطق الجسم، أخضعته للعناية المركز في مستشفى صقر برأس الخيمة، قبل أن يفارق الحياة متأثراً بجراحه التي لم يقدر على مواجهتها.


وأضاف أن المرحوم كان قريباً من كل من حوله، واجتماعياً بشكل تسبب بألم كبير في المنطقة وبين أقربائه وأصدقائه وزملائه في العمل لرحيله الأبدي المفاجئ.

ولفت إلى أن أخيه فيصل الثاني بين أفراد العائلة المكونة من 7 أشخاص، ترك فراغ كبيراً لما كان له من دور بمكان الأب الذي يهتم لشؤون أفراد الأسرة، والذي تحمل العبء بعد وفاة والدتنا.

بدوره، قال صديق المرحوم منذر المزكي، إن فيصل شاب معروف بين أهالي منطقة الرمس وجلفار، وله صلات كثيرة مع شباب المنطقة بحكم إسهاماته الرياضية في مراحل الدراسة في نادي الرمس الرياضي، إذ كان حارس المرمى.

وأشار إلى أن رحيل فيصل الحيسوم بهذا الشكل المفاجئ، وهو عائد من زيارة قبر والدته التي سبقته إلى جوار ربها قبل نحو 3 أشهر، شكل صدمة لكل من عرفه أو عاشره أو سمع عنه، لما يتسم به من خلق طيب وشهامة.
#بلا_حدود