الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021
No Image Info

بلدية أبوظبي تدرس إدارة البنية التحتية باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي

تنفذ بلدية مدينة أبوظبي خلال العام الحالي دراسات بحثية بالتعاون مع جامعة خليفة فيما يخص إمكانية إدارة بيانات البنية التحتية عبر تبني مفهوم المدن الذكية.

وأوضح رئيس قسم الدراسات والمعايير في بلدية أبوظبي المهندس حمد عبدالله أنه يتم الآن دراسة استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لإدارة عناصر البنية التحتية في إمارة أبوظبي من خلال مختبرات جامعة خليفة، ضمن المحاور إدارة المدن الذكية من إدارة المجسات والحساسات والتعامل مع العدد الهائل من البيانات الناتجة والإنارة الذكية، والأسفلت، وحساسات سوسة النخيل، ومجسات صرف مياه الأمطار، ومجسات تتعلق بالمواقف، وجودة المياه، وصرف مياه الأمطار، وجودة الهواء، والأحوال الجوية لتطبيقها على أرض الواقع بعد انتهاء الدراسات.

وأضاف عبدالله: هناك مشروع سيتم تنفيذه خلال العام الجاري بالتعاون مع جامعة خليفة وهو إدارة مشروع توثيق العقارات من خلال إدارة حلول هندسية ستطبق في نظام توثيق العقارات وإدارة الكم الهائل من البيانات عبر تقنيات الذكاء الاصطناعي، إذ سيستغرق توثيق العقارات وقتاً أقل وبأخطاء أقل.


وبدأت بلدية مدينة أبوظبي، اليوم الأحد، ومن خلال قطاع التخطيط الاستراتيجي وإدارة الأداء، إدارة المعرفة والابتكار "أسبوع الابتكار" تحت شعار (وطن الابتكار) وذلك ضمن إطار فعالية (الإمارات تبتكر) حيث تستمر فعاليات وبرامج الأسبوع إلى 4 فبراير 2020.

وقال مدير إدارة المعرفة والإبداع في بلدية مدينة أبوظبي عمر الهاشمي إن الابتكار أصبح معياراً أساسياً لقياس مدى التقدم والتطور الذي تحققه المؤسسات وفقاً لتوجيهات القيادة الحكيمة والتي تسعى إلى الارتقاء المستمر بجودة الحياة وتتخذ من الفكر الإبداعي والابتكاري منهجاً.

وأضاف الهاشمي أن أسبوع الابتكار لهذه السنة حافل بالفقرات والفعاليات والبرامج الابتكارية، حيث تقيم البلدية بدعم من الشركاء الاستراتيجيين (شركة الاتحاد للطيران ـ مؤسسة الإمارات للشباب) تحدي (هاكاثون) والذي يأتي هذا العام تحت عنوان: "استعداد مدينة أبوظبي نحو التغير المناخي".

والهاكاثون عبارة عن تكوين فرق عمل مصغرة مكونة من 4 إلى 6 أشخاص يمثلون مختلف فئات وشرائح المجتمع كافة من موظفين وطلاب جامعات، وطلبة مدارس ثانوية، وموظفين، ورواد أعمال ومتخصصين في تكنولوجيا المعلومات وغيرهم، للعمل على تطوير حلول وأفكار في المجالات التي يحددها الهاكاثون.
#بلا_حدود