السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021
مريم مطر.

مريم مطر.

مريم مطر.. إماراتية بامتياز في الأبحاث الجينية

أعلنت جامعة الدول العربية منذ أيام منْح مؤسِّسة ورئيسة مجلس إدارة مركز الشيخ زايد للأبحاث الجينية الدكتورة مريم مطر، جائزة التميز العربي للبحث العلمي، وهو ما يعد تتويجاً لمسيرة حافلة بالعطاء لابنة الإمارات الحاصلة على العديد من الجوائز في تخصصها.

وتشغل مريم مطر، أيضاً، منصب رئيسة جمعية الإمارات للأمراض الجينية، قادت أبحاثها إلى إصدار 5 تشريعات في دولة الإمارات، وهي رائدة مشروع الخارطة الجينية للإمارات وأسهم مشروعها في وضع الإمارات على الخارطة العالمية للبحوث والابتكار في مجال الجينات

.


وقالت مطر في لقائها مع «الرؤية» إن اهتمامها ينصب على خدمة المرأة والطفل في الإمارات، وإنها شاركت في مجال الوقاية من الأمراض الوراثية، في بعض الدول مثل اليمن ومصر وليبيا

.

وأوضحت أنها تكون في قمة السعادة عندما تكون سبباً في تخفيف الألم عن طفل مريض وتراه يلعب ويبتسم، وأن تكون سبباً في إعادة نشاط إحدى السيدات بعد التعافي، وكذلك عندما تنتهي من أحد المشروعات الكبرى التي تستهدف الحفاظ على صحة الأسرة الإماراتية، واكتشاف أحد الأمراض الوراثية التي تصيب الأجيال القادمة.

وأضافت: «ما يزيدني سعادة هو أني في بداية كل مشروع أطلب من الله أن يكون أجره لأحد الأشخاص، فأول مشروعاتي كالصدقة عن روح الوالد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وآخر وهبته لروح والدي، وأحدها كان صدقة عن أستاذي الذي علمني، وهو ما يشعرني بقوة كبيرة لإنهاء ما أُقْدم عليه من مشروعات».

وتعد مطر أول امرأة إماراتية تشغل منصب مدير عام في حكومة دبي، وأول امرأة إماراتية تشغل منصب وكيل أول وزارة الصحة، كما كانت قائدة الفريق التنفيذي الذي أسس استراتيجيات التطوير في الخطة الاستراتيجية لإمارة دبي

.

ونالت العديد من التكريمات والألقاب منذ تخرجها في كلية الطب، ابتداء من جائزة الموظف المتميز في هيئة الصحة بدبي عام 2002 حتى جائزة المرأة العربية الرائدة في عام 2019، وختاماً بجائزة جامعة الدول العربية.

ونظمت مريم مطر من خلال مركز الشيخ زايد للأبحاث الجينية، حملات لنشر التوعية ضد مخاطر الأمراض الجينية، وخصوصاً مرض الثلاسيميا، وضرورة إجراء الفحوصات قبل الزواج.

وأسست مطر جمعيتين أهليتين غير ربحيتين هما "جمعية الإمارات لمتلازمة داون" و"جمعية الإمارات للأمراض الجينية" لتقديم الرعاية والخدمات لمجموعة كبيرة من العائلات من أكثر من 17 جنسية، واهتمت بإطلاق عدد من البرامج الاجتماعية وحملات التوعية مثل حملة "إماراتنا خالية من الثلاسيميا" عام 2012

.

اختارت مجلة "أرايبيان بزنس" مريم مطر في عام 2012 كأقوى امرأة إماراتية في العلوم والبحوث، كما اختارتها الجامعة العربية كي تكون سفيرة النوايا الحسنة للمرأة والطفل.

وتعد مطر الممثل الوحيد من الوطن العربي في اللجنة الدولية للاضطرابات الجينية النادرة وعضو في أكثر من 5 مجالس استشارية علمية دولية للاضطرابات الجينية والخلايا الجذعية، وهي أول عربية تحصل على قبول باليابان في اختصاص الأمراض الجينية.
#بلا_حدود