الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021
No Image Info

متهم يستولي على بطاقات شحن هواتف بقيمة 14 مليون درهم

أحالت النيابة العامة في دبي موظفاً عربياً في مطلع الأربعينات من عمره إلى محكمة جنايات دبي لاتهامه بالتورط في الاستيلاء على مال عام عبارة عن 244 ألفاً و295 بطاقة شحن هواتف نقالة تقدر قيمتها بـ(14 مليوناً) و759 ألفاً و475 درهماً وأمرت بمعاقبته طبقاً لمواد الاتهام.

ووفق ملف القضية، فإن المتهم يعمل في مهنة «اختصاصي تنفيذي مبيعات» في فرع شركة للاتصالات بمنطقة ديرة ويتولى الإشراف والمسؤولية على مخزن الفرع ومن ضمن مهامه طلب واستلام بطاقات اتصالات للشحن بدل التالفة من المستودع الرئيس للشركة.

وحسب طبيعة عمله، يستوجب على المتهم تسليم هذه البطاقات إلى عملاء خدمة الهاتف النقال المقدمة من الشركة بنظام الدفع المسبق لاستبدال بطاقاتهم من تلك النوعية والتي تعرضت رموز التعبئة الخاصة بها و(الرقم السري) للتلف بسبب الكشط، ومن ثم طباعة بيانات البطاقة التالفة وفق النظام المعمول به لدى الشركة وإيقاف العمل بها وإرفاقها مع مستنداتها ومستندات البطاقة المصروفة وهوية العميل وحفظها لديه في المخزن لغايات التدقيق.


وكشفت التحقيقات أن المتهم استغل وظيفته وخبرته بإجراءات تلك النوعية من بطاقات الشحن بدل التالفة واستبدالها ورقياً وإلكترونياً وكذلك علمه بتأخر القسم المختص في الشركة بالتدقيق حول صحة استخدامها من عدمه، وذلك بطلب كميات كبيرة من تلك النوعية من البطاقات بالمستودع الرئيس تزيد عن حاجة الفرع، ومن ثم الاستيلاء بغير حق على 244 ألفاً و295 بطاقة شحن بدل تالف من فئات 25 درهماً و100 درهم، و50 درهماً تبلغ قيمتها الإجمالية 14759475 درهماً.

ووفقاً للتحقيقات، فإن المتهم تصرّف بصفة شخصية في البطاقات وقام بإهداء زوجته وأبناءها من زوجها السابق كمية منها للاستخدام اليومي في تعبئة الأرصدة بشرائح هواتفهم.

ووفق ملف القضية، تم اكتشاف الواقعة عندما وردت شكوى من أحد الموظفين في قسم الاحتيال في شركة الاتصالات حول قيامهم بالتدقيق على حجم البطاقات الخاصة بتعبئة الرصيد التي تم طلبها من الأفرع المختلفة للشركة في الدولة، واكتشفوا أن حجم البطاقات التي طلبها المتهم من الفرع الذي يعمل به يفوق كثيراً حجم البطاقات التي طلبها باقي الموظفين في الفروع الأخرى لتسليمها إلى الزبائن الذين تعرضت بطاقاتهم للإتلاف باعتبارها بطاقات مستبدلة.

وأشارت التحقيقات إلى أنه ولدى سؤاله، أفاد المتهم بأنه سلم البطاقات للزبائن وعندما طُلب منه إبراز المستندات لطلبات الاستبدال لم يتمكن من ذلك ليتم كشف تصرفه في البطاقات.
#بلا_حدود