الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021
No Image Info

«زايد العليا» تطلق المرحلة الأولى من سجل بيانات أصحاب الهمم في أبوظبي

أطلقت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم اليوم المرحلة الأولى من سجل بيانات أصحاب الهمم لإمارة أبوظبي، الأول من نوعه على مستوى دول الخليج العربية، ويتميز بشمولية البيانات المتوافرة عن الفرد من أصحاب الهمم منذ الولادة إلى الوفاة، ويهدف الى إنشاء قاعدة بيانات مركزية شاملة لجميع بيانات أصحاب الهمم، لتوفير بيانات دقيقة وشاملة تساعد في تحقيق رؤية وخطط وبرامج ومبادرات أصحاب الهمم في الإمارة، كما أنه يعد مصدراً واحداً لبيانات أصحاب الهمم، ويساعد الجهات المحلية والاتحادية للاستفادة منها على قياس المؤشرات الخاصة بهم مثل معدل انتشار الإعاقة، وتحسين وتطوير الخدمات المقدمة لهم.

حضر الاعلان عن إطلاق المرحلة الأولى من السجل بمقر مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، رئيس دائرة تنمية المجتمع الدكتور مغيير خميس الخييلي، ورئيس دائرة الإسناد الحكومية علي بن قناص الكتبي، والأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم عبدالله عبد العالي الحميدان، وعدد من ممثلي دوائر ومؤسسات حكومة أبوظبي، ومديري الإدارات بمؤسسة زايد.

وأثنى الخييلي على مبادرة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم بإنشاء السجل، وما تقدمه المؤسسة من مبادرات ومشروعات لتمكين ودمج أصحاب الهمم في المجتمع، وتأتي انسجاماً مع الاهتمام بأصحاب الهمم الذي توليه لهم قيادتنا الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، وتوافقاً مع أهداف السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم في المجتمع ورعايتهم وتأهيلهم لتمكينهم ودمجهم في المجتمع، تقديراً لجهودهم الملحوظة في تحقيق الإنجازات.


وتم تصميم السجل بحسب محاور السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم لتعكس التقدم في تنفيذ بنود السياسة، سيضمن وجود برامج وخدمات استباقية للجميع، ويشكل قاعدة بيانات لأصحاب الهمم ستمكن الجميع من تحقيق الأهداف والخطط الاستراتيجية لتمكين أصحاب الهمم والأهداف المخطط لها، ويمر بعدد من المراحل، المرحلة الأولى تتعلق بإنشاء سجل أصحاب الهمم من خلال توصيف متطلبات سجلات أصحاب الهمم، ورصد مصادر البيانات لقاعدة أصحاب الهمم في إمارة أبوظبي، والتصميم الإلكتروني للقاعدة بالمشاركة بين عدد من الجهات هي مؤسسة زايد لأصحاب الهمم، ومركز الإحصاء - أبوظبي، وزارة تنمية المجتمع، ووزارة الداخلية، ودائرة التعليم والمعرفة، ووزارة التربية والتعليم، ودائرة صحة - أبوظبي، شركة ضمان، والقيادة العامة لشرطة أبوظبي، وشركة أبوظبي للتوزيع.

المرحلة الثانية وهي الربط الإلكتروني مع 13 جهة من الجهات في إمارة أبوظبي لتحسين جودة البيانات لسجل أصحاب الهمم، والعمل مع دائرة الصحة في أبوظبي لإنشاء مصفوفة ربط الأمراض بالإعاقات، والتواصل مع شركة ضمان للحصول على البيانات والتدقيق على السجل من حيث التشخيص والإعاقة، مع شركة أبوظبي للتوزيع للحصول والتأكد من بيانات التواصل في سجل أصحاب الهمم، والتواصل مع شركة صحة للحصول على البيانات والتدقيق على السجل بشكل آنيٍّ من حيث التشخيص والإعاقة، والبدء في تقديم الخدمات بطاقة خدمتي من مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم.

المرحلة الثالثة استدامة العمل في قاعدة البيانات لأصحاب الهمم، وتحسين جودة البيانات عن طريق السياسات والإجراءات لأمن المعلومات وتبادل البيانات بين الجهات المعنية.

وتوضح المبادرة أن عدد المشاريع التي أطلقت للوصول إلى سجل أصحاب الهمم 5 مشاريع استراتيجية على مستوى الإمارة هي القرار الصادر من دائرة تنمية المجتمع بعد استراتيجية أصحاب الهمم بمسؤولية مؤسسة زايد عن بيانات أصحاب الهمم، ومشروع إعداد دليل تصنيف أصحاب الهمم لإمارة أبوظبي، ومشروع اعتماد وتطبيق وموائمة دليل تصنيف أصحاب الهمم والتصنيف الوطني الموحد للإعاقات (أصحاب الهمم) في دولة الإمارات، ومشروع 3/12 للكشف المبكر عن الإعاقة في إمارة أبوظبي، ومشروع ربط الأمراض بالإعاقات.

ويبلغ عدد الشراكات والاتفاقيات التي تم إبرامها حتى الآن لسجل أصحاب الهمم، 4 هي اتفاقية تعاون مشترك بين مؤسسة زايد ومركز الإحصاء ـ أبوظبي، ومذكرة تفاهم بشأن توفير بيئة إلكترونية تشاركية في مجال خدمات أصحاب الهمم، واتفاقية تعاون مع وزارة التربية والتعليم، ومذكرة تفاهم مشتركة مع مركز النقل المتكامل.
#بلا_حدود