الاحد - 29 مارس 2020
الاحد - 29 مارس 2020
No Image

افتتاح معرض الشرطة العسكرية لمسرح الجريمة ومكافحة المخدرات بأبوظبي

افتتح اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية «معرض الشرطة العسكرية لمسرح الجريمة ومكافحة المخدرات 2020» ويستمر أسبوعين.

حضر الافتتاح قائد قوة الاحتياط اللواء فيصل محمد الشحي، بمشاركة قيادة حرس الرئاسة وقيادة الإمداد المشترك وسلاح الخدمات الطبية والقيادة العامة لشرطة أبوظبي والإدارة العامة لمكافحة المخدرات وإدارة مسرح الجريمة والجرائم الإلكترونية والقيادة العامة لشرطة دبي والإدارة العامة لمكافحة المخدرات والمركز الوطني للتأهيل ومركز إرادة للعلاج والتأهيل.

وتولي القيادة العامة للقوات المسلحة اهتماماً كبيراً وتسخّر الجهود والإمكانات كافة لمحاربة ومكافحة المخدرات والحد من الجريمة بالتعاون والتنسيق مع جميع الجهات الأمنية والعلاجية بالدولة.

ويأتي المعرض المقام في معهد القوات الجوية والدفاع الجوي بمدينة زايد العسكرية ترجمة على أرض الواقع لاستراتيجية وجهود القيادة العامة للقوات المسلحة لتوثيق أواصر التعاون والتنسيق المشترك مع الجهات المعنية كافة بالجريمة والعلاج من الإدمان ومكافحة المخدرات لنشر وزرع الثقافة التوعوية في نفوس وعقول منتسبي قواتنا المسلحة، وخصوصا مجندي الخدمة الوطنية، بأضرار آفة المخدرات وخطورة هذه السموم عليهم وعلى مستقبلهم.

ويسلط المعرض الضوء على الجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية كافة في الدولة للكشف عن المخدرات ومروجيها والضرب بيد من حديد كل هادم لكيان شبابنا بناة المستقبل.

وتأتي مشاركة الشرطة العسكرية في تنظيم المعرض بهدف توعية شباب الخدمة الوطنية وشرائح المجتمع بمخاطر المواد المخدرة والأسلوب الإجرامي الذي يستخدمه مرتكب الجريمة حتى لا يكونوا فريسة سهلة لضعاف النفوس.

وتدعو الشرطة العسكرية من خلال المعرض إلى تعاون أفراد المجتمع في الإبلاغ عن أي حالة والتعاون مع عناصر الشرطة في القبض على من تسوّل له نفسه ترويج مواد تضر بصحة وسلامة المجتمع.

وأكد اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان أن الوضع الحالي لمشكلة المخدرات محلياً وإقليمياً وعالمياً يتطلب منا تعزيز جهود المكافحة والتعاون مع الجهات المعنية، على جميع المستويات الوطنية والإقليمية والدولية، حتى يتسنى تطويقها وشل حركة مهربيها والحد منها عرضاً وطلباً.

وقال إن ما نشاهده في هذا المعرض هو دعوة من جميع الجهات التي شاركت للحضور والتعرف على مخاطر المخدرات التي أصبحت لا يخلو منها مجتمع في العصر الحاضر وانتشرت بين شرائح المجتمعات كافة.. مشيراً إلى أن المخدرات تدمر العقل والنفس والجسم وتفكك الأسر وتزرع العداوة.

وطالب من الجميع، أفراداً ومؤسسات وأسراً، بحماية المكتسبات الوطنية كي تبقى دولة الإمارات نموذجاً يحتذى للحضارة والتقدّم والتطوير، وصولاً إلى حياة أكثر أمناً ورفاهاً، منوهاً باستمرار حملات التوعية، خاصة المعنية بحماية الأسرة من وقوع أبنائها في براثن المخدرات، وتعزيز بناء القناعات الإيجابية اللازمة لرفض التعاطي، وإكساب المستهدفين مهارات التعرف على علامات التعاطي والآثار السلبية المترتبة على الوقوع في مستنقع الإدمان، وتبصيرهم بآفة المخدرات وأضرارها المختلفة.

ودعا اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان الأسر إلى ضرورة رعاية ومراقبة الأبناء لوقايتهم من خطر المخدرات والمؤثرات العقلية خاصة أولئك الذين في سن المراهقة التي تعد مرحلة حرجة ومتقلبة في عمر الأبناء توجب الاقتراب منهم للاطمئنان على سلوكهم ومعرفة ميولهم، حيث إن غياب رقابة الأسرة وانشغالها عن رعايتهم يؤدي إلى الانزلاق في هاوية الإدمان.

من جانبه أكد قائد الشرطة العسكرية بالإنابة، في كلمته التي وجهها بمناسبة افتتاح المعرض، أن الشباب هم أهم مكتسبات الاتحاد وهم الأساس الذي تُبنى وتدوم به الحضارات، تُستهدف الثروات بالعديد من المخاطر وتقوم الحكومات الرشيدة بحماية مكتسباتها بالغالي والنفيس، فالمخدرات من أخطر الآفات التي تهدد ثروتنا الوطنية من الشباب، وعليه تحشد دولة الإمارات العربية المتحدة إمكاناتها وجهودها كافة لمكافحة هذه الآفة على جميع الصعد ومنها التشريعية، وإنشاء وحدات التأهيل والعلاج، ومكافحة الاتجار بالمخدرات، وحملات التوعية والتثقيف، إضافة إلى تفعيل كل علاقات التعاون على المستوى الداخلي والخارجي مع الدول الشقيقة والمنظمات المعنية.

#بلا_حدود