الاحد - 29 مارس 2020
الاحد - 29 مارس 2020

محمد بن راشد يشهد الافتتاح الرسمي لمنتدى المرأة العالمي

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الافتتاح الرسمي لمنتدى المرأة العالمي، دبي 2020 المُقام تحت رعاية سموه، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وتنظمه مؤسسة دبي للمرأة تحت شعار «قوة التأثير»، بمشاركة مسؤولين حكوميين رفيعي المستوى، وقيادات منظمات وهيئات دولية وخبراء دوليين، وجمع كبير من المتحدثين أصحاب التجارب الملهمة ضمن التجمع الأكبر من نوعه في العالم، بإجمالي عدد مشاركين يناهز 3 آلاف مشارك من مختلف أنحاء المنطقة والعالم.

وتضمّن الافتتاح الرسمي لمنتدى المرأة العالمي، كلمة افتتاحية ألقاها رئيس مجموعة البنك الدولي ديفيد مالباس، تناول خلالها جهود البنك الدولي في تمكين المرأة على الصعيد الاقتصادي، لا سيما من خلال مبادرة تمويل رائدات الأعمال، التي تتخذ من البنك الدولي مقراً لها، والتي أشاد فيها بدعم دولة الإمارات لها، كونها إحدى الدول التي شاركت في تأسيسها، أعقبها جلسة حوارية مع مدير عام صندوق النقد الدولي كريستالينا غورغييفا، وحاورها فيها الإعلامي جون ديفتيريوس من شبكة سي إن إن العالمية، تطرقت فيها إلى الأوضاع المالية العالمية، ومستقبل التنمية حول العالم والتأثيرات المنتظرة لانتشار فيروس كورونا، على الاقتصاد العالمي، وتوقعات النمو خلال المرحلة المقبلة، والتطورات المتعلقة بالتجارة الدولية وتأثيرها على مؤشرات النمو العالمي، والأوضاع الاقتصادية في عدد من دول المنطقة.

حضر الافتتاح سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، وحرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة ، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم ، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، وسمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي، ووزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل محمد بن عبدالله القرقاوي، ووزير الدولة للشؤون المالية عبيد بن حميد الطاير، ورئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة منى غانم المري، وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين الحكوميين، وقيادات الهيئات والمنظمات الدولية.

وخلال كلمتها في الافتتاح الرسمي للمنتدى، أشادت مستشارة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية إيفانكا ترامب بجهود دولة الإمارات في مجال دعم المرأة، وإسهامها في إنجاح مبادرة تمويل رائدات الأعمال، والتي كانت شريكاً في تأسيسها، ولعبت دوراً رئيساً في حشد الدعم المادي لها، من أجل تعظيم فرص رائدات الأعمال وتأكيد فرص نجاح مشاريعهن.

وأثنت مستشارة الرئيس الأمريكي على إنجازات دولة الإمارات ورؤية قيادتها الرشيدة في مجال دعم المرأة، وتمكينها اقتصادياً، وإزالة كل المعوقات التي تحول دون مشاركتها في تعزيز المستقبل الاقتصادي للدولة، ودعم مسيرة التنمية الشاملة فيها.

وقالت: «نثمّن الجهود الكبيرة لقيادة دولة الإمارات في إزالة كل المعوقات التي تعترض طريق المرأة، وتحول دون التحاقها بسوق العمل، من خلال تطوير استراتيجية وطنية، تراعي الدور المحوري للمرأة في تعزيز التنمية المستدامة».

وأعربت ترامب عن سعادتها بالوجود في دبي للمشاركة في أعمال منتدى المرأة العالمي، دبي 2020، وكذلك المشاركة في أعمال القمة الإقليمية الثانية لتمويل رائدات الأعمال، والتي تأسست قبل عامين في دبي بدعم من 14 دولة، في مقدمتهم دولة الإمارات، التي أعربت عن خالص تقديرها لدورها في إنجاح المبادرة التي نجحت حتى اليوم في تحريك ما يقدر بقرابة 2.6 مليار دولار، على مستوى المنطقة، من خلال تمويل القطاعين: الحكومي، والخاص، للاستثمار في مشاريع أكثر من 100 ألف رائدة أعمال في الدول النامية.

كما وجهت مستشارة الرئيس الأمريكي تحية تقدير وإعزاز لجهود 5 دول عربية، تمكنت خلال السنوات الأخيرة من إحداث إصلاحات تشريعية مهمة تخدم مصالح المرأة، وتزيد من مستوى تمكينها، وهي: السعودية، والبحرين، والأردن، والمغرب، وتونس، فيما أثنت على مئات رائدات الأعمال المشاركات في القمة، وقالت: إن قصص نجاحهن تمثل مصدر إلهام لملايين النساء في المنطقة والعالم، وهذا هو الهدف من وراء هذا التجمع الكبير.

وتطرقت إيفانكا ترامب في كلمتها إلى «مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة» والتي أطلقها البيت الأبيض، العام الماضي، في أول جهد تقوده الحكومة الأمريكية من أجل تعزيز جهود التمكين الاقتصادي للمرأة على مستوى العالم، إذ تقوم المبادرة على 3 محاور أساسية وهي: توفير التدريب المهني للمرأة، وتمكين النساء من النجاح كرائدات أعمال، وكسر الحواجز التي تواجه خلق بيئات للمرأة للمشاركة في الاقتصاد بشكل كامل.

وقالت: «تهدف المبادرة للوصول إلى 50 مليون امرأة حول العالم، بحلول العام 2025، فيما وصل التأثير الإيجابي للمبادرة خلال عام واحد فقط، ومنذ إطلاقها العام الماضي، إلى ما يقارب 12 مليون امرأة حول العالم».

وأشارت ترامب في كلمتها إلى ما لفت إليه المستشارون الاقتصاديون للبيت الأبيض الأمريكي مؤخراً، حول النتائج الإيجابية الكبيرة التي من الممكن الوصول إليها عالمياً، في مجال التنمية الاقتصادية، إذا ما اختارت الدول التركيز على المعوقات الخمسة الأساسية التي تركز عليها المبادرة، والتي تنحصر في الإصلاح في مستوى النفاذ إلى المؤسسات، وبناء الرصيد الائتماني، وامتلاك وإدارة الأملاك، والتنقل بحرية، وإزالة جميع الحواجز في مجال التوظيف، فإن المردود الاقتصادي لتلك النقاط، سيسهم في ضخ نحو 7.7 تريليون دولار في الناتج المحلي الإجمالي العالمي سنوياً.

واستعرضت مستشارة الرئيس الأمريكي ملامح من عمليات تمكين المرأة، وتحقيق التوازن بين الجنسين في الولايات المتحدة الأمريكية، بعد أن كانت النساء لا تمثل إلا نسبة 25% فقط من المديرين، في حين تفوق عدد النساء على عدد الرجال في سوق العمل الأمريكية العام الماضي، فيما وصل نصيب المرأة من الوظائف الجديدة إلى ما يقارب 70%.

وبدأ رئيس مجموعة البنك الدولي كلمته بتوجيه الشكر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة، لدعوته للمشاركة في أعمال منتدى المرأة العالمي، دبي 2020، كما أعرب عن إشادته بما تقوم به الدولة من إجراءات وتدابير، من شأنها الارتقاء بدور المرأة وتحقيق مستوى متقدم من التوازن بين الجنسين كنموذج يُحتذى به على مستوى المنطقة.

ونوه إلى الدعم الكبير الذي توليه دولة الإمارات لمبادرة تمويل رائدات الأعمال كإحدى الدول الـ14 المؤسسة للمبادرة، التي تمكنت قبل عامين من الحصول، في دبي، على أول مخصصات دعم مالي لها.

وقال إن صندوق المبادرة أفرد نحو 250 مليون دولار، من المتوقع أن تدعم 114 ألف رائدة أعمال في 50 دولة، فيما من المتوقع أن تكون مشاريعهن محل استثمارات تقدر بقرابة 2.6 مليار دولار من مصادر تمويل حكومية وخاصة.

وأكد أهمية ريادة الأعمال بالنسبة للمرأة، لا سيما في المجتمعات النامية، حيث تمثل ريادة الأعمال فرصة لمصدر دخل يعيل المرأة وأسرتها ويسهم في تحسين أوضاع مجتمعها، محذراً أن العالم لم يزل يعاني من التفرقة بين الجنسين، إذ لا تتعادل فرص النساء مع الرجال في العديد من المجالات.

وحول الوضع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أعرب ديفيد مالباس أن تقديرات البنك الدولي تشير إلى أن رفع مستوى مشاركة المرأة وحصتها من فرص العمل في المنطقة، من شأنه تعزيز ناتجها المحلي الإجمالي بقرابة 47%، فيما يقدر حجم الأموال المهدرة في المنطقة جرّاء غياب التوازن بين الرجل والمرأة في القوانين والممارسات، التي من شأنها التضييق على المرأة وعدم تمكينها من المشاركة الفاعلة في المجتمع بما يقارب 575 مليار دولار.

وتطرق مالباس إلى محورين ينشط فيهما البنك الدولي بهدف دعم المرأة وتحقيق التوازن بين الجنسين، وهما: التشريعات والقوانين، وتوسيع فرص الحصول على التمويل، مشيداً بالجهود الحثيثة التي تبذلها دولة الإمارات، وما تبعها من تقدم لافت في مجال تطوير التشريعات والأطر القانونية الداعمة للمرأة، لا سيما خلال السنوات الخمس الأخيرة، مستشهداً بتشريعات المساواة في الرواتب والأجور بين الجنسين، وتمثيل المرأة في مجالس الإدارة.

وعن المحور الثاني لنشاط البنك في هذا الاتجاه المعني بتوسيع فرص حصول المرأة على التمويل، ونفاذية أكبر إلى الأسواق، قال: إن الفجوة الناجمة عن عدم التوازن بين الجنسين في هذا الخصوص، حول العالم، يقدر حجمها بقرابة 1.5 تريليون دولار.

وأشار إلى أن المرأة عالمياً، تعاني معوقات كبيرة في مجال العمل الحر، حيث إن 1% فقط، من إجمالي مشتريات القطاع الخاص يذهب لمشاريع تمتلكها نساء، منوهاً بتحرك البنك الدولي للتوعية بهذه العقبة، حيث قرر البنك الاستفادة من خدمات عدد مضاعف من شركات الخدمات المملوكة لنساء بحلول عام 2023.

وكشف رئيس مجموعة البنك الدولي عن إبرام البنك لشراكة مع مؤسسة «يو بي إس» لمساعدة المشاريع والشركات التي تقودها نساء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على تصدير منتجاتها والنفاذ إلى أسواق جديدة، عبر الاستفادة من الإمكانات والفرص التي توفرها التجارة الإلكترونية.

وخلال الجلسة الحوارية الرئيسة التي أفردها منتدى المرأة العالمي، دبي 2020 إلى مدير عام صندوق النقد الدولي كريستالينا غورغييفا تطرقت المسؤولة الدولية إلى طيف واسع من الموضوعات المتعلقة بالأوضاع المالية العالمية، وأبرز المؤثرات التي تشكل مسار التحولات المالية في العالم، بما في ذلك، تأثيرات الحرب التجارية العالمية وآفاق تطور تأثيرها في أعقاب التطورات الأخيرة، ومن أبرزها توقيع الولايات المتحدة الأمريكية والصين على الاتفاق الذي، من المتوقع، أن تخف معه حدة هذا التوتر عالمياً، فضلاً عن التأثيرات المتوقعة والمحتملة لفيروس كورونا على معدلات الأداء الاقتصادي العالمية.

وبدأت غورغييفا حديثها بتوجيه تحية اعتزاز وتقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة، وقالت «إن ما حققته دولة الإمارات في مجال دعم المرأة «إنجازات آسرة» تزيد من مستوى الثقة في أن عصر تمكين المرأة قد بدأ بالفعل في منطقة الشرق الأوسط»، في الوقت الذي أشادت فيه كذلك بسياسة تنويع مصادر الدخل، التي تنتهجها الدولة وتقدم نموذجاً يُحتذى به في تقليل الاعتماد على الموارد النفطية.

وأكدت غورغييفا، وهي ثاني امرأة تتقلد منصب رئيس صندوق النقد الدولي على مر تاريخه، خلفاً لكريستيان لاغير، أن تمكين المرأة ودعم مشاركتها في المجتمع، قادر على إحداث دفعة قوية للاقتصاد العالمي، خاصة في ضوء التوقعات بتباطؤ معدلات نموه، حيث إن نحو 40 دولة فقط، حول العالم من المتوقع لها أن تحقق نمواً، قدره 5%، فيما تدور التوقعات حول النمو الاقتصادي العالمي حول معدل 3.3%، بينما قد يتم تخفيض تلك التوقعات في المرحلة المقبلة بما يقارب 0.1% إلى 0.2%.

وقالت رئيسة صندوق النقد الدولي «إن الوصول إلى التوازن الكامل بين الجنسين بنسبة 100% من شأنه إحداث تأثير بالغ القوة على الاقتصاد العالمي، يُقدر بإضافة 172 تريليون دولار إلى إجمالي ثروة العالم، في حين أن إشراك المرأة في المجال الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من شأنه زيادة الإنتاجية العالمية بصورة عامة بإضافة ما يقدر بتريليون دولار».

وأكدت المسؤولة الدولية أن الآثار الإيجابية لتمكين المرأة تتخطى مجرد العائد الاقتصادي، حيث إن هذا التمكين يسهم في إقرار الأمن والسلام حول العالم، كما أن زيادة فرص التعليم للفتيات على سبيل المثال، خاصة في المجتمعات الأقل حظاً، يسهم في تخريج أجيال شابة مؤهلة لتقديم الأفكار والحلول للتحديات التي تواجه مجتمعاتها، مثل: شح المياه، وإمدادات الطاقة، وغيرها من المجالات التي يمكنها من خلالها، مساعدة تلك المجتمعات على النهوض واللحاق بركب التطور العالمي.

وفي سؤال حول توقعات صندوق النقد الدولي لتأثيرات انتشار فيروس كورونا، قالت رئيسة صندوق النقد الدولي «إن هذا التحدي يشكل بلا شك عبئاً على الاقتصاد العالمي، ولكن لا يمكن تحديد الحجم الكلي لهذا التأثير في الوقت الراهن، إلا أنه سيكون له تبعاته وتأثيره على سلاسل الإمداد والقيمة المضافة العالمية، وقطاعات حيوية مثل: السياحة، والسفر، وغيرها».

وأضافت أن نجاح الصين في احتواء هذا الفيروس بسرعة، سيتبعه انخفاض كبير، ولكن سيتبعه ارتداد قوي للغاية، ولكنها أوضحت أن الوضع الحالي محاط بكثير من الضبابية.

وعن مستقبل مساهمة التجارة في تشكيل ملامح المستقبل الاقتصادي العالمي، أعربت غورغييفا عن تفاؤلها بمستقبل الحركة التجارية وإسهامها في دعم الاقتصاد العالمي، لا سيما في ضوء انخفاض حدة التوتر بين الولايات المتحدة والصين، في أعقاب توقيع اتفاقية التجارة، مؤكدة ضرورة تعزيز مستوى التعاون الدولي في إحداث إصلاحات جذرية للنظم التجارية حول العالم.

كلمة ترحيبية

وكانت وقائع الافتتاح الرسمي لمنتدى المرأة العالمي، دبي 2020، قد بدأت بكلمة ألقتها رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة والعضو المنتدب منى غانم المري، نقلت خلالها رسالة ترحيب من حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، وخالص تمنياتها لجميع المشاركين في المنتدى بمناقشات مثمرة تخدم الأهداف الاستراتيجية التي انعقد من أجلها، وشراكات جديدة تعزز تنسيق الجهود الدولية في اتجاه الارتقاء بمشاركة المرأة في شتى القطاعات، من خلال 4 محاور يطرحها المنتدى للنقاش، وهي مشاركة المرأة في: الحكومة، والاقتصاد، والمجتمع، وتشكيل ملامح المستقبل.

وأعربت منى المري عن ترحيب دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة بضيوف المنتدى المشاركين من حوالي 87 دولة حول العالم.. وقالت: «يسعدنا أن يجتمع في منتدى المرأة العالمي،دبي 2020، نخبة من قادة الفكر وصناع التأثير من أجل إقامة حوار بناء حول دعم دور المرأة وتحقيق التوازن بين الجنسين، وتعريف العالم بنماذج مُلهِمة لنساء حققن إنجازات نوعية في مختلف المجالات».

وأضافت: «شعار هذا المنتدى «قوة التأثير» وقد استلهمناه من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نحو الارتقاء بمكانة المرأة في كل القطاعات وعلى جميع المستويات، إذ تجسدت هذه الرؤية واقعاً نعيشه اليوم، وإنجازاً ملموساً تعبّر عنه معالم كثيرة على طريق النجاح الذي مضينا فيه منذ سنوات بعيدة، من أهمها تأسيس مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، وإنشاء مؤسسة دبي للمرأة».

وأكدت منى المري قدرة المشاركين على صنع فارق حقيقي في حياة المرأة حول العالم، سواء من خلال طرح الأفكار أو اتخاذ تدابير بعينها مثل: مراجعة الأُطر التنظيمية، واستحداث سياسات، من شأنها رفع مستوى التأثير الإيجابي للمرأة في عالمنا، وزيادة تأثيرنا لإلهام العائلات والمجتمعات، وحتى الدول والأمم من أجل التحرك في الاتجاه ذاته.

وأضافت رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة «منذ تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة قبل 48 عاماً، كانت رؤية القيادة الرشيدة دائماً، حاضرة وراء كل المراحل التي خاضتها دولتنا في ترسيخ مكانتها كنموذج عالمي للتطور الإيجابي السريع في كل المجالات، بينما لم يكن دعم المرأة استثناء من ذلك، بل على العكس، حيث أعلت القيادة الإماراتية، دائماً، من شأن المرأة ووضعت مصلحتها في مقدمة الأولويات.. واليوم نعتز ونفخر بالمكانة الرفيعة التي وصلت إليها دولة الإمارات في مجال دعم المرأة والتوازن بين الجنسين، على الصعيدين: الاجتماعي، والاقتصادي، لتقدم النموذج والقدوة للبلدان الساعية لتطوير وتحسين بيئتها الداعمة للمرأة، ونحن على ثقة تامة أن السنوات القادمة ستشهد مزيداً من الإنجازات، التي تضع الإمارات، دائماً، في مصاف أهم دول العالم الداعمة للمرأة والحريصة على توسيع دائرة مشاركتها».

كما أعربت منى المري، خلال كلمتها، عن ترحيبها بالوفود المشاركة في «القمة الإقليمية لمبادرة تمويل رائدات الأعمال» والتي يتم تنظيمها على هامش منتدى المرأة العالمي في دبي، وذلك للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مؤكدة أن القمة تسهم في بناء قاعدة صلبة لرائدات الأعمال في المنطقة، إذ إنها تفتح أمامهن مزيداً من الفرص للحصول على الدعم اللازم لتمكينهن من إنجاح استثماراتهن ومشاريعهن.

وام - عوض المختار - زكريا محيي الدين

12

وام 1616 2020/02/16

#بلا_حدود