الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021
No Image Info

منها 7 حالات شفيت بالكامل.. 45 إصابة بكورونا في الإمارات

قالت مديرة إدارة الطب الوقائي في وزارة الصحة ووقاية المجتمع الدكتورة ندى المرزوقي إن عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد وصل إلى 45 حالة، منها 7 حالات تماثلت للشفاء، وحالتان فقط في العناية المركزة، أما باقي الحالات فإنها مستقرة تماماً.

وأكدت المرزوقي أن الإمارات جاهزة للتعامل مع كافة تطورات فيروس كورونا سواء من التجهيزات أو المخزونات الطبية، مشددة على أن جميع الإجراءات التي اتُخذت تهدف إلى الحد من انتشار فيروس كورونا، وتم تنفيذها وفق بروتوكولات معتمدة من الصحة العالمية.

جاء ذلك خلال إحاطة إعلامية نظمها المجلس الوطني للإعلام، اليوم، في أبوظبي حول آخر مستجدات المرض والإجراءات الاحترازية المتعلقة به في القطاعين الصحي والتعليمي

وأشارت المرزوقي إلى أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع تتبع إجراءات منظمة الصحة العالمية المعتمدة، إذ فحصت جميع المخالطين لحالتي الإصابة المكتشفة في طواف الإمارات، مبينة أن الحالات المخالطة لهما بلغت 26 شخصاً من نزلاء الفندق، و56 رياضياً، و236 موظفاً، وهم حالياً في الحجر المنزلي احترازياً.

وتطرقت إلى رفد القطاع الصحي والمختبرات بأحدث الأجهزة، حيث وزعت الوزارة 32 جهازاً للكشف الحراري في منافذ الدولة لفحص القادمين لاحتواء الفيروس، إلى جانب وجود طواقم طبية قوامها 700 شخص يعملون على مدار الساعة، مع تجهيز حجر صحي للتأكد من خلو الأشخاص من الفيروس، وثمة منظومة متطورة للفحص والترصد الوقائي.

وناشدت القادمين من أي مناطق موبوءة تجنب مخالطة الآخرين والالتزام بالتعليمات.

وفي سؤال لـ«الرؤية» حول ما يجول في أذهان أولياء الأمور بشأن ارتياد الحدائق والمتنزهات العامة والمراكز التجارية بصحبة الأطفال، أفادت المرزوقي بأن الذهاب إلى تلك الأماكن العامة ليس ممنوعاً، شريطة اتخاذ إجراءات بسيطة من الجمهور، أهمها عدم لمس الأنف والفم إلا بعد غسل اليدين وتجنب الأشخاص الذين لديهم أعراض إنفلونزا واتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية، لافتة إلى أن ارتداء الكمامات غير مجدٍ سوى للأشخاص الذين لديهم أعراض إصابة بالإنفلونزا أما الأشخاص العاديون فلا ينصح لهم بارتداء الكمامات.



من جهتها، أكدت وكيلة وزارة التربية والتعليم آمنة الضحاك، أن الإجراءات التي اتخذتها وزارة التربية والتعليم في هذا الصدد كانت جميعها احترازية ووقائية لضمان سلامة الميدان التربوي والمجتمع.

واستعرضت، خلال الإحاطة، آخر المستجدات فيما يتعلق بالإجراءات الاحترازية والتدابير لتوفير الحماية للطلبة والتي تُعد أولوية قصوى، مشيرة إلى وجود تعاون مع وزارة الصحة والجهات ذات الاختصاص لاتخاذ الإجراءات والقرارات التي تضمن صحة الطلبة.

وأشارت إلى أن وزارة التربية والتعليم اتبعت تدابير وقائية على 4 محاور شملت تقديم إجازة الربيع وتطبيق الدراسة عن بعد وتعليق العمل بالحضانات مؤقتاً وتعليق جميع الرحلات المدرسية داخل وخارج الدولة.

وبينت أن الوزارة تنفذ حالياً، برنامج تعقيم جميع مدارس الدولة والحافلات المدرسية، إذ بلغ إجمالي المباني المعقمة حتى الآن 620، فيما بلغ عدد الحافلات المعقمة 6 آلاف حافلة.

ولفتت الضحاك إلى أن الوزارة تتعاون مع مبادرة محمد بن راشد للتعليم الذكي، ما نتج عنه جاهزية 620 مدرسة حكومية لتطبيق التعليم عن بعد، كما تم تدريب 508 مديري مدارس على هذه المبادرة، وتنفيذ 1196 ورشة تدريبية للتعليم عن بعد، فيما بات 168 ألف طالب بمدارس الدولة جاهزين ومؤهلين لتلقي منظومة التعليم عن بعد إضافة إلى 23 ألف طالب جامعي.

وذكرت أن الإجراءات الاحترازية للوقاية من كورونا، شملت تدريب 4590 سائقاً مشرفاً، و667 ممرضاً وممرضة مؤهلين للتعامل مع أي طارئ، وتنفيذ أكثر من 700 زيارة للمدارس.

ووفقاً للضحاك، وُضع الطلبة المشاركون في طواف الإمارات وأسرهم تحت الملاحظة كإجراء احترازي.



ودعت إلى تجاهل الشائعات وعدم تداولها ومتابعة المستجدات من القنوات الرسمية.

#بلا_حدود