الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

«إسلامية الشارقة»: تأهيل 20 مسجداً لذوي الهمم

كشفت دائرة الشؤون الإسلامية في الشارقة عن تأهيل كلي لــ20 مسجداً قائماً في مدينة الشارقة، وفق اشتراطات ومعايير الاتحاد العالمي للمعاقين، في حين انتهت من التأهيل الجزئي لكافة مساجد مدينة الشارقة بحيث تصبح ملائمة لأصحاب الإعاقات الحركية والسمعية والبصرية.

وأوضحت لــ«الرؤية» أن معايير التأهيل تمثلت في تحديد ارتفاع مبنى المسجد المؤهل أو عتبة الباب الرئيس بحيث لا تزيد على 30 سم عن سطح الأرض، علاوة على تخصيص 4 مواقف مركبات لفئة ذوي الهمم بحد أدنى في كل مسجد، وكذلك إنشاء منحدرين متناسبين مع الكراسي المتحركة عند مدخلي مسجد الرجال ومصلى النساء، إلى جانب تهيئة دورات مياه وميضأة (الأماكن المخصصة للوضوء) ومداخل للمسجد بمواصفات خاصة لتسهيل دخول وخروج هذه الفئة بيسر دون مواجهة أي عراقيل، فضلاً عن تزويد هذه المساجد بعدد من الكراسي المتحركة، ومصاحف مكتوبة بلغة برايل لتساعد المكفوفين وأصحاب الإعاقات البصرية على القراءة.

وأضافت: «حصل مسجد أم أيمن بركة بنت ثعلبة في منطقة مويلح بمدينة الشارقة على شهادة أول مسجد في منطقة الشرق الأوسط مطبق لمعايير ذوي الإعاقة من الفئة A من الاتحاد العالمي للمعاقين».

وأكدت الدائرة أنها تواصل جهودها للارتقاء بمستوى نوعية وجودة الخدمات التي تقدمها والهادفة لتوفير كافة سبل الراحة والأجواء الإيمانية لجميع شرائح المجتمع من مرتادي مساجد الإمارة، لاسيما فئة ذوي الهمم، لضمان وصولهم إلى بيوت الله وتأديتهم لفرائضهم دون أي مشقة أو عناء، إلى جانب توفير المتطلبات التي تسهم في دمجهم بالمجتمع ومنحهم كافة الحقوق. يأتي ذلك ضمن جهود إمارة الشارقة لمطابقة اشتراطات المدن الصديقة لكافة فئات المجتمع، عبر تسخير جميع الإمكانات والمرافق لخدمة فئة ذوي الهمم في مختلف الجوانب الحياتية.

وأوضحت الدائرة أن مشروع تأهيل مساجد الإمارة بدأ قبل نحو 4 أعوام، بعد عقد اجتماعات تنسيقية عدة مع إدارة نادي الثقة للمعاقين في الشارقة للاطلاع على اشتراطات ومعايير الاتحاد العالمي للمعاقين اللازم توفرها في المساجد لتتناسب مع ذوي الهمم، ثم تلاها تشكيل فرق مختصة من الدائرة تولت تنفيذ جولات ميدانية من أجل دراسة المساجد ووضع الحلول اللازمة للتغلب على بعض العقبات الإنشائية.

وأكدت الدائرة أنها حرصت على تطبيق اشتراطات الاتحاد العالمي للمعاقين ضمن معايير بناء المساجد الجديدة وكذلك المساجد قيد الإنشاء، مع الحرص على احتواء تصاميمها والمرافق الملحقة بها على ما يلبي احتياجات فئة ذوي الهمم، ترجمة لرؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وحرص سموه على إيجاد البنية التحتية المتكاملة والبيئة الراعية والداعمة للإنسان على اختلاف احتياجاته وظروفه، وأيضاً تحقيق المشاركة الفاعلة وتوفير فرص متكافئة في مجتمع دامج، مما يضمن توفير الحياة الكريمة لهم ولأسرهم.

ولفتت إلى أن مبادرة تأهيل المساجد لفئة ذوي الهمم تأتي مكملة وداعمة لمبادرة سابقة أطلقتها الدائرة، وهي توفير ترجمة مباشرة بلغة الإشارة لخطبة الجمعة موجهة لذوي الإعاقة السمعية من خلال تخصيص مكان محدد لهم في جامع أحمد بن حنبل بمنطقة الجزّات في مدينة الشارقة.

#بلا_حدود