الخميس - 09 أبريل 2020
الخميس - 09 أبريل 2020

مجلس الإمارات للأمن الغذائي يطلع على مستجدات الغذاء المحلية والعالمية

عقد مجلس الإمارات للأمن الغذائي اجتماعاً عن بُعد، بهدف الاطلاع على آخر مستجدات منظومة الغذاء العالمية والمحلية وجاهزيتها لمواكبة المتغيرات التي تطرأ على مختلف الأسواق وانعكاساتها على حركة الأغذية.

واطلع المجلس على نظم مراقبة استيراد الغذاء وحركة البضائع والمنتجات الغذائية الرئيسة، كما ناقش مستجدات برنامج تنويع مصادر الاستيراد وخطة التواصل مع مختلف مكونات منظومة الأمن الغذائي.

وجرى خلال الاجتماع، الذي ترأسته وزيرة الدولة للأمن الغذائي مريم بنت محمد المهيري، تكليف فريق التقييم والمتابعة لمنظومة الأمن الغذائي التابع للمجلس، بمتابعة أية متغيرات قد تطرأ على سلسلة الإمداد في الدولة، والتأكيد على أن سلاسل إمداد الغذاء تعمل بكفاءة عالية والإنتاج المحلي يعمل للارتقاء بقدراته الإنتاجية.

ويختص الفريق بتوفير الحلول العملية للتحديات والتغيرات التي قد تطرأ على سلسلة الإمداد خلال هذه الفترة.

ويضم الفريق الجهات المعنية بالإمداد الغذائي للدولة وهي: وزيرة دولة للأمن الغذائي كرئيس للفريق، وزارة الاقتصاد، الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وزارة التغير المناخي والبيئة، هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، بلدية دبي، ومكتب الأمن الغذائي.

أكدت الوزيرة المهيري «أن تعزيز سلاسل إمداد الغذاء الرئيسة لتوفير المنتجات الغذائية لكل أفراد المجتمع تعد أولوية قصوى لدولة الإمارات، وذلك وفقاً لتوجيهات القيادة الرشيدة»، مشيرة إلى أن المجلس يعمل على تطبيق الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي الوطني تحقيقاً لمرتكزاتها الرئيسة من التي تقوم على تسهيل تجارة الغذاء، وإنتاج غذاء ممكّن بالتكنولوجيا، والحد من فقده وهدره، وسلامة الغذاء ونظم التغذية، وإدارة المخاطر والأزمات الغذائية.

وقالت: «سيعمل فريق التقييم والمتابعة عن كثب لمتابعة ورصد مستجدات منظومة الغذاء العالمي والمحلي، إلى جانب وضع المجلس للخطط والبرامج المدروسة لزيادة الإنتاج المحلي وتنويع مصادر إنتاج وإدارة كامل سلسلة القيمة الغذائية في هذه الأوقات الخاصة».

وفي السياق ذاته، ناقش أعضاء المجلس خلال الاجتماع مجموعة من البرامج والخطط، والتي تضمنت وضع آليات مراقبة لنظم استيراد الغذاء إلى الدولة، ونظم مراقبة حركة البضائع والمنتجات الغذائية الرئيسة ضمن مختلف مكونات سلسلة الإمداد.

كما ناقش المجتمعون القدرة الإنتاجية المحلية واستعداداتها، بما في ذلك البيانات المحدثة للقدرة الإنتاجية المحلية في الدولة وجاهزيتها للارتقاء بقدراتها في مختلف أصناف الغذاء.

وأكد مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية سعيد البحري العامري قدرة قطاع الزراعة على تلبية احتياجات المستهلكين من المنتجات الزراعية بشقيها النباتي والحيواني، حيث نجحت الدولة في بناء نهضة زراعية أسهمت في تحقيق نسب معقولة من الاكتفاء الذاتي لبعض المنتجات الزراعية، وذلك عبر انتهاج سياسة مرنة ومتوازنة للاستفادة من الموارد المحلية واستخدام التقنيات الزراعية المتطورة.
#بلا_حدود