الخميس - 09 أبريل 2020
الخميس - 09 أبريل 2020
No Image

هذا ما يجب أن تفعله أثناء تعقيم الشوارع اليوم



نصح أطباء بضرورة البقاء في المنزل، وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى أثناء عمليات تعقيم الشوارع التي تبدؤها الجهات الصحية الساعة الثامنة مساء اليوم الخميس، مشددين على عدم الجلوس في حديقة المنزل أو «البلكونات»، وإحكام غلق النوافذ.

وأكد استشاري الأمراض الصدرية، الدكتور أحمد المنصوري، لـ«الرؤية» ضرورة تجنب روائح مواد التعقيم وهي مواد كيميائية، خصوصاً لأصحاب الأمراض الصدرية المزمنة مثل الربو والحساسية والجيوب الأنفية، وكذلك الابتعاد عن المنتجات المعطرة التي تكون عادة في الصابون والعطور عند التنظيف، وبدلاً منها استخدم المنتجات الطبيعية بدون رائحة التي قد لا تزعج الجهاز التنفسي بنفس القدر.



وأشار إلى أنه في بعض الحالات، قد يصاب أصحاب الأمراض التنفسية المزمنة، بأزمات تنفسية نتيجة استنشاق روائح لا يعتاد عليها جهازهم التنفسي، وهنا يجب التأكيد عليهم بارتداء «منقي الهواء» وهو كمامة متطورة تنقي الهواء.

من جهته، قال اختصاصي الصحة العامة بوزارة الصحة ووقاية المجتمع، الدكتور عادل سجواني، إنه من الضروري الالتزام بالتعليمات التي أصدرتها الجهات الصحية بالبقاء في المنزل أثناء فترة التعقيم، وعدم الخروج إلا في حالات الضرورة القصوى، والاعتماد على خدمات التوصيل المنزلي.

وأكد أن السكان عليهم مساعدة الجهات الحكومية التي تعقم الشوارع والتزام منازلهم لإعطاء الفرصة أمام عمليات التعقيم والتطهير، ويجب بقاء أصحاب الأمراض التنفسية مثل الربو والحساسية في المنزل لكي لا يتعرضوا لنوبات تنفسية مزعجة.

وأضاف: «أي شخص يريد الخروج للضرورة أثناء التعقيم عليه ارتداء الكمامة للوقاية من روائح مواد التعقيم، كما يمكن استغلال فترة البقاء في المنزل بقضاء الوقت في تنظيف البيوت وتعقيمها أيضاً، حيث إنه من الأفضل وضع مقدار غطاء زجاجة الكلور على لتر ماء وتعقيم الأسطح بها، وضرورة تجنب خلط مواد التعقيم، مثل خلط الكلور بالكحول، وهو أمر خطير ينتج عنه غازات سامة تضر الجهاز التنفسي».

بدورها، قالت مدير الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الشارقة، الدكتورة أميرة سيف الخاجة، إنه من الضروري البقاء داخل المنزل، وعدم الجلوس في حديقة المنزل أو البلكونات، والغلق المحكم للنوافذ والأبواب، واتخاذ التدابير الوقائية لعدم استنشاق أصحاب الأمراض التنفسية المزمنة لأي روائح ناتجة عن مواد التعقيم.

وشددت على تشغيل المكيف في المنزل، لأهميته في تنقية الهواء وتدويره، واستخدام أدوية الجهاز التنفسي مثل البخاخات التي يلجأ لها مرضى الربو، أو بخاخات الأنف لمرضى الجيوب الأنفية، والاعتماد على خدمات التطبيب عن بُعد التي تتيحها الجهات الصحية عبر الهاتف أو التطبيقات الذكية عند الحاجة إلى أي نصائح طبية.

#بلا_حدود