السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

متسوقون يلقون قفازات وكمامات على الأرض.. وخبراء يحذرون

رصدت «الرؤية» إلقاء متسوقين كمامات وقفازات الأيدي على الأرض وفي مواقف السيارات خارج مراكز التسوق بعد استخدامها لحمايتهم أثناء عملية الشراء، وأكد أطباء وقانونيون أن هذه السلوكيات خطر على الصحة العامة ومخالفة قانونية تستوجب الغرامة المالية، وتشوه المظهر الحضاري للدولة.

وقال اختصاصي طب المجتمع في وزارة الصحة ووقاية المجتمع الدكتور عادل سجواني، إن هذه العادة سيئة للغاية لما لها من أضرار على صحة الناس، فالقفازات والكمامات تحمل فيروس كورونا ويتناقلها آخرون عند إلقائها على الأرض، كما قد تحوي أي أمراض معدية أخرى يعاني منها المتسوق بالفعل.

وأوضح أن الطريقة الصحيحة هي التخلص من تلك الوسائل الوقائية في سلة المهملات الموجودة عند بوابات الخروج من مراكز التسوق، أو وضعها في كيس بلاستيك وإحكام غلقه وأخذها إلى المنزل وإلقاؤها في سلة القمامة.

ومن جانبه، أكد اختصاصي طب المجتمع والمتحدث باسم جمعية الإمارات للصحة العامة الدكتور سيف درويش، أنه يتوجب تشديد العقوبة على من يرتكبون هذه التصرفات بإلقاء القفازات المستعملة والكمامات على الأرض بعد استخدامها، مشيراً إلى أنها تؤدي إلى نقل العدوى إذا عبث بها الأطفال أو لمست أيدي عمال النظافة.

وأضاف أن إلقاء أدوات الوقاية في الطرق وعلى الأرض يشوه المظهر الحضاري ويضر الصحة العامة للناس، مشدداً على ضرورة التخلص منها في سلة القمامة وغسل الأيدي جيداً وتعقيمها.

مخالفة وغرامة

ويوقع القرار رقم 38 لسنة 2020 بشأن تطبيق لائحة ضبط مخالفات التدابير الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد الصادر بها قرار مجلس الوزراء رقم 17 لسنة 2020، في حق كل من يمتنع عن اتخاذ الإجراءات الصحية المناسبة بخصوص تنظيم الأسواق والطرقات والأماكن العامة الأخرى المستثناة من الغلق المؤقت، بالإضافة إلى الامتناع عن تنفيذ أمر إزالة أي بناء مؤقت أو إتلاف أمتعة أو ملابس أو غيرها، والثابت تلوثها أو احتمال تلوثها بأي عامل ممرض دون إمكان تطهيرها بالطرق المتبعة، غرامة قدرها 3000 درهم.

وأكد المحامي سيف الشامسي أن إلقاء الكمامات والقفازات في الأماكن العامة بعد استخدامها تصرف مخالف للقانون، لا سيما إذا ظهرت على مستخدمي هذه الأدوات أعراض أنفلونزا مشابهة لـ «كوفيد 19»، أو خرج من أماكن مزدحمة بعدد كبير من الأشخاص، ويعاقب بالسجن لمدة خمس سنوات وغرامة مالية تراوح بين 50 و100 ألف درهم وتتضاعف هذه العقوبة في حال تكرار السلوك، وفقاً للمادة 34 من القانون الاتحادي 14 لسنة 2014 بشأن مكافحة الأمراض السارية الذي ينص على أنه يحظر على أي شخص يعلم أنه مصاب بمرض من الأمراض الخطيرة المعدية، الإتيان عمداً بأي سلوك ينجم عنه نقل المرض إلى الغير.

رقابة وتفتيش

ومن جانبها، أكدت بلدية مدينة الشارقة أنه حال رصد مفتشي البلدية لشخص يلقي النفايات في الأماكن العامة وأمام المتاجر والجمعيات التعاونية والتثبت من هذا السلوك يتم تحرير مخالفة فورية بقيمة 500 درهم، نتيجة الإضرار بالشكل الجمالي للمدينة، وتشويه المظهر العام.

وأشارت إلى أنه إذا تسببت المخالفة في أضرار مادية، يتم تحويلها للجهات المختصة لمعاينة الضرر.

وناشدت مرتادي الجمعيات التعاونية والمتاجر بوضع المخلفات وتحديداً القفازات والكمامات بعد استخدامها في أكياس وإغلاقها بإحكام، والتخلص منها في الأماكن المخصصة لها ليتم التخلص منها بصورة سليمة وآمنة.

#بلا_حدود