الاحد - 14 أبريل 2024
الاحد - 14 أبريل 2024

محاكم دبي تطور تقنية لتوثيق عقود الزواج عن بُعد

محاكم دبي تطور تقنية لتوثيق عقود الزواج عن بُعد

القاضي خالد الحوسني

تعكف محكمة الأحوال الشخصية في دبي على تطوير خاصية توثيق عقود الزواج عن بُعد، لمنح المأذون خاصية تسجيل الزواج عبر التقنية الحديثة، بحسب رئيس المحكمة القاضي خالد يحيى الحوسني.

وأضاف الحوسني أن المحكمة تعتزم أيضاً استكمال الإجراءات لتكون الخاصية مطبقة في الفترة المقبلة، حتى بعد انتهاء الحظر.

وأوضح أن شرط عقد الزواج يقتضي اتحاد المجلس في مكان واحد، وهو أمر صعب حالياً، ما اقتضى تعليق الإجراءات مؤقتاً، والعمل على تطوير تقنية إثبات وتسجيل الزواج عن بُعد، وكذلك تثبيت الطلاق في المرحلة المقبلة.

وحذّر العائلات من مخاطر اتباع أي إجراءات خاطئة لعقد الزيجات في دبي، مؤكداً ضرورة الالتزام بالقانون وتجنب عقد الزواج في ظل التعليق رسمياً في دبي.

وفيما يخص حالات الطلاق، قال الحوسني إن «الطلاق قد يقع ولا نستطع منعه شرعاً، لكننا أوقفنا تسجيل الحالة وإثباتها في المحكمة فقط كإجراءات روتينية متبعة إلى انتهاء فترة الحظر، ولكن لو وقع الطلاق ينبغي على الزوجين الالتزام بما نص عليه الشرع والدين في التعامل في حالات الطلاق، ولو اقتضى الأمر الخروج من المنزل يجب الخروج، ولكن بعد الحصول على إذن الخروج مسبقاً».

وأكد رئيس محكمة الأحوال الشخصية في دبي لـ«الرؤية» أن قرار تعليق حالات الزواج رسمياً في دبي تم كأحد أشكال التدابير الاحترازية والوقائية الصحية والاستباقية، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، من خلال منع التجمعات في المناسبات، خصوصاً مع رصد حالات تجمعات تمت في بعض حالات الزواج خلال الفترة التي ترافقت مع انتشار فيروس كورونا.

وأكد أن القرار الذي أصبح نافذاً منذ الخميس الماضي، يستهدف الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين، ومنع المناسبات التي لا تتم بدون تجمع أفراد العوائل.

وقال الحوسني إنه شخصياً تلقى اتصالات من أشخاص أظهروا أسفهم لإيقاف تسجيل حالات الزواج، إذ إنهم كانوا قد وجهوا الدعوات مسبقاً لأفراد العائلة للاحتفال.

ولفت إلى أنه من الأسباب الأخرى لتعليق تسجيل الزواج هو تخفيف الضغط على الأجهزة الطبية والمختبرات، إذ إنه بعد التواصل مع الجهات الطبية تبين ضرورة عدم ارتياد الأشخاص للمستشفيات في هذه الفترة، لما تقتضيه اشتراطات التعامل مع الوضع الحالي، وبسبب الفحوصات التي تجريها الدولة والمتعلقة بفيروس كورونا، وحرصاً على سلامة المقبلين على الزواج من العدوى التي قد تنتقل لأي منهم خلال هذه الفترة.

وناشد كل مواطن ومقيم ضرورة إعلاء المصلحة العامة، وجعل سلامة الجميع فوق كل اعتبار، و«أن نكون يداً واحدة لمواجهة هذا الوباء».