الأربعاء - 03 يونيو 2020
الأربعاء - 03 يونيو 2020
No Image

مواطن يطلق مبادرة «ازرع بيتك» لتشجيع الزراعة المنزلية

أطلق صاحب مشتل في منطقة دفتا، المواطن أحمد الحفيتي، مبادرة «ازرع بيتك» بتوزيع شتلات تناسب الزراعة في المنازل خلال فترة مكافحة كورونا، حيث لا تحتاج إلى مساحات زراعية واسعة وتتناسب مع درجة الحرارة والرطوبة والتربة في المنطقة.

وقال إن المبادرة تأتي تجسيداً لمعاني التعاضد، ومساهمة في زيادة الرقعة الخضراء في المنطقة، وتم توزيع عدد من الشتلات والبذور مجاناً فيما يوفر أنواعاً للزراعة الداخلية والخارجية، مشيراً إلى أنه يشجع على أن تكون الإمارات خضراء، وأن يزرع كل رب أسرة في بيته خضراوات وفواكه يستفيد منها في الغذاء اليومي، عوضاً عن شرائها مستوردة من الأسواق.

No Image

وأكد الحفيتي على أهمية الزراعة في المنازل، حيث تساعد في تنقية الهواء وتعطي الإحساس بالانتعاش والنشاط والشكل الجميل للمنزل، إضافة إلى استخدام الخضار والفاكهة في الطهي، بعيداً عن الإضافات الكيميائية والأسمدة غير المرغوب فيها.

وأشار إلى أن جودة ونوعية المنتج الزراعي في المنزل أعلى مقارنة بالموجود في السوق، وذلك لأن العناية تكون مضاعفة، لافتاً إلى أن الخضراوات المستوردة قد تفقد قيمتها الغذائية لأنها مبردة، بينما الطازج من المنزل يمكن قطفه وتناوله في نفس الوقت.

وأفاد الحفيتي بأن أكثر المزروعات التي يركز عليها المواطنون هي الخضراوات في هذه الفترة، مشيراً إلى أن فترة الحجر الصحي والعمل من المنزل جعلت المواطنين يهتمون بحدائق منازلهم ويزرعونها بأكثر من نوع، وأن كورونا أعاد إلى بعض مُلاك المزارع اهتمامهم بها، حيث قاموا بإصلاحها وتنظيفها وإعادة زراعتها.

No Image

وعن حب الزراعة، صرح الحفيتي بأنها هوايته وبأنه يجلب الأشجار من كافة أرجاء العالم بما يتناسب مع البيئة المحلية، وقال إنه يجلب الأشجار والفواكه النادرة من جميع الدول بما يتناسب مع طبيعة ودرجة حرارة المنطقة.

وأضاف: «أستفيد من الزراعة المنزلية في قضاء وقت الفراغ في أمر مفيد، إضافة إلى الأكسجين والظلال والثمار والخضراوات وليس لي هدف تجاري أبداً فأنا هاوٍ ولست صاحب عمل لأنني محب للزراعة».

وكان الحفيتي، أطلق سابقاً مبادرة المزارع الصغير لتشجيع الأجيال على الزراعة، وتعليمهم طرق الاعتناء بها ومعاينتها وسقيها ومعالجتها حال الإصابة بأي مرض.

#بلا_حدود