الأربعاء - 03 يونيو 2020
الأربعاء - 03 يونيو 2020
No Image

التحذير من رمي الأسماك النافقة في البحر بعد الصيد

حذرت هيئة البيئة في أبوظبي، الصيادين وهواة الصيد، من إعادة رمي الأسماك الميتة في البحر كطريقة للتخلص منها، لما تسببه من آثار سلبية ومضار على البيئة البحرية.

وطالبت الصيادين بالتخلص من الأسماك النافقة أو غير المرغوب فيها ضمن محصول الصيد بشكل مناسب دون الإضرار بالبيئة ضمن أكياس محكمة الإغلاق في الحاويات المخصصة والتابعة لمركز أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير)، إذ تندرج الأسماك والحيوانات البحرية ضمن فئة المخلفات العضوية، لذا يتم التخلص منها في المطامر المخصصة للنفايات.

وأوضحت الهيئة أن التخلص غير الصحيح من هذه الأسماك برميها في البحر، يعتبر هدراً لموارد المحيط وقد تخلف هذه الأسماك النافقة روائح كريهة ومناظر سيئة، مضيفة أن الأمر ينتهي عادة بالأسماك الميتة في قاع البحر، وهو ما يؤثر سلباً على حياة الكائنات الحية التي تعيش فيه.

وبناء على إحصاءات عالمية، يتبين أن قرابة 8% من إجمالي الأسماك التي يتم صيدها في جميع أنحاء العالم تُلقى مرة أخرى في البحر، ويبلغ ذلك إجمالي 7.3 مليون طن من الأسماك سنوياً.

وتعمل هيئة البيئة على تنفيذ مجموعة من الإجراءات المعتمدة عالمياً لإدارة المخزون السمكي تتضمن إنشاء العديد من المحميات البحرية، وإدخال وتطبيق نظام ترخيص مصائد الأسماك التجارية والترفيهية، وتنظيم استخدام معدات الصيد إلى جانب تطبيق حظر موسمي لحماية الأسماك خلال مواسم تكاثرها، ووضع حد أدنى لحجم الأسماك التي يمكن صيدها لبعض الأنواع الرئيسية، بالإضافة حظر طرق الصيد غير المستدامة.

#بلا_حدود