الجمعة - 10 يوليو 2020
الجمعة - 10 يوليو 2020
No Image

«الاتحادية للموارد البشرية» تطلب تفعيل الخط الساخن والرد على مخاوف الموظفين

أكدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية على أهمية تفعيل الخط الساخن في الجهات الحكومية الاتحادية، والرد على استفسارات الموظفيـن ومخاوفهم المتعلقـة بالوضع الراهن مـن قبل أعضاء فريق الخط الساخن.

وقالت الهيئة في الدليل الاسترشادي الذي أقرته بشأن بيئة العمل المكتبي والعمل من مقار العمل في ظل الظروف الطارئة، تمهيداً للعودة للعمل في مقار الجهات الحكومية الاتحادية، إنه لا بد من وضع خطة عمل للتعامل مع الاقتراحات المجدية الواردة مـن الموظفين ضمن مجالات التحسين، ونشر قائمة الأسئلة الشائعة بشكل دوري، وعرض الاستفسارات والتوضيحات على شاشات إلكترونية واضحة فـي مقر العمل، ونشرها على الموقع الإلكتروني للجهة، وبوابتها الإلكترونية الداخلية.

وأكدت الهيئة على الإبلاغ الفوري عند الاشتباه بالإصابات، وتشجيع ثقافـة البقاء في المنزل واتخاذ إجراءات العزل حال الاشتباه بظهور أعراض الإصابة، ويجب على كل موظف الإفصاح عن مخالطته لمصاب أو مشـتبه بإصابته خلال الأسـبوعين السابقين للعـودة لمقار العمل، وإصدار توجيهات وإرشادات واضحة بشأن العزل والحجر المنزلي.

وشددت الهيئة على تحمل المسؤولية المجتمعية، من خلال التأكيد على دور كل فرد فـي الحفاظ على صحة المجتمع بأكمله، حيث أن الجميع مسؤول عن الجميع، وزيادة المسؤولية الفردية والمسـاءلة للإبلاغ الذاتـي والبقاء في المنـزل لتجنب العدوى، وأن المسؤولية المجتمعيـة جـزء مـن الطبيعة، وعليـه لا بد مـن تقديم المشـورة للزملاء بشأن الممارسـات الآمنة والتوعية بعواقب عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية.

وحدد الدليل الاسترشادي الضوابط في المساحات المشتركة التي تشمل تسهيل الحركة، حيث ينصح بتركيب قارئات البطاقات على المداخل والأبواب لكل قاعة أو مكتب، لتسهيل حركة الموظفين بشكل عام، وتحديد الموظفين الأكثر حركة وتنقلاً بين المكاتب والمباني في الجهة الاتحادية وفق البيانات الموثقـة، وذلك لتتبع حالتهم الصحية وفق أنماط الحركة، وتقديم الإرشاد لهم، ووضع تصور دقيق للمناطق التي تشهد حركة كثيفة من الموظفين والمراجعين لمراجعة وتنظيم الانتقال، وإعادة توزيع المعدات والأصول المكتبية وفقاً لذلك، واستخدام ماسحات البطاقات الضوئية أثناء التنقل لتجنب لمس الأبواب والمقابض.

ويجب إزالة الأدوات المشـتركة مثل أجهزة إعداد القهوة والمستخدمة من قبل جميع الموظفين واستبدالها بأجهزة مستقلة لتحضيرها مـن قبـل مجاميع أقل مـن الموظفين، واسـتخدام زجاجات المياه الفردية، وإزالة آلات البيـع الخاصـة بالمرطبات والمأكولات فـي مكان العمل، واستبدال الأدوات المشتركة بين الموظفين بشكل مستمر.

وأكدت الهيئة على تحديد الضوابط والإرشادات المتعلقة باستخدام الموظفين لجميع المساحات المشتركة مثل قاعات الطعام، ويجب الحجز المسبق للمساحات المشتركة قبل استخدامها، والتنظيف قبل وبعد اسـتخدامها، والحد من عـدد الموظفيـن المتواجدين فيها، وإغلاق المساحات المشتركة للاستخدام من قبل الموظفين، ووضع إجراءات صارمة عند إعادة فتحها.

وأشارت الهيئة إلى أنه يجب تقليل خطر الملامسة، من خلال استخدام أبواب وواجهـات التحكـم المدعومـة بخاصية استشـعار الحركـة فـي العمـل (motion-control doors and interfaces)، واتبـاع توجيهـات عـدم ملامسة الأسـطح لتقليـل خطـر ملامسـة الموظفيـن للأسطح الملوثة، وفـي حالـة عدم توفر أجهزة استشـعار الحركة يمكـن للجهة توعية الموظفيـن لتقليل اسـتخدام مقابض الأبـواب إلى الحد الأدنى، وإزالة الحواجز في الواجهـات الأمامية للأبواب ويفضل ترك الأبواب مفتوحة.

وحددت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية ضوابط خدمات التعهيد في مقار العمل، وتتضمن إلزام شركات التعهيد التي تقدم خدماتها للجهات الاتحادية مثل خدمات الدعـم المسـاند، الأمـن، والنظافة وغيرها، بـذات معايير الصحة والسلامة المعتمدة فـي الجهات الاتحادية كارتـداء الكمامـات والقفـازات وتغييرهـا، كمـا يلزم بالتباعد الاجتماعي وغيرها أسوة بموظفي الجهات الاتحادية.

ويتوجب أن تقوم الوحدات المعنية في الجهات الاتحادية بالتواصل مع إدارات الشركات المعنية بتقديم الخدمات، لحثهم على توعية موظفيهم بأهمية الالتزام بهذه المعايير والشـروط للحد مـن انتشار الأوبئة والأمـراض، ويجب التزام عمال التعهيد والنظافة بالزي المناسب مع الوضع القائم.

#بلا_حدود