الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021
No Image Info

«خليفة لنخيل التمر» تناقش منظومة التكيف مع الأوضاع الراهنة

عقدت الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، اجتماعاً خاصاً عن بُعد باستخدام تقنيات الاتصال المرئي، وذلك في إطار مساعيها لتوفير الأدوات والمنصات المناسبة، التي تسهم في تمكين فريق العمل والفئات المستهدفة للتعامل بكفاءة وفاعلية مع متغيرات الظروف الراهنة، وبما يخدم جهود الدولة في مواجهة تحديات انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19).

وأكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، قدرة الجائزة على مواجهة التحديات وتحويلها إلى فرص إيجابية، والتزامها بتوجيهات القيادة الرشيدة في مواجهة هذا الوباء، والعمل بجد استعداداً لمرحلة ما بعد كورونا.

وناقش الاجتماع، الذي عقد بتوجيهات رئيس مجلس أمناء الجائزة، برئاسة الأمين العام للجائزة الدكتور عبدالوهاب زايد، ومشاركة عضو مجلس أمناء الجائزة الدكتور هلال حميد ساعد الكعبي، وفريق عمل الجائزة، منظومة الجائزة وقدرتها على التكيف مع الأوضاع الراهنة استعداداً لمرحلة ما بعد (كوفيد-19).

واستعرض المشاركون جدول أعمال الجائزة خلال العام 2020، والتحول الرقمي لمعظم أنشطتها وتطبيقاتها لمواصلة برامجها المختلفة داخل وخارج الدولة، بجانب استعراض إنجازات ومستجدات الربع الأول لخطط الأمانة العامة للجائزة من العام الجاري، والتقدم المحرز على مختلف الصعد.

وناقشوا الإجراءات الخاصة بإطلاق الدورة الثالثة عشرة من الجائزة، وآليات التواصل وتمكين الفئات المستهدفة من المشاركة من خلال المنصة الإلكترونية https://www.kiaai.ae/ إضافة إلى آليات تنفيذ مهرجانات التمور الدولية في عدد من الدول العربية.

وقال الدكتور عبدالوهاب زايد: «نسعى في الأمانة العامة للجائزة بفضل دعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وتوجيهات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، إلى تلبية تطلعات ورؤية القيادة الرشيدة في مختلف الظروف ومهما كانت التحديات، بتعزيز الدور الريادي لدولة الإمارات عالمياً في تنمية وتطوير قطاع نخيل التمر والابتكار الزراعي، وتشجيع العاملين في هذا القطاع من الباحثين والمزارعين والمنتجين والمصدرين والمؤسسات والجمعيات والهيئات المختصة، إضافة إلى دعم البحث العلمي الخاص بتطوير قطاع نخيل التمر والابتكار الزراعي، وتنمية التعاون الدولي بين الجهات المختصة العاملة في قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمر والابتكار الزراعي لمواجهة تحديات هذا القطاع واستعداده لمرحلة ما بعد كورونا».

من جهته، أكد الدكتور هلال الكعبي، استعداد الجائزة لمرحلة ما بعد (كوفيد-19) بفضل البنية التحتية القوية التي مكنتها من تجاوز تداعيات الأزمة، واستمرارية الأعمال التزاماً بكافة التوجيهات والإجراءات الصادرة عن جهات الاختصاص بالدولة.

#بلا_حدود