الثلاثاء - 14 يوليو 2020
الثلاثاء - 14 يوليو 2020

مقيمون عالقون خارج الدولة لـ"الرؤية": نتابع الطلبات وننتظر العودة إلى الإمارات بفارغ الصبر

أكدت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية أن إقامة الوافدين، الموجودين داخل الدولة أو خارجها، سارية المفعول حتى نهاية ديسمبر من هذا العام، متى صادف تاريخ انتهائها بعد الأول من مارس.

وسمحت الإمارات لحاملي الإقامات السارية الموجودين خارج الإمارات بالعودة إلى الدولة اعتباراً من اليوم الاثنين (1 يونيو)، استجابة من الجهات المعنية في دولة الإمارات لتسهيل الإجراءات لأصحاب الإقامات السارية الموجودين خارج الدولة، ومراعاة للأسر، وما يتطلبه الأمر من التئام شملهم مع عائلاتهم التي تأثرت بالتدابير المتخذة في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة التي تتزامن مع الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية التي تتخذها الدولة لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد ـ 19).

وأصدرت الإمارات في 19 مارس 2020 قراراً بتعليق دخول حاملي الإقامة السارية الموجودين خارج الدولة حتى إشعار آخر، بسبب انتشار فيروس كورونا وكإجراء احترازي للحفاظ على صحتهم وسلامتهم.



وذكر مقيمون يحملون إقامة سارية موجودون حالياً خارج الدولة لـ"الرؤية" أنهم ينتظرون بفارغ الصبر للعودة إلى الإمارات ولقاء أسرهم والالتحاق بأعمالهم، مثمنين قرارات الحكومة التي أتت حفاظاً على حياتهم خلال أزمة "كورونا".

وقال المهندس محمد فهمي السيد المتواجد في مصر إنه ذهب في إجازة قصيرة لا تتعدى الأسبوعين إلا أن تسارع الأحداث بسبب انتشار فيروس كورونا اضطره للبقاء هناك بعد قرارات إغلاق الأجواء وتوقف حركة الطيران.

وأوضح أنه حصل على تصريح الدخول للدولة منذ أسبوع ويستعد للسفر خلال الأيام القادمة، معرباً عن سعادته الغامرة بالعودة إلى الإمارات الحبيبة، وإلى عائلته التي حرمته الظروف منها رغماً عنه.

ومن جانبه، أشار الطبيب إبراهيم سليم إلى سعادته البالغة بالعودة إلى أرض الإمارات، مؤكداً أنه كان في إجازة سريعة ببلده مصر لمتابعة والدته التي كانت تعاني أزمة قلبية حادة، إلا أن أزمة كورونا التي واجهت الجميع فاجأته بإغلاق الأجواء وتوقف حركة الطيران.

وأضاف أن الإمارات تمسكت بالعاملين لديها وكانت رسائلها المطمئنة للعاملين حاملي الإقامات السارية المحتجزين رغماً عنهم ببلدانهم بمثابة البلسم الشافي للصدور، لافتاً إلى أنه ينتظر موعد طائرة العودة بفارغ الصبر.

من جهتها، أعربت المعلمة ياسمين صديقي الموجودة حالياً في باكستان عن سعادتها بالقرار المتخذ بشأن مساعدة حاملي الإقامة الإماراتية الذين تقطعت بهم السبل في الرجوع بعد سفرهم إلى بلدانهم وتعذر عودتهم، بسبب توقف السفر ضمن إجراءات مواجهة فيروس كورونا.

وتؤكد أنه وفقاً للأخبار الصادرة من الجهات الرسمية في بلدها سيتم إحضار العالقين بدءاً من 4 يونيو، وأنه تم فتح المطار في باكستان منذ يومين لتسهيل عمليات السفر، لكنها تنتظر الموافقة من الجهات المختصة في الإمارات، لافتة إلى أنها تقدمت بطلبها عبر موقع «تواجدي رزيدنس».

وتضيف صديقي: "تم افتتاح الخطوط لاستقبال العالقين من مختلف بلاد العالم، وتابعنا أخبار عودة العديد من العائلات والأسر من إسبانيا وأستراليا وأنتظر بكل لهفة إعادتي إلى حضن أسرتي".

وذكرت سايمة عمران العالقة في باكستان منذ 3 أشهر أنها اضطررت للسفر مع زوجها بسبب مرض والدته وللاطمئنان على العائلة ولم تتوقع أن يتم إيقاف الطيران بهذه السرعة، وكنت قد تركت أطفالها بصحبة أحد أقاربهم في دبي والآن هي تستعد للعودة ولقائهم في أقرب وقت.

وكانت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية دعت حاملي الإقامات السارية الموجودين خارج الدولة، والراغبين في العودة، للتسجيل في خدمة «تصريح دخول المقيمين» على موقع الهيئة smartservices.ica.gov.ae، بهدف تسهيل إجراءات عودتهم إلى الإمارات بأمان، مؤكدة ضرورة تقديم طلب إلكتروني للحصول على تصريح الدخول للدولة مرفقاً بالبيانات المطلوبة وهي صورة عن الإقامة وجواز السفر ساري المفعول إلى جانب إثبات سبب الوجود خارج الدولة، وعدم حجز تذاكر الطيران قبل الحصول على الموافقة اللازمة.

#بلا_حدود