الاحد - 12 يوليو 2020
الاحد - 12 يوليو 2020
حريز المر
حريز المر

فريق لدعم الموظفين العائدين إلى مقار العمل نفسياً

كشفت هيئة تنمية المجتمع في دبي، عن تشكيل فريق للدعم النفسي للموظفين، يضم نخبة من الخبراء النفسيين والاختصاصيين الاجتماعيين في الهيئة، لتوفير الدعم واستحداث ما يلزم لنشر روح الإيجابية والاطمئنان لدى الموظفين العائدين إلى مقار العمل، ومساعدتهم على تجاوز المتغيرات والظروف التي شهدتها المرحلة السابقة، والعودة التدريجية للحياة الطبيعية، مع الشعور بالأمان في ظل الإجراءات المشددة التي تتخذها الحكومة والهيئة لحمايتهم.

ومن خلال الاستماع إلى الموظفين سواء الذين التحقوا بالعمل من مقر الهيئة أو الذين يعملون عن بُعد، سيتولى الفريق وضع حلول للحفاظ على مشاعر الاطمئنان لدى الموظفين، وبث مشاعر الفخر والاعتزاز لديهم لاستمراريتهم في العمل، ولما قدمته الهيئة وحكومة دبي لحمايتهم ودعمهم.

كما سيقدم الفريق الاستشارات النفسية لتقديم الدعم للموظفين المصابين أو المحجورين في منازلهم، فضلاً عن نشر التوعية لدى جميع موظفي الهيئة حول أهمية احترام مشاعر الآخرين ممن أصيبوا بالمرض وتقديم الدعم والتعاطف وعدم تحميلهم مسؤولية إصابتهم.

وقال المدير التنفيذي لقطاع التنمية والرعاية الاجتماعية في هيئة تنمية المجتمع حريز المر بن حريز: «شهدت الفترة الماضية انتشار حجم كبير جداً من المعلومات المتضاربة والتي يفتقر الكثير منها إلى الدقة، كما أن انتشار جائحة كورونا بشكل فاجأ جميع دول وشعوب العالم ساهم في إحداث حالة من القلق يتفاوت تأثيرها على الأشخاص، إلا أنها تشكل ضغطاً نفسياً حتمياً على الجميع، لأننا كنا نتعامل مع أمر مجهول نسبياً، وساهمت الخطوات الصارمة والإجراءات التي اتخذتها الحكومة على مختلف الأصعدة في معرفة أكبر للمرض وطرق التعامل معه، الأمر الذي يتيح عودة الحياة إلى طبيعتها وتجاوز هذه المرحلة من التخوفات بشكل تدريجي مع استمرار الحذر».

وأضاف: «بدأت هيئة تنمية المجتمع بتنفيذ الخطة التدريجية للعودة إلى مقار العمل حسب توجيهات الحكومة، مع الأخذ بعين الاعتبار مختلف الإجراءات الاحترازية وتطبيق بروتكول العودة الذي اعتمدته حكومة دبي من أجل عودة آمنة ومريحة للموظفين، ولأن الصحة النفسية من أهم محركات العمل، وهي أمر أساسي بالنسبة لموظفي هيئة تنمية المجتمع الذي يتعاملون مع أكثر الفئات عرضة للضرر، قمنا بتشكيل فريق للدعم النفسي لبث الإيجابية، وتبديد أي مخاوف لدى الموظفين، كما يقوم المسؤولون المباشرون بالتواصل بشكل دائم مع موظفيهم لتعزيز شعورهم بالأمان».

من جهته، قال خبير قطاع الرعاية الاجتماعية في هيئة تنمية المجتمع الدكتور حسين مسيح، إن الفريق المكون من نخبة من الاختصاصيين النفسيين والاجتماعيين في الهيئة سيركز مهامه على نشر الوعي والمعرفة حول وسائل الصحة النفسية، كما سيقدم مجموعة من الورش والمحاضرات حول الصحة النفسية في ظل الظروف العالمية المضطربة بسبب الوباء.

وأضاف: «سيستقبل الفريق الحالات الفردية التي تعاني من ضغوطات من خلال وسائل التواصل، وسيتم تقديم جلسات دعم خاصة لهم بحسب احتياجاتهم».

وتسعى هيئة تنمية المجتمع إلى توفير مختلف الظروف المشجعة، وتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية لضمان عودة الموظفين إلى مقار العمل بسهولة وعودة الحياة إلى طبيعتها بما يقدم صورة إيجابية للفئات المجتمعية المختلفة التي تتعامل معها الهيئة، ويدفع باتجاه تجاوز التحديات التي فرضتها الأزمة.

#بلا_حدود