الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
خلال الجلسة.

خلال الجلسة.

جلسات تفاعلية لـ«قمة الحكومات» تؤكد أهمية التكنولوجيا في مواجهة تحديات كورونا

أكَّدت مؤسسة القمة العالمية للحكومات أن مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، تتطلب ترسيخ مبادئ الشراكة وتوظيف التكنولوجيا الحديثة لاستكشاف فرص جديدة والبناء عليها، تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تعزيز التعاون العالمي وتضافر الجهود بين حكومات الدول لخير الإنسان وبناء مستقبل أفضل للبشرية.

جاء ذلك، خلال جلستَين تفاعليتَين عقدتهما مؤسسة القمة العالمية للحكومات عن بُعد، في إطار سلسلة جلسات حوارية تفاعلية تعقدها حتى 26 يونيو الجاري، بهدف تعزيز دور الحكومات في مواجهة تحدي فيروس كورونا المستجد، واستشراف مستقبل العمل الحكومي ما بعد الجائحة، من خلال تحليل أبرز المستجدات المتعلقة بالفيروس وتأثيره على العمل الحكومي عالمياً.

وتركز سلسلة جلسات «الحكومات وكوفيد-19» التفاعلية التي تعقد بمشاركة نخبة من المتحدثين العالميين من الخبراء وقادة العمل الحكومي من شركاء القمة العالمية للحكومات في مختلف دول العالم، على تعزيز جاهزية الحكومات لما بعد «كوفيد-19»، وتصميم مستقبل القطاعات الحيوية، بالتركيز على التوجهات العالمية الجديدة التي يفرضها تسارع التقدم التكنولوجي، والمتغيرات التي أفرزتها الجائحة، ما يساعد الحكومات على تجاوز الأزمة وصناعة مستقبل أفضل.

هل بإمكان التكنولوجيا أن تعالج الجائحة؟

تناولت جلسة «كوفيد-19.. هل بإمكان التكنولوجيا أن تعالج الجائحة؟» التي تحدث فيها الرئيس التنفيذي لمؤسسة Xprize foundation الدكتور بيتر ديمانديس، وأدارها مدير مكتب الذكاء الاصطناعي في حكومة دولة الإمارات صقر بن غالب، أهمية التعاون وتنسيق الجهود بين القطاعات والمؤسسات والحكومات في مواجهة أزمة كورونا، باعتبار ذلك مفتاح الحل للتحديات الناشئة عن تفشي الفيروس، خصوصاً أن العالم يواجه للمرة الأولى في تاريخه «عدواً مشتركاً» يفرض توحيد الجهود بين العاملين في القطاع الصحي، والعلماء، وخبراء التكنولوجيا.

بيتر ديمانديس.

صقر بن غالب.

وأكد ديمانديس ضرورة تبنّي ثقافة التغيير، للتعامل مع الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم حالياً، سواء على مستوى الأفراد أو الجماعات أو المؤسسات أو الحكومات، مشيراً إلى أن من يستطيع التكيّف على نحو أسرع سيكون الأقل عرضة للخسائر والأسرع تعافياً ونمواً في المستقبل.

وأوضح الخبير العالمي أن القطاعات التي ستشهد نمواً هائلاً في المرحلة المقبلة ستمر بأربع عمليات أساسية هي: الرقمنة، والتجرّد من المادة، والتخلي عن استعمال العملات النقدية، والتحول الديمقراطي، مشيراً إلى أن التعليم التجريبي سيمثل مستقبل قطاع التعليم وسيكون مدعوماً بتقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزّز والذكاء الاصطناعي، ما سيحوّل حياتنا اليومية إلى تجربة تعليمية مستمرة، تتطلب إعداد أبنائنا لهذا التحول، من خلال مساعدتهم على استكشاف شغفهم وتحفيزهم على طرح الأسئلة الكبرى، وتدريبهم على الإصرار والمثابرة.

وأشار إلى أن الوباء سرّع من التقدم العلمي واختصر ما يقارب من عامين إلى 4 أعوام من مدة الإنجاز المتوقع للعديد من الأبحاث نتيجة «للتقنيات الأسية Exponential Technologies» وشبّه تأثير الجائحة على العالم بتأثير النيزك الذي أدى إلى انقراض الديناصورات قبل ملايين السنين، وأن التقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي هو النيزك الجديد الذي سيشكل تحولاً كبيراً في حياة البشر.

«كوفيد-19» والنظام العالمي الجديد

أما جلسة «كوفيد-19 والنظام العالمي الجديد» التي تحدث فيها المدير العام والرئيس التنفيذي للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية (IISS) الدكتور جون تشيبمان، والرئيس والمدير التنفيذي للمجلس الأطلسي فريدريك كيمب فتناولت السيناريوهات المتوقعة في ظل التطورات التي يشهدها العالم ومخاوف انتشار جائحة كورونا، وغياب دور القوى العظمى عالمياً، والأسئلة الكثيرة حول مستقبل العالم وإلى أين يتجه؟ وكيف ستواجه الحكومات المشهد العالمي المتغير؟

وركز المتحدثان خلال الجلسة التي أدارتها بيكي أندرسون من قناة «سي إن إن»، على أهمية أن تتخذ الحكومات قرارات سريعة وحاسمة لضمان سير العمل رغم الغموض الكبير في مستقبل العالم، واستعرضا عدداً من السيناريوهات المتوقعة لمرحلة ما بعد كورونا، وأكدا أهمية التعاون العالمي، والمسؤولية المشتركة لمواجهة التحديات وبناء مستقبل أفضل وأكثر استدامة للجميع.

#بلا_حدود