الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021
No Image Info

«بيئة أبوظبي» تنظم ندوة حوارية حول «الإدارة المستدامة للمراعي»

نظمت هيئة البيئة - أبوظبي ندوة حوارية عبر الإنترنت بعنوان «الإدارة المستدامة للمراعي» تم خلالها استعراض أفضل الممارسات والحلول العالمية لإدارة المراعي الطبيعية.

وشارك في الندوة - التي تأتي في إطار الاحتفال باليوم العالمي للبيئة - نخبة من المتحدثين المحليين والدوليين من جامعة سيدني والاتحاد الدولي لحماية الطبيعة IUCN وعدد من المختصين في هذا المجال في الدولة.

وتضمنت الندوة فيلماً وثائقياً قصيراً عن «الرعي في الماضي والحاضر» ركز على مهنة الرعي في إمارة أبوظبي في الماضي والحاضر وتطرق إلى أثر الرعي الجائر على البيئة البرية ومخاطره.

وأكد المدير التنفيذي بالإنابة لقطاع التنوع البيولوجي البري والبحري بالهيئة أحمد الهاشمي التزام الهيئة بوضع الخطط والسياسات لصون الموائل وحماية الموارد الطبيعية والتنوع الحيوي وفقاً للأهداف الاستراتيجية للهيئة والاستراتيجية الوطنية للتنوع البيولوجي 2014 - 2021، لافتاً إلى أن الهيئة تعمل على تنظيم ممارسات الرعي لضمان استمراريتها والحفاظ على هوية البيئة الصحراوية كجزء من التراث الطبيعي للدولة بجانب تبني الحلول التي تسهم في الحفاظ على الموارد النباتية البرية واستدامة نشاط الرعي التقليدي في الإمارة.

من جهته تحدث بيتر لبن من المجموعة المتخصصة للأنظمة البيئية في الأراضي القاحلة بالاتحاد الدولي لحماية الطبيعة عن الإدارة المُستدامة للموارد الرِعوية وكيفية الحفاظ على بقاء المراعي الصحراوية وتطرق جوناثان ديفيز من البرنامج العالمي لإدارة الأنظمة البيئية بالاتحاد الدولي لحماية الطبيعة لتكييف إدارة المراعي في البيئات الصحراوية.

فيما تحدث مدير الأبحاث بمحمية دبي الصحراوية تامر خفاجة عن استجابات المجتمعات النباتية لإدارة الصون في المناطق الصحراوية في شبه الجزيرة العربية، بينما ألقى الباحث من جامعة سيدني ديفيد جالاهر الضوء على إعادة التفكير في «السعة الحمولية للمراعي» في الصحراء العربية.

#بلا_حدود