الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021
No Image Info

لجنة في «الوطني الاتحادي» تناقش سياسة «زايد للإسكان»

ناقشت لجنة الشؤون الإسلامية والأوقاف والمرافق العامة في المجلس الوطني الاتحادي، خلال اجتماعها الذي عقدته «عن بعد»، أمس، برئاسة النائب الأول لرئيس المجلس رئيس اللجنة حمد أحمد الرحومي، موضوع «سياسة برنامج الشيخ زايد للإسكان»، وذلك بحضور ممثلي الجهات المعنية والمختصة.

وتتكون اللجنة من كل من ناعمة عبدالرحمن المنصوري «مقررة اللجنة»، وأحمد عبدالله الشحي، وجميلة أحمد المهيري، وخلفان راشد النايلي الشامسي، وسعيد راشد العابدي، وسهيل نخيره العفاري.

وقال حمد أحمد الرحومي إن اللجنة ناقشت مع ممثلي كل من هيئة أبوظبي للإسكان، ودائرة البلديات والنقل بأبوظبي، وبلدية دبي، ودائرة الأراضي والأملاك بدبي، ودائرة التخطيط والمساحة بالشارقة، ودائرة الأراضي والأملاك بعجمان، موضوع «سياسة برنامج الشيخ زايد للإسكان»، واطلعت على آرائهم ومقترحاتهم وملاحظاتهم بشأن التحديات التي تواجههم وكيفية التغلب عليها لتوفير المساكن اللازمة للمواطنين، فضلاً عن التعرف على خططهم الإسكانية المستقبلية والخدمات التي تقدم للمواطنين بعد الانتهاء من بناء المجمعات السكنية المخصصة لهم، لافتاً إلى أهمية توافر مختلف الخدمات بالتوازي مع الانتهاء من بناء المجمعات السكنية أو تسليم الأراضي للمواطنين.

وأشار إلى تكامل الأدوار بين برنامج الشيخ زايد للإسكان والجهات المحلية ذات العلاقة بتقديم منح أراضٍ وقروض سكنية للمواطنين، مؤكداً أهمية تعزيز عملية الربط الإلكتروني الكامل والشامل بين مختلف تلك الجهات والبرنامج حتى تكون هناك رؤية واضحة للخريطة الإسكانية المستقبلية في مختلف إمارات الدولة.

وأوضح الرحومي أن ممثلي الجهات المعنية والمختصة ردوا بشكل واضح على استفسارات أعضاء اللجنة بشأن الخدمات التي تقدم للمواطنين من قروض ومنح سكنية، كما ردوا على بعض الملاحظات التي وردت للجنة من المواطنين. منوهاً بأن اللجنة ستلتقي في اجتماعها المقبل ممثلي مصرف الإمارات للتنمية، للتعرف بشكل تفصيلي على كافة الخدمات التي يقدمها المصرف لدعم المستفيدين من برنامج الشيخ زايد للإسكان، وشروط تقديم القروض، فضلاً عن العلاقة التكاملية بين المصرف والجهات التمويلية الأخرى في الدولة وهيئات الإسكان المحلية.

وأكد أهمية موضوع الإسكان لكل الأسر المواطنة، لأنه يعد اللبنة الأولى لبناء الأسرة في منزل مستقل والمحافظة على استقرارها وتماسكها المجتمعي بشكل دائم، مشيراً إلى أن اللجنة تدعم الجهود الكبيرة التي يقوم بها برنامج الشيخ زايد للإسكان من أجل توفير احتياجات المواطنين السكنية ومتطلباتهم الحالية والمستقبلية.

من جهتها، ذكرت ناعمة عبدالرحمن المنصوري، أن اللجنة استنارت خلال الاجتماع بالمعلومات التي قدمتها هيئات الإسكان في الإمارات المختلفة، وتعرفت على الخدمات التي يتم توفيرها للمواطنين سواء خلال بناء المجمعات السكنية والمساكن أو ما يلي عملية التشييد والبناء من تقديم مساعدات متنوعة لهم.

ولفتت إلى أنه تم بحث عملية التعاون بين مختلف مؤسسات الإسكان في الدولة والمصارف التي تقدم قروضاً إسكانية للمواطنين، وكيفية التعاون مع برنامج الشيخ زايد للإسكان فيما يتعلق بتخصيص الأراضي، وبناء المجمعات السكنية الكبيرة، وتذليل أي عقبات وتخفيف الأعباء البنكية عن كاهل المواطنين، بما يصب في مصلحة الوطن والمواطن، ويعمل على توفير المساكن الملائمة للأسر وفق إجراءات سلسة وميسرة.

#بلا_حدود