الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021
No Image Info

جامعة أبوظبي تواصل صدارتها ضمن أفضل 750 جامعة على مستوى العالم

حافظت جامعة أبوظبي للعام الثالث على مكانتها ضمن أفضل 750 جامعة على مستوى العالم، وذلك وفقاً لتصنيف «كوكاريللي سيموند» للجامعات العالمية لعام 2021، محققة ارتفاعاً في السمعة الأكاديمية بنسبة 15%.

وحققت الجامعة تحسناً ملحوظاً في مؤشرات أخرى بما في ذلك نسب أعضاء هيئة التدريس والطلبة وتوثيق المراجع لكل عضو هيئة تدريس بواقع 17% لكل مؤشر.

وعلى مدى العامين الماضيين، استطاعت جامعة أبوظبي أن تطلق عدداً من المبادرات الهادفة لتحسين مكانتها البحثية في المنطقة بما يتماشى مع رؤية الإمارات الرامية لتحقيق اقتصاد قائم على المعرفة. وكجزء من استراتيجيتها البحثية، ركزت جامعة أبوظبي على سبل التعاون الدولي مع أبرز الجامعات المعروفة ببحوثها العلمية الهامة ودمج البحث العلمي بالمنظومة التدريسية على مختلف المستويات ولضمان صقل مهارات القرن الـ21 في نفوس الطلبة والتواصل مع المؤسسات الصناعية والحكومية لتبادل المعرفة. وكنتاج لذلك، شهدت المخرجات البحثية لجامعة أبوظبي ارتفاعاً ملحوظاً بمعدل 33% سنوياً على مدى الأعوام الخمسة الماضية، وذلك وفق تقرير مؤشر «سكوبس»، أحد أهم قواعد البيانات المعروفة عالمياً والمتخصصة بالبحوث العلمية.

إضافة إلى ذلك، قادت جامعة أبوظبي البحث العلمي لطلبة البكالوريوس ليس على مستوى الجامعة فحسب ولكن على المستويين المحلي والإقليمي أيضاً من خلال مسابقة «بحوث طلبة الجامعات» السنوية التي تساهم في إثراء دور البحث العلمي كجزء هام ضمن التعليم الجامعي. وأسهمت كل هذه الجهود في تحقيق نتائج ملحوظة من خلال تحسين تجربة الطلبة والسمعة الأكاديمية العالمية للطلبة، الأمر الذي يشير إليه آخر تصنيف عالمي.

وحققت الجامعة تقدماً عالمياً في عدد من المؤشرات. فمنذ 2018، تقدمت بواقع 23% عالمياً، بتحسن بلغ 9% خلال العام الماضي فقط.

وفي هذا الصدد، قال مدير جامعة أبوظبي البرفيسور وقار أحمد: «نحن فخورون جداً بالإنجازات التي حققتها جامعة أبوظبي منذ تأسيسها، فقد استطاعت أن تحافظ على مكانتها المرموقة بين جامعات العالم لعام آخر على التوالي، وأن تحقق تحسناً هاماً في عدة مؤشرات بنسبة مئوية ملحوظة. يأتي هذا التصنيف كدليل على التزام جامعة أبوظبي بمواصلة التطور الفكري لأفراد مجتمعها بصفتها مؤسسة أكاديمية عالمية تحرص على تحقيق التميز الأكاديمي في التدريس وتجربة الطلبة والبحث العلمي».

وأشار إلى أن التنوع الطلابي هو أحد أبرز نقاط القوة التي تميز جامعة أبوظبي وفقاً للتصنيف، موضحاً أن الجامعة احتلت المركز الثالث عالمياً من حيث أعضاء هيئة التدريس الدوليين والمركز الـ11 لتعددية وتنوع الطلبة الدوليين.

وحقق تصنيف جامعة أبوظبي الكلي تحسناً وصل إلى 4% مقارنة بالتصنيف السابق.

وأضاف وقار أحمد: «نلتزم في جامعة أبوظبي بتبني أعلى المعايير العالمية في كل ما نقوم به، حيث تقوم رؤيتنا على أن نكون جامعة رائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال تزويد خريجينا بالمعارف والمهارات وطرق التفكير اللازمة ليكونوا قادة المستقبل، فالتصنيف الأخير يؤكد ترسيخ جامعة أبوظبي مكانتها لمؤسسة رائدة في التعليم العالي، ليس على مستوى الإمارات بل المنطقة أيضاً».

وكانت جامعة أبوظبي قد صُنفت ضمن «أسرع 10 جامعات تقدماً» وفقاً لتصنيف «كوكاريللي سيموند» للجامعات العربية لعام 2020، محتلة المركز السابع في المنطقة العربية من حيث أعضاء هيئة التدريس الدوليين، والمركز الثامن ضمن التصنيف في تعددية وتنوع الطلبة الذين تستقطبهم من كل أنحاء العالم بواقع أكثر من 80 جنسية مختلفة.

#بلا_حدود