الجمعة - 19 يوليو 2024
الجمعة - 19 يوليو 2024

منصة موحدة تجمع برامج الذكاء الاصطناعي مفتوحة المصدر

منصة موحدة تجمع برامج الذكاء الاصطناعي مفتوحة المصدر

أعلن مجلس الإمارات للذكاء الاصطناعي والتعاملات الرقمية خلال الاجتماع التاسع للمجلس عن إطلاق مبادرة "AI Code Hub" لتوفير منصة موحدة ومتكاملة تجمع برامج الذكاء الاصطناعي مفتوحة المصدر بما يدعم جهود القطاعين الحكومي والخاص في تطوير تقنيات التكنولوجيا المتقدمة.

وتهدف المنصة إلى دعم المشاريع المتخصصة في تطوير برمجيات الذكاء الاصطناعي في الدولة وخارجها عبر تسهيل الوصول إلى مجموعة متنوعة من الخوارزميات عالية الجودة، وتسريع عملية تفعيل البرامج واستعمالها بالشكل الأمثل، فضلاً عن تقليل التكاليف المترتبة بالاستفادة من التقنيات المتشابهة ودعم منظومة تطوير ونشر المشاريع المستقبلية.

ويدعم إطلاق هذه المنصة تنفيذ مخرجات استراتيجية حكومة الإمارات في تطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي ودعم الجهود المحلية المتنامية في تطوير البرمجيات والبحوث مفتوحة المصدر من قبل الجامعات ومراكز البحث ودعم رواد الأعمال والمتخصصين في تكنولوجيا المستقبل في تحويل أفكارهم إلى مشاريع حقيقية وإتاحة الفرصة لتطبيقها وتوظيفها على مستوى العالم.

وأكد وزير الدولة للذكاء الاصطناعي عمر سلطان العلماء خلال الاجتماع أن استثمار قيادة دولة الإمارات في تمكين مواطنيها وقطاعاتها الحيوية بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي خلال السنوات الماضية، أسهم بتعزيز قدرة الدولة على مواكبة التغيرات الطارئة لتكون من أفضل دول العالم في الاستعداد للتوجهات الجديدة الناجمة عن جائحة كورونا المستجد.

وقال إن تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والتعاملات الرقمية ستكون أداة رئيسية وحاسمة لعمل حكومات العالم وخططها المستقبلية في مرحلة ما بعد «كوفيد-19»، مؤكداً أن التحديات العالمية الحالية ساهمت بتسريع جهود تطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي وزيادة البحوث في هذا المجال في كافة القطاعات في دولة الإمارات تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» التي حددها من خلال استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي بأن تكون دولة الإمارات من الدولة الرائدة في هذا المجال التقني المتقدم.

واستعرض أعضاء المجلس مستجدات استراتيجية الإمارات للتعاملات الرقمية التي أعلنتها حكومة الإمارات بهدف توظيف تكنولوجيا البلوك تشين في 50% من الخدمات الحكومية مع التركيز على 4 محاور رئيسية تشمل ضمان رفاهية أفراد المجتمع، وتوفير التشريع المتقدمة، وتعزيز كفاءة أداء العمل الحكومي، والارتقاء بمكانة دولة الإمارات الرائدة عالمياً.

وأعلن المجلس تشكيل فريق عمل متخصص لتقييم مستويات تنفيذ أهداف استراتيجية الإمارات للتعاملات الرقمية منذ إطلاقها، وتقديم خطة عمل شاملة في المرحلة المقبلة تتضمن مجموعة من المبادرات والمشاريع التجريبية القائمة على توظيف تكنولوجيا البلوك تشين.

كما استعرض أعضاء المجلس خلال الاجتماع أبرز التجارب الرائدة والممارسات الناجحة في دولة الإمارات التي تبنت تقنيات وأدوات تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والتعاملات الرقمية في مواجهة تحديات «كوفيد-19» وخاصة في القطاعات الصحية والتعليمية والخدمية والاقتصادية.

وناقش أعضاء مجلس الإمارات للذكاء الاصطناعي والتعاملات الرقمية أهمية تطوير توفير المزيد من منصات الذكاء الاصطناعي على المستوى المحلي، ومواصلة الخطط الرامية إلى رفع مهارات الطلبة والمبرمجين للارتقاء بمكانة الدولة في المؤشرات العالمية المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي، وأشاروا إلى أنه سيتم تأسيس لجنة خاصة تضم نخبة من الخبراء في مجال المؤشرات، وسيتم تفعيل دورها في الفترة المقبلة لإبراز مكانة دولة الإمارات كمركز عالمي لتقنيات المستقبل.

وحضر الاجتماع الشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي مدير عام دائرة الحكومة الإلكترونية في الشارقة، والشيخ المهندس محمد بن حمد الشرقي رئيس الحكومة الإلكتروني في الفجيرة، ووكيل وزارة المالية يونس حاجي الخوري، ووكيل وزارة الاقتصاد عبدالله آل صالح، ووكيل وزارة الطاقة والصناعة شريف العلماء، ومدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء عبدالله لوتاه، ومدير عام بالإنابة لهيئة أبوظبي الرقمية محمد العسكر، ومدير عام دبي الذكية الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، ومدير عام دائرة الحكومة الذكية لأم القيوين خالد الشامسي، ومدير عام هيئة الحكومة الإلكترونية في رأس الخيمة المهندس أحمد الصياح النعيمي، ومساعد المدير العام لقطاع الخدمات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل محمد بن طليعة.