الثلاثاء - 14 يوليو 2020
الثلاثاء - 14 يوليو 2020
No Image

استثناء الأطفال دون الـ12 عاماً من فحص «كورونا» لدخول أبوظبي

أكدت لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة كورونا في إمارة أبوظبي إعفاء الأطفال دون سن الـ12 عاماً من إلزامية الفحص الطبي المرتبط بقرار السماح بدخول الإمارة لكل من لديه نتيجة فحص فيروس كورونا سلبية خلال 48 ساعة من استلام نتيجة الفحص، حتى وإن استغرق الفحص أكثر من يوم لإتمام النتيجة.

وبينت في ـ وثيقة متداولة على وسائل التواصل الاجتماعي ـ أن كافة القادمين في المركبة الواحدة ممن تجاوزا الـ12 عاماً بما فيهم العمالة المنزلية عليهم إظهار شهادات طبية تؤكد خلوهم من فيروس كورونا حتى يتم السماح لهم بدخول أبوظبي، مشيرة إلى أن هذه اﻟﺨﻄﻮات ﺗﻢ إﻗﺮارﻫﺎ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﺸﺎر اﻟﻔﻳﺮوس، وأن الإﺟﺮاءات اﻟﻤﻄﻠﻮب اﺗﺒﺎﻋﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﻌﻄﻞ اﻟﺘﺤﺎق اﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ ﺑﻌﻤﻠﻬﻢ ﻓﻲ ﺣﺎل ﺗﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ الراغبين ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل إلى الإمارة ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻋﺪة ﺧﻴﺎرات ﻣﺜﻞ اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت وﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻔﺤﺺ اﻟﻤﻨﺘﺸﺮة ﻓﻲ الدولة.

ولفتت إلى تفعيل عمل ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻔﺤﺺ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ للصحة ﺧﻼل الإﺟﺎزات، وبذلك لا ﻳﻮﺟﺪ ﺗﺤﺪٍّ ﻓﻲ إﺟﺮاء اﻟﻔﺤﺺ، موجهةً نصيحة لفئة الموظفين العاملين في أبوظبي الذين يعودون إلى عائلاتهم نهاية الأسبوع، ﺑﺘﻘﻠﻴﻞ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﺧﻼل ﻫﺬه الأزمة ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ ﺳﻼﻣﺘﻬﻢ وﺳﻼﻣﺔ أﺳﺮﻫﻢ ﻣﻦ اﻧﺘﻘﺎل اﻟﻌﺪوى وأن ﻳﻜﻮن ﺗﻨﻘﻠﻬﻢ ﺑﻴﻦ ﻓﺘﺮات ﻣﺘﺒﺎﻋﺪة.

وأوضحت أنه بالنسبة للراغبين بالعودة إلى أبوظبي ممن قد يواجهون مشكلة عدم معرفتهم بموعد إصدار نتيجة الفحص، يتطلب عليهم التأكد من إجراء الفحص في وقت مناسب، كما يجب على الأشخاص من مراجعي المستشفيات في أبوظبي تحديد المواعيد الطبية قبل وقت كافٍ ليتمكن صاحب الموعد من إجراء الفحص الطبي لفيروس كورونا ومعرفة النتيجة.

ورداً على تساؤلات الموظفين الذين طلب منهم العودة للعمل ولم يتمكنوا من إجراء الفحص أو الحصول على النتيجة ما سيعرضهم للمساءلة من جهات عملهم، أكدت اللجنة ـ بحسب الوثيقة المتداولة ـ أن التأخير في هذه الحالات يكون من قبل الموظف في أخذ موعد الفحص المطلوب ومراجعة مراكز الفحص المنتشرة في كافة إمارات الدولة، إذ إن القرار صدر يوم الاثنين الموافق 29 يونيو وهناك مساحة من الوقت لإجراء الفحص والحصول على النتيجة.

وأشارت اللجنة إلى أن الفحص سيوفر الفرصة لاكتشاف المصابين وعزلهم لتلقي الرعاية الطبية، الأمر الذي سيقلل فرصة نقلهم للعدوى لأشخاص آخرين، كما أوضحت أنه تم مراعاة حجم الضغط الذي سيترتب على إيقاف جميع السيارات القادمة للإمارة للتأكد من وجود فحص طبي، داعيةً الجمهور إلى عدم التوجه لأبوظبي من دون أن يتوافر لديهم الفحص المطلوب للمساهمة في عدم تأخير الآخرين.

#بلا_حدود