الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021
Campus image

Campus image

طلبة جامعة أبوظبي يطورون تطبيقاً مبتكراً للحجر المنزلي

طور فريق من طلبة جامعة أبوظبي، بإشراف كادر تدريسي، تطبيقاً مبتكراً للحجر المنزلي، حيث تمكن الطلبة بنجاح من اختبار مهاراتهم التقنية والمساهمة في مواجهة جائحة فيروس كورونا.

ويستند التطبيق الجديد إلى مزايا الذكاء الاصطناعي وتحديد المواقع ما يمكن من الإشراف على الأشخاص المحجورين ويضمن التزامهم بالإرشادات الصادرة من الجهات المختصة.

وطور التطبيق طالباتا ماجستير العلوم في الهندسة الكهربائية والحاسوب في جامعة أبوظبي مها ياغي وتسنيم بسمجي، وتحت إشراف رئيس القسم الدكتور محمد غزال.

وفي هذا الصدد، قال عميد كلية الهندسة في جامعة أبوظبي الدكتور حمدي الشيباني: «نحرص في كلية الهندسة على انتهاز كل الفرص التي تمكن طلبتنا من الارتقاء بمعارفهم وتعزيز مهاراتهم التي اكتسبوها في الغرف الصفية ووضعها موضع التطبيق حيثما أمكن، حيث نعتز بطلبتنا ونعمل دوماً على توفير كل الموارد اللازمة لهم في مشروعاتهم البحثية».

من جهته، قال الدكتور محمد غزال: «أظهرت تطبيقات الحجر المنزلي وتتبع المخالطين فعاليتها في مواجهة انتشار كوفيد-19، حيث توجه جامعة أبوظبي جهود عدد من مشروعاتها البحثية نحو فهم الجائحة وتصميم التقنيات اللازمة لمكافحتها. وهنا أدعو وأشجع جميع طلبة الهندسة إلى الحصول على التدريب اللازم والمساهمة في بناء مجتمعات أكثر صحة كجزء من مسؤوليتهم كمهندسين للمستقبل».

ولعبت الطالبتان دوراً محورياً في البحث في آليات التطبيق وتطويره، حيث تعملان حالياً على ورقة بحثية توضح النتائج والخوارزميات المستخدمة في تطوير التطبيق وهو ما تتطلعان إلى استعراضه في مؤتمرات عالمية في المستقبل. وتشجع جامعة أبوظبي طلبة الدراسات العليا في كلية الهندسة على المساهمة في الجهود البحثية في الإمارات وبناء اقتصاد قائم على المعرفة بما يتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة.

وقالت الطالبة تسنيم بسمجي: «تمكنا من الحصول على خبرة هامة ومعارف كثيرة في البحث من خلال تطوير التطبيق، حيث استطعنا أن نطبق ما تعلمناه في القاعات الدراسية على أرض الواقع».

من جهتها، قالت الطالبة مها ياغي: «إن تطبيق ما تعلمته سابقاً ضمن مشروع عملي لإحداث فرق حقيقي في حياة الناس هو حلم استطعت تحقيقه من خلال هذا البحث، وأنا سعيدة جداً بحصولي على هذه الفرصة».

#بلا_حدود