الاحد - 19 مايو 2024
الاحد - 19 مايو 2024

«أقدر» و«ساند هيرست» يطلقان الدورة الثانية من مبادرة «تمكين قادة المستقبل»

«أقدر» و«ساند هيرست» يطلقان الدورة الثانية من مبادرة «تمكين قادة المستقبل»

أطلق برنامج خليفة للتمكين «أقدر» تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبالتعاون والشراكة مع الأكاديمية العسكرية الملكية «ساند هيرست» بالمملكة المتحدة، الدورة الثانية لمبادرة «تمكين قادة المستقبل» والتي تنعقد مرحلتها الأولى عبر الاتصالات المرئية «عن بعد»، وتستهدف تنسيب 150 طالباً وطالبة و50 مرشحاً من الكليات العسكرية في كل دولة الإمارات والمملكة المتحدة خلال الفترة من 6 يوليو إلى 27 أغسطس وهي موجهة للذكور والإناث الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و17 سنة.

ويأتي إطلاق الدورة في إطار تنفيذ استراتيجية البرنامج الساعية إلى تعزيز وتمكين الشباب وتطوير قدراتهم للتعامل مع التحديات والاستجابة الإيجابية معها.

وفي هذا الصدد، أوضح المنسق العام لبرنامج خليفة للتمكين «أقدر» المقدم محمد الهرمودي أن الدورة الحالية تعد دورة تأسيسية تجرى «عن بعد»، عبر تقنية الاتصالات من خلال برامج الإنترنت وتهدف إلى اختيار أفضل الموهوبين من المنتسبين المتأهلين للمراحل النهائية وفق معايير تقييم احترافية تعمل على إبراز الفروق الفردية التي تعكسها مجالات التدريب المختلفة التي يستهدفها البرنامج.

وأشار الهرمودي إلى أن هذه الدورة تسعى إلى تطوير المرشحين المنتسبين إليها حيث تم وضع عدد من الشروط والضوابط لاختيار نخبة استثنائية لإكمال المرحلة الثانية في المملكة المتحدة، لافتاً إلى أن المرحلة الأولى تتضمن أهدافا تتركز على تطوير مهاراتهم القيادية والعمل الجماعي، إضافة إلى ترسيخ قيم المواطنة والانتماء والرفاهية والتسامح، والعمل على تطوير قدرات المشاركين في العمل كفريق واحد تتكامل عناصره في تحقيق هدف مشترك، وتمكينهم من التفاعل الفعال مع جميع الفئات واكتساب المهارات التي تمكنهم من الازدهار في مجال التعليم ومكان العمل والمجتمع والمساهمة في تحقيق رؤية الإمارات 2071.

وأوضح أنه في نهاية الدورة الراهنة سيتم اختيار أفضل المرشحين للمشاركة في البرنامج المستقبلي في الأكاديمية العسكرية الملكية ساند هيرست، وذلك باستخدام أدوات تقييم احترافية لاختيار أفضل 40 طالباً من مختلف المؤسسات التعليمية وأفضل 10 مرشحين عسكريين لحضور برنامج لمدة أسبوعين في الأكاديمية العسكرية الملكية ساندهيرست في مارس 2021.

وقال الهرمودي إن هذه المبادرة جاءت تماشياً مع المعطيات الراهنة التي فرضتها جائحة فيرس كورونا «كوفيد-19»، الأمر الذي عزز التدريب عن طريق الواقع الافتراضي الذي أصبح أحد أهم الأدوات التدريبية المهمة في الوقت الراهن، مشيراً إلى أن هذا النمط من التدريب يمثل قيمة مضافة من خلال حضور الطلبة المشاركين للندوات وورش العمل والأنشطة على الإنترنت لمدة تصل إلى 6 ساعات تتخللها فترات راحة في اليوم لمدة 10 أيام، وحرصاً على تحقيق أكبر استفادة سيتم توزيع الطلاب في فرق مكونة من 8 أفراد، لكل منهم مدرب متخصص طول فترات البرنامج.

ونوه إلى أن التدريب العسكري المتضمن في البرنامج والذي سينفذ من قبل مدربي كلية سانت هيرست العسكرية يرتكز على الالتزام بالأنظمة العسكرية والأمنية المعتمدة من خلال الحفاظ على الانضباط والالتزام بالزي العسكري وممارسة السلوكيات العسكرية الإيجابية أثناء بقائهم في منازلهم خلال فترة تنفيذ البرنامج التدريبي.

من جانبه، أوضح مدير مبادرة تمكين قادة المستقبل في برنامج «أقدر» المقدم فهد الحوسني أن المرحلة الأولى للدفعة الثانية للمبادرة تشمل برنامج تطوير مكثف ومتنوع لتطوير قادة المستقبل الموهوبين في كل من الإمارات والمملكة المتحدة عبر جلسات تدريبية مخصصة للأفراد والفرق، وتتألف من مجموعة من البرامج التدريبية لتنمية المهارات الشخصية، والتطوير الذاتي، والتفكير الابتكاري، والمهارات القيادية.

ولفت إلى أنه تم تصميم هذه الجلسات للمساعدة في تطوير المنتسبين ليصبحوا أكثر فاعلية كأفراد وأعضاء فرق وقادة المستقبل كما تتضمن دروساً عسكرية تشمل المهارات العسكرية الأساسية من قبل خبراء أكاديمية ساندهيرست وتتضمن: القيم والمعايير العسكرية، والقيادة العسكرية، وتقنيات الملاحة والإسعافات الأولية، إضافة إلى جلسات اللياقة البدنية التي تستهدف تعزيز ثقافة الجسم السليم والصحي الذي يعتبر المفتاح لدعم اللياقة البدنية والمرونة، وذلك من خلال جلسات يومية مصممة لتقييم وتطوير اللياقة الشخصية والانضباط.

وأشار إلى أن البرنامج التدريبي يضم تخطيط المشاريع التطوعية، وذلك من حيث التحضير لمشروع تطوعي للشباب، كما سيخصص جلسات للمرشحين من الكليات العسكرية، حيث سيقدم الخبراء من كلية ساند هيرست، جلسات وورشاً لنقل خبراتهم العسكرية والتدريب على وضع السيناريوهات والتقنيات العسكرية اللازمة للقيادة الفعالة للتعامل مع الحالات الأمنية الحرجة، وتعزيزاً للتدريب الذكي ستمثل أكاديمية أقدر الذكية مدخلاً مهما من خلاله سيتمكن المشاركون من فهم التطبيق العملي لموضوعات الأكاديمية الذكية والتي تشمل قضايا مثل التسامح، والسعادة، والطاقة الإيجابية، والبيئة، والمواطنة، والأمن الفكري والتطوع.

وقال إنه في نهاية البرنامج التدريبي، سيتم تكليف المشاركين سواء منفردين أو في فرق بإعداد مشاريع تطوعية تهدف إلى معالجة قضايا اجتماعية ذات أبعاد أمنية أو أخلاقية أو غيرها للتدريب العملي على المهارات القيادية والسلوكية التي تعلموها وقياس مدى تأثيرها بشكل عام من خلال برامج متابعة ومؤشرات قياس معتمدة من إدارة برنامج خليفة للتمكين.. ويمكن المشاركة من خلال الرابط التالي: https://aqdar.ae/eflregistration/?lang=en.