الاثنين - 10 أغسطس 2020
الاثنين - 10 أغسطس 2020

مطر الطاير يطلع على خطط «طرق دبي» ومخرجاتها في التعامل مع أزمة كورونا

اطلع المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات بدبي مطر محمد الطاير، على جهود قطاع خدمات الدعم التقني والمؤسسي بالهيئة في التعامل مع أزمة كورونا الحالية.

واستمع الطاير، خلال زيارة لقطاع خدمات الدعم التقني والمؤسسي، بحضور المدير التنفيذي للقطاع ومديري الإدارات، لشرح عبر عروض عن الخطط التي تم وضعها ومخرجاتها، والأدوات اللازمة التي تم اتخاذها لدعم البنية التحتية التقنية وتعزيز العمل المؤسسي عن بُعد.

وأكد أن جهود الهيئة في تطوير البنية التحتية التقنية، وتحويل جميع خدماتها التي تقدمها للمتعاملين إلى خدمات ذكية، ساهمت في استمرارية أعمالها بشكل طبيعي، وحافظت على وتيرة الأداء التي تطلبت تبني منظومة كاملة من العمل عن بُعد، خلال أزمة جائحة كورونا.


ووقف الطاير على مبادرة تفعيل العمل عن بُعد التي تمثلت بتوفير 1063 جهازاً حاسوبياً إضافياً للموظفين، وتفعيل أكثر من 850 جهازاً خلال أسبوعين، وتوفير 314 جهازاً لمركز الاتصال، و2500 شبكة افتراضية آمنة «VPN»، وتوفير وسيلة اتصال بديلة للقيادات في الهيئة بواقع 50 جهاز راوتر.

كما استمع لإنجازات نظام التفاعل الذكي «Microsoft Team» خلال الفترة 20 مارس ـ 6 يونيو، والتي جاءت بواقع 35 ألفاً و611 اجتماعاً رسمياً، و121 ألفاً و709 مكالمات صوتية وفيديو، فيما بلغ عدد الرسائل الفورية عبر النظام 11 ألفاً و370 رسالة.

واستعرض آلية حضور وانصراف الموظفين عبر النظام التقني «myRTA»، وخاصية المتحدث الآلي للرد على استفسارات الموظفين، وتوفير شاشة لتحديد أعراض كوفيد-19 قبل التسجيل في الحضور والانصراف، إلى جانب وجود لوحة قيادة جغرافية تفاعلية لتطوير منصة دعم فريق إدارة أزمة كورونا، ومتابعة مواقع تواجد الموظفين واستعراض بياناتهم، فضلاً عن عدد المعاملات والخدمات الذكية خلال الفترة من يناير إلى مايو الماضيين التي بلغت 267 ألفاً و468 معاملة، وشرح عن نظام «تصريح» وهو منصة رقمية لإدارة الحشود وطلب التصاريح في إمارة دبي، والتي توفر خاصية إدارة البيانات الصحية، وإدارة منافذ البيع والمحال التجارية والمواصلات العامة.

وفي سياق متصل، اطلع الطاير على خدمات مركز اتخاذ القرار الذكي، والذي يشتمل على 42 لوحة بيانات، و970 شاشة ذكية، و47 نظاماً متكاملاً، إلى جانب دوره في تحسين كفاءة إدارة محفظة المشاريع على مستوى الهيئة والقطاعات المختلفة، وتقييم القيمة المكتسبة لأداء المشاريع ونسب الإنفاق، وأتمتة التقارير الخاصة بإدارة الشؤون التجارية والاستثمار، ما يوفر مئات الساعات من العمل شهرياً، وكذلك دوره في دعم إدارة الموارد البشرية والتطوير في قياس مدى الالتزام بمؤشرات التوطين، فضلاً عن تمكن الشاشات الذكية في تحديد مدى الالتزام بإغلاق ملاحظات التدقيق الداخلي.

وعبّر، في ختام الزيارة، عن ارتياحه لما لمسه من قفزة نوعية في الأداء التقني للهيئة والتي جسّدت جاهزية عالية لمواجهة الظروف الطارئة، مؤكداً أن هيئة الطرق والمواصلات تسعى دائماً إلى المساهمة الفعالة في أن تتبوأ دبي مكانتها في منظومة المدن العالمية، من حيث تبنيها لأفضل الممارسات التقنية في العمل الخدمي والتشغيلي، بما يتواكب مع متطلبات الحاضر وتحديات المستقبل.
#بلا_حدود