الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021
No Image Info

وزارة تنمية المجتمع تطلق «المنصة المجتمعية الصيفية»

أطلقت وزارة تنمية المجتمع «المنصة المجتمعية الصيفية» التي تتضمن عشرات المبادرات والفعاليات الافتراضية «عن بعد» ويجري تنظيمها بجهود تشاركية من موظفي الوزارة بالتعاون مع عدد من الوزارات والمؤسسات الخاصة والحكومية المعنية على مستوى الدولة، مستهدفة الأسرة بأفرادها كافة لا سيما الأطفال إضافة إلى أصحاب الهمم من عمر 5 أعوام حتى مرحلة نهاية التعليم والتأهيل.

وتأتي المنصة المجتمعية الصيفية تحت مظلة الشراكة مع «الأكاديمية الصيفية لشباب الإمارات 2020» وبمشاركة مجموعة من الهيئات الاتحادية والحكومية المحلية ومؤسسات القطاع الخاص، وذلك انسجاماً مع متطلبات الوضع الراهن والظروف الاستثنائية التي فرضت التباعد الاجتماعي حفاظاً على سلامة المشاركين.

وحرصت الوزارة على توفير المنصة بأسلوب تشاركي «عن بعد»، ما يفتح المجال لتوسيع دائرة المشاركة في فعالياته المتنوعة دون اقتصارها على مناطق وإمارات محددة، وبالتالي استيعاب أعداد أكبر من المشاركين في ظل عدم التقيد بالموقع الجغرافي لعقد أي من هذه البرامج.

وبدأ البرنامج الصيفي الافتراضي لأصحاب الهمم «أنا وأخي» في 21 يونيو الماضي وتتواصل فعالياته خلال شهر يوليو الجاري، فيما تستمر فعاليات المنصة المجتمعية الصيفية منذ مطلع يوليو الجاري وحتى منتصف أغسطس المقبل.

ويمكن للطلبة وأولياء الأمور ومختلف أفراد المجتمع الاطلاع والالتحاق بالبرامج والفعاليات المحددة حسب تواريخ انعقادها عن طريق الرابط المتاح عبر موقع الوزارة (www.mocd.gov.ae) ومن خلال الاتصال الهاتفي مع مركز الاتصال في الوزارة (800623).

وقالت مديرة إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم وفاء حمد بن سليمان إن اختيار مسمى «أنا وأخي» للفعاليات في مراكز أصحاب الهمم الحكومية جاء في إطار تحقيق المشاركة المجتمعية الفاعلة والدمج الإيجابي للطلبة أصحاب الهمم، لا سيما في ظل الظروف الراهنة.

وأضافت أن البرنامج يعزز دور الأخوة نحو أخوتهم من أصحاب الهمم في المنزل وفي مختلف مجالات الحياة لمشاركة الأم مسؤوليات رعاية وتوجيه أبنائها من أصحاب الهمم، حيث باستطاعة الأخوة القيام بدور مساند في إطار تكاملية الأدوار بين الأم والأب وبقية أفراد الأسرة والذين يعتبرون جميعهم مسؤولين عن أصحاب الهمم في المنزل وذلك عن طريق تنمية مهارات اللعب والتفاعل والتواصل مع أخوتهم أصحاب الهمم بما يطور من حصيلتهم اللغوية ونموهم النفسي والاجتماعي، ولا سيما أن الأطفال قادرون في العادة على تعلم الكثير من المهارات من أقرانهم بسهولة.

من جانبه، كشف مدير مراكز التنمية الاجتماعية التابعة للوزارة على مستوى الدولة سعيد الخاطري عن 63 برنامجاً «عن بعد» تخص قطاع التنمية الاجتماعية تحت مظلة المنصة المجتمعية الصيفية وتستهدف الجميع على مستوى إمارات الدولة، لافتاً إلى أن 36 من هذه البرامج يجري تنفيذها بخاصية البث المباشر و27 مسجلة.

وأشار إلى أن فكرة البرنامج الصيفي الافتراضي تتمحور حول سلة من المشاريع المبتكرة والتي يمكن من خلالها الاستفادة من أوقات الفراغ خلال فترة الإجازة الصيفية لجميع الفئات العمرية بالتركيز على الطلبة وكبار المواطنين وأولياء الأمور وحتى الشباب والفتيات، حيث يمكن لكل أسرة الاختيار من بين مجموعة من المشاريع والمبادرات للدخول في منافسات ويتم في نهاية الفترة رصد وتقييم المشاريع وتكريم الأسر الفائزة، حيث سيفضي البرنامج الافتراضي إلى طرح 20 فكرة وفي كل واحدة 20 مشاركة.

وتطرق سعيد الخاطري إلى 6 مشاريع تنموية تتضمنها المنصة، وهي المشروع الزراعي والمشروع الصناعي والمشروع المجتمعي والمشروع الرياضي ومشروع إعادة التدوير ومشروع تحدي الخمسين والتي يجري تنفيذها على مستوى مراكز التنمية الاجتماعية في دبي والشارقة وعجمان والفجيرة وأم القيوين ورأس الخيمة وجلفار ودبا الفجيرة وخورفكان.

#بلا_حدود