السبت - 17 أبريل 2021
السبت - 17 أبريل 2021

طلبة أوائل بالثانوية من العين: المثابرة والاجتهاد أساس التفوق

أعرب الطلاب الأوائل على مستوى الثانويات التكنولوجية بالإمارات من أبناء مدينة العين عن سعادتهم بما حققوه من نجاح هذا العام، مؤكدين أن المثابرة والتعب والاجتهاد ومتابعة الوالدين ودعم المعلمين كانت أسباب وراء تفوقهم، الذي يهدونه للقيادات الرشيدة بالدولة.

دعم الوالدين

وقال الطالب سلطان راشد النعيمي من ثانوية التكنولوجيا التطبيقية بالعين مسار النخبة، إن العزيمة والإصرار هما سر كل نجاح وتفوق، مؤكداً أن الدعم المعنوي الذي حصل عليه من والديه كان له الأثر الأكبر في تحمُّل متاعب الدراسة وعنائها.

وأهدى النعيمي نجاحه لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وللقيادة الرشيدة، وأوضح أنه يخطط لدراسة الهندسة الكهربائية بجامعة الإمارات.

وذكر الطالب محمد هويشل النعيمي من ثانوية التكنولوجيا التطبيقية بالعين مسار النخبة، أن هذا العام كان صعباً ويمتلئ بالتحديات، إلا أنه استطاع بدعم والديه ومعلميه تخطي كل هذه الصعاب، لا سيما في توقيت انتشار مرض كورونا والحجر المنزلي والتعليم والامتحانات عن بُعد.

وأضاف أن والديه كانا أول الداعمين له خلال العام الدراسي الذي وصفه بالطويل والمليء بالجد والاجتهاد والتعب، مشيراً إلى أنه كان يتمنى أن يصبح من الأوائل لكنه لم يتوقع أنها ستصير حقيقة.

وأشار النعيمي إلى أن سبيل النجاح والتفوق هو الاهتمام من اليوم الأول للدراسة والاستعداد للمرحلة بكل الطرق، لافتاً إلى أنه ينوي دراسة الأمن السيبراني الذي يؤهله للكثير من المجالات بالدولة مستقبلاً، بعد الانتهاء من الدراسة بالولايات المتحدة الأمريكية.

ومن جانبه، أشار الطالب سعيد خالد النيادي من ثانوية التكنولوجيا التطبيقية بالعين مسار النخبة، أن النجاح والتفوق لا بد له من ثمن وضريبة من التعب والسهر والمثابرة، مؤكداً أن والديه كانا وراء نجاحه وتفوقه برعايتهما الحثيثة.

وذكر أن سعادته كانت كبيرة بخبر التفوق، مؤكداً أن تجربة التعليم عن بُعد كانت ممتازة وأضافت له الكثير من الخبرات، متوجهاً بالشكر للقيادة الرشيدة والحكيمة التي وفرت للطلاب كل سبل النجاح والتفوق.

وتوجه النيادي بالنصح للطلاب المقبلين على الثانوية العامة بألّا يضيعوا أوقاتهم على الهواتف ووسائل التواصل الاجتماعي، وأن ينظموا وقتهم ويعطون للدراسة أولوية قصوى طوال العام.

مفاجأة سعيدة

وأوضحت شمة سالم السويدي من ثانوية التكنولوجيا التطبيقية بالعين مسار النخبة، أن السنة الأخيرة لها في الدراسة الثانوية كانت زاخرة بالتوتر والقلق والارتباك، لا سيما مع أزمة كورونا، وما سببته من مخاوف وقلق، مؤكدة أنها كانت تعتبر مستواها في أول العام أفضل من آخره، واعتقدت أنها لن تستطيع تحقيق المعدل الذي طمحت له، لكنها تفاجأت بأنها من الأوائل، وكان ذلك سبب سعادتها وفرحتها.

وتتوجه شمة بالشكر والامتنان لوالديها الذين ساعداها على التفوق والنجاح بتهيئة كل الظروف الملائمة لها، وتنوي الالتحاق بكلية الطب بجامعة الإمارات.

وأشارت الطالبة خلود سلطان العزيزي من ثانوية التكنولوجيا التطبيقية بالعين مساء النخبة، إلى أنها تفاجأت بالتفوق على مستوى الدولة، منوهة بأنها لم تكن تتوقع ذلك نظراً للظروف التي غيرت من نظام التعليم والامتحانات، مشيرة إلى أن العام مر عليها بسهولة ويسر من دون صعوبات نظراً لدعم والديها لها، وتنوي التخصص في جراحة القلب بكلية الطب جامعة الإمارات.

إهداء خاص

من جهتها، أعربت الطالبة العنود علي الدرمكي من الثانوية التكنولوجيا التطبيقية بالعين مساء النخبة، عن سعادتها الغامرة بالتفوق، مشيرة إلى أن المثابرة والصبر والاجتهاد كانوا أسباب التفوق، خاصة في الظروف الصعبة التي مر بها الطلاب هذا العام.

وأردفت أن تلك الظروف كان لها الفضل في إضافة الكثير من الخبرات لها، واستخدام التطبيقات المختلفة في الدراسة والامتحانات عن بعد.

وأهدت العنود نجاحها لوالديها ولمدير مدرستها الذي راهن على تفوقها مؤكداً على ثقته بقدراتها، وكان بالفعل ما توقعه بتفوقها ووصولها إلى هدفها.

#بلا_حدود