الخميس - 13 أغسطس 2020
الخميس - 13 أغسطس 2020
No Image

«التوقف المفاجئ».. إخلال بقواعد السلامة المرورية يسبب خسائر بشرية وكوراث

حذر مدير الإدارة العامة للمرور بشرطة دبي العميد سيف مهير المزروعي، من مخاطر الوقوف المفاجئ في وسط الطريق دون اتخاذ الاحتياطات اللازمة، والتي غالباً ما تقع بسبب إهمال صاحب المركبة بصيانتها، وعدم اتخاذه الإجراء المناسب في إخراج المركبة المعطلة أو المتوقفة لمنطقة آمنة على أقصى جانب الطريق، إضافة إلى عدم انتباه السائقين الآخرين لتوقف المركبة وعدم قدرتهم على اتخاذ الإجراء المناسب في التوقف أو تغيير المسار.

وأكد المزروعي أنه في الحوادث التي نتجت عن توقف المركبات تكون المسؤولية متبادلة بين كل من السائق المتوقف والآخر الذي يصطدم به، ويتم تحميل المسؤوليات بعد تقدير أسباب الحادث، ومنها: هل المتوقف اتخذ إجراءاته الآمنة في وضع إشارة تحذيرية؟، وهل أخرج مركبته لأقصى كتف الطريق وكان توقفه واضحاً؟، وهل مركبته بحالة جيدة مستكملة الصيانة؟ وهل توقف السائق في منحنى أو بمكان كانت الرؤية فيه غير واضحة؟

ودعا مستخدمي الطريق للانتباه والحذر من المركبات الأخرى خاصة المتوقفة، وعدم الانشغال عن الطريق سواء بالهاتف أو التحدث مع أشخاص داخل المركبة، أو الانشغال حال وجود أطفال بها، وأيضاً وإلى ضرورة إعطاء الطريق جل انتباه السائق، كي يقوم بتحذير الآخرين خلفه عند مشاهدته أي مركبة متوقفة أو طارئ على الطريق.

وشدد المزروعي على ضرورة صيانة المركبات وعدم التهاون في مسألة تغيير الإطارات عند الحاجة، لأنها قنابل موقوتة على الطرقات تتسبب في حوادث بليغة، تؤثر على مالكها ومستخدمي الطريق الآخرين.

ولفت إلى أنه عند الإحساس بأن حالة غير طبيعية بالمركبة يجب التوقف مباشرة، والترجل منها وعدم الوقوف خلفها بل بعيداً عنها بمكان آمن وطلب الشرطة مباشرة.

ودعا المزروعي السائقين إلى استعمال إشارات التوقف العاكسة للضوء ووضع إشارات تحذيرية والاتصال بالشرطة مباشرة، وذلك عند الاضطرار للتوقف لاتخاذ مكان آمن.

يشار إلى أنه خلال الشهرين المنصرم والجاري وقعت مجموعة من الحوادث التي كانت نتائجها مؤلمة ومنها: حادث على شارع الشيخ محمد بن زايد بدبي، نتيجة انفجار أحد إطارات حافلة واصطدام شاحنة نقل نفايات بها من الخلف، أسفر عن وفاة شخصين وإصابة 5 بإصابات خطيرة.

وحادث آخر وقع فجر الأحد الماضي في شارع الشيخ محمد بن زايد بعد جسر حصة بالاتجاه المؤدي إلى الشارقة، نتيجة توقف مركبة بوسط الطريق بسبب ثقب في إطارها، فاصطدمت بها دراجة نارية لتوصيل الطلبات من الخلف ما أدى إلى وفاة سائقها.

وتعرض 3 عمال لإصابات بليغة في 10 يونيو الماضي، نتيجة تعرضهم للدهس على شارع الخيل في دبي قبل جسر بالاتجاه إلى أبوظبي، بسبب خطأ فادح من سائق حافلة تعطلت وسط الطريق بعد انفجار إطارها، وأنزل العمال في منتصف الشارع بهدف إخراجهم من حرم الطريق، ما أدى إلى تعرضهم للدهس من قبل سيارة لم ينتبه سائقها إليهم.

فيما أصيب شاب مواطن في 16 يونيو الماضي بإصابات بليغة نقل على إثرها إلى المستشفى في حالة حرجة، نتيجة اصطدام سيارته بمركبة «بيك أب» تركها سائقها وسط شارع الإمارات للحديث مع شخص آخر، متجاهلاً أبسط قواعد الأمن والسلامة المرورية.

وأصيب شخص بإصابات بليغة في حادث مماثل على شارع الشيخ محمد بن زايد، نتيجة اصطدامه بحافلة متوقفة في المسرب الثاني من اليسار داخل حرم الطريق الشهر المنصرم.

#بلا_حدود