الخميس - 13 أغسطس 2020
الخميس - 13 أغسطس 2020
أرشيفية.
أرشيفية.

تكريم الفرق الفائزة في الدورة الثانية من حاضنة «معاً» الاجتماعية

أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية (معاً) عن تخريج الفرق العشرة الفائزة بالدورة الثانية من حاضنة معاً الاجتماعية، بهدف وضع التدابير والخطط الجديدة لإيجاد حلول مستدامة للتحديات الاجتماعية المرتبطة بموضوع تعزيز الصحة النفسية في إمارة أبوظبي.

وشغل موضوع تعزيز الصحة النفسية أولوية لدى هيئة «معاً» بما يواكب استراتيجية الحكومة الرامية لتعزيز الصحة النفسية من أجل النهوض بأسلوب حياة صحي للمواطنين والمقيمين في أبوظبي، وذلك قبل انتشار الوباء واندلاع الأزمة الصحية العالمية التي رافقتها تحديات صحية واقتصادية.

وأُطلقت الدورة الثانية من الحاضنة بهدف دعم مجتمع أبوظبي في مواجهة تحديات الصحة النفسية، باعتبارها من التحديات الاجتماعية الملحّة التي تحتاج لتوفير حلول عصرية مبتكرة.


وأقيم حفل افتراضي عبر جلسة بث مباشر لتكريم الفرق الفائزة بعد إتمامها لبرنامج تدريبي مدته 90 يوماً، احتفاء بجهود الهيئة المبذولة لإيجاد حلول مبتكرة في التغلب على التحديات الصحية والنهوض بنمط الحياة في المجتمع.

واكتسبت الفرق خلال الفترة التدريبية المهارات الأساسية لتحقيق ريادة الأعمال الاجتماعية ولتطوير أفكارها وتحويلها لمشاريع مستدامة تحقق رفاهية سكان إمارة أبوظبي.

حضر الحفل كل من رئيس دائرة تنمية المجتمع الدكتور مغير خميس الخييلي، ووكيل دائرة تنمية المجتمع المهندس حمد الظاهري، ومدير عام هيئة «معاً» سلامة العميمي.

وتخلل الحفل استعراض فيديو قدمته إدارة هيئة المساهمات المجتمعية (معاً)، كبادرة لتهنئة الفرق الفائزة على إنجازاتهم متمنية لهم مزيداً من النجاح ليصبحوا رواد أعمال مميزين قادرين على إحداث نتائج إيجابية على نمط حياة أبناء مجتمع أبوظبي.

ويحصل كل فريق على دعم مالي يصل إلى 200 ألف درهم من هيئة معاً، والفرق العشرة هي «شالا أونلاين، والصحة النفسية AE، ونفس، وهمة، وأمسك مظلتي، وصديق العائلة، ومجموعة كتب حمدة وحمد الكوميدية، وتفكير الأقران، والنجوم الإرشادية، وبسرن لايف».

واختيرت الفرق العشرة من بين أكثر من 260 مشاركاً من الإمارات ومختلف أنحاء العالم، وفقاً لمعايير دقيقة وانطلاقاً من الأفكار المميزة المبتكرة التي قدموها، ومن الدول المشاركة روسيا، والهند، وإستونيا، واليونان، والسودان، والأردن، ونيجيريا، والمملكة المتحدة، وكندا، وعمان، والولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا البيضاء، وألمانيا، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، وإيطاليا، وسنغافورة.

وتناولت المشاريع بعض التطبيقات المفيدة للأطفال التي تعتمد في مضمونها على رسوم تفاعلية معبرة عن أهم اهتمامات الجيل الصاعد للارتقاء بمستوى وعيهم بالقضايا المتعلقة بالصحة النفسية، إضافة لمجموعة مبسطة من الخدمات والمبادئ التوجيهية التي طورها الاختصاصيون الاجتماعيون لتمكين أفراد الأسرة من متابعة خطة متكاملة تستمر حتى بعد فترة المعالجة.

وبهذه المناسبة قالت سلامة العميمي: «نشهد اليوم لحظة حاسمة في مسيرة الفرق العشرة الفائزة، مع انطلاقهم لتوظيف المهارات والخبرات التي اكتسبوها من برنامج حاضنة معاً الاجتماعية لخدمة المجتمع».
#بلا_حدود