السبت - 15 أغسطس 2020
السبت - 15 أغسطس 2020
No Image

اجتماع تقييم «العمليات» بشرطة دبي يناقش معدل استجابة الدوريات

ترأس القائد العام لشرطة دبي الفريق عبدالله خليفة المري، اجتماع تقييم الإدارة العامة للعمليات للربع الثاني من العام الجاري، بحضور مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين، ومدير الإدارة العامة للعمليات اللواء المهندس كامل بطي السويدي، ومدير الإدارة العامة للتميز والريادة العميد الشيخ محمد عبدالله راشد المعلا، ونائب مدير الإدارة العامة للعمليات العميد نبيل عبدالله الرضا، وعدد من الضباط.

واطلع الفريق المري على نتائج إدارة مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة خلال الربع الثاني من العام الجاري، والتي أظهرت استقبال مليونين و447 ألفاً و646 مكالمة على رقم الطوارئ «999»، ووصول عدد المكالمات التي تم الرد عليها في غضون 10 ثوانٍ إلى مليونين و276 ألفاً و659 مكالمة، ليحقق المركز بذلك نسبة 97% في مؤشر الاستجابة على المكالمات الطارئة خلال 10 ثوانٍ، بينما تلقى المركز بنفس الفترة من العام الماضي مليونين و615 ألفاً و826 مكالمة، فيما وصل عدد المكالمات التي تم الرد عليها في غضون 10 ثوانٍ، مليونين و588 ألفاً و863 مكالمة.

واستعرض مدير إدارة مركز القيادة والسيطرة العقيد تركي بن فارس، خلال الاجتماع التفاعلي، المواضيع المدرجة على جدول الأعمال، وآخر المستجدات، وتقييم مؤشر عمل الدوريات وزمن الوصول إلى الحوادث.


واطلع القائد العام لشرطة دبي على إحصاءات زمن الاستجابة الذي استغرقه وصول الدوريات الأمنية للحوادث الطارئة خلال الربع الثاني من العام الجاري، والذي لم يتجاوز 4 دقائق و34 ثانية، فيما كان المستهدف هو 8 دقائق، كما بلغ متوسط زمن الاستجابة لوصول الدوريات الأمنية للحوادث غير الطارئة 12 دقيقة و32 ثانية، فيما كانت النسبة المستهدفة هي 30 دقيقة.

كما اطلع على إحصاءات المكالمات الواردة إلى مركز الاتصال 901، حيث وصل عدد المكالمات الواردة إلى المركز في الربع الثاني من العام الجاري 379 ألفاً و122 مكالمة هاتفية، ووصل عدد المكالمات التي تم الرد عليها في غضون 20 ثانية إلى 342 ألفاً و162 مكالمة، فيما وصل عدد المكالمات الواردة إلى المركز في الربع الثاني من العام الماضي، 218 ألفاً و51 مكالمة ووصل عدد المكالمات التي تم الرد عليها في غضون 20 ثانية إلى 194 ألفاً و722 مكالمة.

اقرأ أيضاً: مسبار الأمل.. من الألف إلى الياء

#بلا_حدود