الثلاثاء - 18 مايو 2021
الثلاثاء - 18 مايو 2021
No Image Info

فحص كورونا لجميع الطلاب والمعلمين قبل العام الدراسي الجديد

اعتمدت وزارة التربية والتعليم خطة عامة لإعادة فتح المؤسسات التعليمية «مدارس وجامعات» على مستوى الدولة العام الدراسي المقبل 2020 ـ 2021، حيث استندت تلك الخطة إلى 5 محاور رئيسية.

ووفقاً للخطة التي حصلت «الرؤية» على نسخة منها، تمثلت تلك المحاور في عمليات فحص الطلبة والطالبات والهيئات التعليمية والإدارية بالمدارس الحكومية والخاصة، ومختلف مؤسسات التعليم العالي من كوفيد-19.

كما تمثلت في تحديد إرشادات العودة للطلبة والكوادر التعليمية، وإجراءات التعامل في حال اكتشاف حالات كوفيد-19 في أي مؤسسة تعليمية، إضافة إلى إجراءات التعامل مع الطلبة المبتعثين، وملخص دليل الإجراءات الوقائية للمؤسسات التعليمية.

وأقرت الوزارة 4 شروط وضوابط عامة لخطة العودة للمدارس والجامعات، جاء في مقدمتهم الالتزام بالخضوع لفحص كوفيد-19 قبل العودة للمنشآت التعليمية، إضافة إلى دورية الفحص المستقبلي وفقاً للبروتوكولات والإجراءات التي تحددها المنشأة التعليمية بالتنسيق مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع والهيئات الصحية المحلية.

واشترطت وزارة التربية الالتزام باعتماد 3 مستويات للمخاطر في المؤسسات التعليمية، مشددة على ضرورة التسجيل في تطبيق الحصن لجميع الطلبة والكوادر الإدارية والتدريسية وربط بيانات طلبة المدارس الخاصة بنظام المنهل.

وتمثل الشرط الرابع في الالتزام بمسافة التباعد الجسدي المعتمدة داخل الصفوف الدراسية والحرم المدرسي، حيث أكدت الوزارة أن تلك المسافة تعد عنصراً رئيسياً لتحديد الطاقة الاستيعابية للمدارس والفصول الدراسية.

وحددت الوزارة مراحل فحص تدريجي لطلبة المدارس الحكومية والخاصة، مؤكدة أن عمليات الفحص ستبدأ اعتباراً من 23 أغسطس 2020 وذلك بحسب التنسيق مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع والجهات الصحية المحلية.

ومن المقرر أن يتم الفحص على مراحل لإجمالي الطلبة البالغ عددهم مليوناً و195 ألفاً و526 طالباً وطالبة بمختلف المراحل الدراسية على مستوى الدولة بواقع 30% في المرحلة الأولى.

ووفقاً للإحصاءات المعتمدة من وزارة التربية والتعليم والواردة في خطة العودة للمدارس، يبلغ إجمالي الطلبة بالمدارس الحكومية والخاصة في أبوظبي 385 ألفاً و98 طالباً وطالبة، ومن المقرر أن يتم فحص 30% منهم في المرحلة الأولى بواقع 115 ألفاً و529 طالباً وطالبة و20% في المرحلة الثانية بواقع 77 ألفاً و20 طالباً وطالبة، بينما ستشمل المرحلة الثالثة 25% بواقع 96 ألفاً و275 طالباً وطالبة، وأخيراً المرحلة الرابعة والتي ستشمل 25% بواقع 96 ألفاً و275 طالباً وطالبة.

ويبلغ إجمالي الطلبة والطالبات في المدارس الحكومية والخاصة بدبي 316 ألفاً و388 طالباً وطالبة، وستضم عمليات الفحص في المرحلة الأولى 30% منهم بواقع 94 ألفاً و916 طالباً وطالبة، بينما ستشمل المرحلة الثانية 20% بواقع 63 ألفاً و278 طالباً وطالبة، إضافة إلى 25% بالمرحلة الثالثة بواقع 79 ألفاً و97 طالباً وطالبة لتشهد المرحلة الرابعة فحص 25% بإجمالي 79 ألفاً و97 طالباً وطالبة.

وتضم إمارة الشارقة 229 ألفاً و361 طالباً وطالبة في المدارس الحكومية والخاصة، وستشمل عمليات الفحص في المرحلة الأولى 30% من إجمالي الطلبة بواقع 68 ألفاً و808 طلاب وطالبات، كما ستضم المرحلة الثانية 20% بواقع 45 ألفاً و872 طالباً وطالبة، على أن تشمل المرحلة الثالثة 25% بواقع 57 ألفاً و340 طالباً وطالبة، وأخيراً المرحلة الرابعة التي ستضم 25% من الطلبة بإجمالي 57,340 ألفاً و340 طالباً وطالبة.

وتأتي بعد ذلك إمارة عجمان التي تضم 47 ألفاً و446 طالباً وطالبة بمختلف المدارس الحكومية والخاصة، حيث ستشهد المرحلة الأولى فحص 30% من إجمالي الطلبة بواقع 22 ألفاً و 334 طالباً وطالبة، على أن تشمل المرحلة الثانية 20% بواقع 14ألفاً و889 طالباً وطالبة، إلا أن المرحل الثالثة ستشهد فحص 18 ألفاً و612 طالباً وطالبة، بينما ستشهد المرحلة الرابعة فحص 25% من إجمالي الطلبة والطالبات بواقع 18 ألفاً و612 طالباً وطالبة.

ويصل إجمالي طلبة المدارس الحكومية والخاصة في أم القيوين إلى 11 ألفاً و263 طالباً وطالبة، حيث ستشهد عمليات الفحص في المرحلة الأولى 30% منهم بواقع 3,379، على أن تشهد المرحلة الثانية فحص 20% بواقع 2,253، لتأتي المرحلة الثالثة والتي ستضم 25% بواقع 2,816، وأخيراً المرحلة الرابعة 25% بإجمالي 2816 طالباً وطالبة.

ومن أم القيوين إلى الفجيرة التي تضم 43 ألفاً و64 طالباً وطالبة بالمدارس الحكومية والخاصة، حيث ستشمل عمليات الفحص في مرحلتها الأولى 30% من إجمالي الطلبة بالإمارة بواقع 12 ألفاً و 919، بينما ستشمل المرحلة الثانية 20 % بواقع 8613 والمرحلة الثالثة 25% بواقع 10,766، لتشهد المرحلة الرابعة فحص 25% بواقع 10 آلاف و766 طالباً وطالبة.

وأخيراً إمارة رأس الخيمة التي تضم 59 ألفاً و907 طلاب وطالبات بجميع المدارس الحكومية والخاصة، حيث ستشمل المرحلة الأولى فحص 30% من إجمالي الطلبة بواقع 17 ألفاً و 972 طالباً وطالة، بينما ستشهد المرحلة الثانية فحص 20% من إجمالي الطلبة بواقع 11 ألفاً و 981 طالباً وطالبة، على أن تضم المرحلة الثالثة 25% بواقع 14 ألفاً و977 طالباً وطالبة، وأخيراً المرحلة الرابعة التي ستضم 25% بإجمالي 14 ألفاً و 977 طالباً وطالبة.

وفي سياق متصل خصصت الوزارة مراحل فحص تدريجي للطلبة والطالبات والهيئات التعليمية والإدارية بمؤسسات التعليم العالي، محددة مرحلتين لعمليات الفحص تبدأ المرحلة الأولى من 16 إلى 20 أغسطس 2020، بينما تبد المرحلة الثانية في الفترة من 23 إلى 29 من الشهر ذاته.

كما حددت الوزارة مراحل فحص الكوادر التعليمية بالمدارس الحكومية والخاصة قبل استئناف العام الدراسي المقبل، مؤكدة أن عمليات الفحص ستبدأ من 16 إلى 20 أغسطس 2020، داعية الجميع إلى الالتزام بعمليات الفحص.

وأكدت الوزارة أن إجمالي عدد المعلمين والمعلمات بجميع المدارس الحكومية والخاصة على مستوى الدولة يصل لنحو 141 ألفاً و291 معلماً ومعلمة، منهم 43 ألفاً و800 معلم ومعلمة بالمدارس الحكومية و97 ألفاً و491 معلماً ومعلمة بالمدارس الخاصة.

وتضم إمارة ابوظبي 52 ألفاً و398 معلماً ومعلمة، منهم 22 ألفاً و504 بالمدارس الحكومية و29 ألفاً و894 بالمدارس الخاصة، بينما تضم إمارة دبي 42 ألفاً و287 معلماً ومعلمة، منهم 4075 بالمدارس الحكومية، و38 ألفاً و212 معلماً ومعلمة بالمدارس الخاصة، كما تضم إمارة الشارقة 24 ألفاً و323 معلماً ومعلمة بالمدارس الحكومية والخاصة، منهم 6437 بالمدارس الحكومية، و17 ألفاً و886 معلماً ومعلمة بالمدارس الخاصة.

وتضم إمارة عجمان 7715 معلماً ومعلمة بالمدارس الحكومية والخاصة منهم 2036 بالمدارس الحكومية، و5679 بالمدارس الخاصة، إلى جانب 1722 معلماً ومعلمة بالمدارس الحكومية والخاصة بأم القيوين منهم 922 بالمدارس الحكومية، 800 بالمدارس الخاصة.

وتشمل إمارة الفجيرة 4919 معلماً ومعلمة بالمدارس الحكومية والخاصة، منهم 3173 بالمدارس الحكومية، إضافة إلى 1746 بالمدارس الخاصة، وأخيراً رأس الخيمة التي تضم 7929 معلماً ومعلمة منهم 4655 بالمدارس الحكومية، 3274 بالمدارس الخاصة.

وشددت الوزارة على ضرورة اعتماد مسافة التباعد الجسدي بما لا يقل عن 1.5 متر، مع توزيع لطلبة إلى مجموعات رئيسية وفرعية لضمان عدم الاختلاط، وكذلك تناوب الطلبة بين الحضور للمدرسة والتعليم عن بعد في مجموعات، وفقاً لطبيعة مبنى المنشأة التعليمية وطاقتها الاستيعابية.

ودعت إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية المنصوص عليها، وبناء على ما سبق تقوم إدارات المدارس الحكومية والخاصة على مستوى الدولة بوضع خطتها والنموذج الأفضل للتعليم الهجين الخاص بالمدرسة.

وعن إجراءات التعامل في حال اكتشاف حالات كوفيد-19 في المؤسسات التعليمية سواء المدارس أو الجامعات، أوضحت الوزارة أنه عند ظهور الأعراض أو الفحص الإيجابي لتأكيد الإصابة يتم عزل المصاب واستكمال إجراءات السلامة مع الجهة الصحية.

وشددت الوزارة على ضرورة حصر جميع المخالطين للمصاب في المؤسسة التعليمية، وتعقيم الفصول، أو المدرجات التي تردد عليها المصاب، لافتة إلى أنه في حال إصابة عضو من الكادر الإداري لا بد من فحص الكادر الإداري المخالط مع التوجيه للحجر الذاتي تبعاً لتوصيات الجهات المختصة.

وفي حال إصابة أي عضو من أعضاء الهيئة التدريسية يتم فحص جميع أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة المخالطين له، مع التوجيه للحجر الذاتي تبعاً لتوصيات الجهات المختصة.

واعتمدت الوزارة سيناريوهين لحالات الإصابة الأولى يحدد آلية التعامل في حال إصابة طالب، حيث يتم فحص جميع الطلبة المخالطين له في الفصول الدراسية، وكذلك أعضاء الهيئة التدريسية المخالطة له، مع التوجيه للحجر الذاتي تبعاً لتوصيات الجهات المختصة.

ويطبق السيناريو الثاني في حال إصابة أكثر من طالب أو عضو من الهيئة التدريسية، حيث أكدت الوزارة أنه في تلك الحالة تنتقل المؤسسة التعليمية إلى مرحلة الخطورة الأعلى والتي يتم خلالها توقيف الدراسة في حرم المؤسسة التعليمية والانتقال بشكل كلي للتعليم عن بعد لمدة لا تقل عن 14 يوماً.

وفيما يخص الطلبة المبتعثين والدارسين خارج الدولة، أوضحت الوزارة أنه في حال تواجدهم داخل الدولة عليهم استكمال عملية التعليم عن بعد في الجامعة المنتسب لها الطالب، وكذلك التنسيق مع جهات الابتعاث، إضافة إلى عودة الطلبة إلى بلد الدراسة وفقاً للإجراءات المعتمدة من المركز الوطني لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.

وعند تواجد الطلبة خارج الدولة للدراسة عليهم تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية المعتمدة، و في حال إصابة أي طالب عليه التواصل مباشرة مع سفارة الدولة أو الملحقية الثقافية لمباشرة إجراءات الوقاية والعلاج.

وفي حال عودة الطلبة من بلد الدراسة، لا بد من فحصهم عند الوصول لمطارات الدولة، والحجر الذاتي حتى إصدار النتيجة، وفي حال ثبوت إصابته لا بد من اتباع إجراءات العلاج والعزل، أما إذا كان سليماً فعليه مباشرة العمل والدراسة.

وفي سياق متصل خصصت الوزارة مراحل فحص تدريجي للطلبة والطالبات والهيئات التعليمية والإدارية بمؤسسات التعليم العالي، إذ من المقرر أن يبدأ فحص الطلبة البالغ عددهم 131 ألفاً و309 طلبة، والهيئات التدريسية والإدارية البالغ عددهم 20032 اعتباراً من 16 أغسطس المقبل على مرحلتين من خلال التنسيق مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع والجهات الصحية المحلية. وتبدأ المرحلة الأولى خلال الفترة من 16 إلى 20 أغسطس وتشمل الكوادر التعلمية و35% من الطلبة، بينما تبدأ المرحلة الثانية خلال الفترة من 23 إلى 29 من الشهر ذاته وتضم الطلبة فقط. ولتمكين طلبة وطالبات مؤسسات التعليم العالي من عمليات الفحص بشكل مرحلي تم تقسيمهم إلى 3 مجموعات، تضم المجموعة الأولى 45 ألفاً و958 طالباً وطالبة والثانية 59 ألفاً و746، والثالثة 25 ألفاً و605 طلبة. ووفقاً للخطة ذاتها بلغ عدد الكوادر التعليمية في التعليم العالي 20032 منهم 9860 في أبوظبي و4119 في دبي و3567 في الشارقة، إضافة إلى 1483 في عجمان و65 في أم القيوين و237 في الفجيرة، و701 في رأس الخيمة. وشددت الوزارة على ضرورة الالتزام بمسافة التباعد الجسدي في جميع مؤسسات التعليم العالي على مستوى الدولة والمقدرة بنحو 1.5 متر، كحد أدنى، إلى جانب مراعاة العدد المسموح بتواجده في القاعات والمدرجات الجامعية المغلقة. وقالت الوزارة إنه وفقاً لشروط وضوابط الخطة العامة لإعادة فتح المؤسسات التعليمية على مستوى الدولة، يتولى مدير كل جامعة مسؤولية وضع خطته والنموذج الأفضل للتعليم الهجين الخاص بالجامعة.

#بلا_حدود