الثلاثاء - 18 مايو 2021
الثلاثاء - 18 مايو 2021
No Image Info

حصر آلية انتظام الطلبة بمدارس الدولة العام الدراسي المقبل

وجهت وزارة التربية والتعليم إدارات المدارس الحكومية والخاصة على مستوى الدولة بحصر آلية انتظام الطلبة والطالبات بمختلف المراحل التعليمية خلال العام الدراسي المقبل 2020 ـ 2021.

وعممت الوزارة استمارة حصر إلكترونية على أولياء الأمور حصلت «الرؤية» على نسخة منها، بهدف التعرف على طريقة التعليم التي يرغب فيها الطالب، سواء الدراسة التقليدية داخل المدرسة أو التعليم الذكي عن بُعد.

ودعت جميع أولياء الأمور إلى تعبئة استمارة الحصر الإلكترونية لكل طالب وطالبة على حدة، وذلك ضمن الاستعداد للعودة إلى المدارس العام الدراسي المقبل.

وتضمنت الاستمارة المشار إليها بيانات المدرسة أو الروضة المقيد بها الطالب بما فيها اسم مديرها، إضافة إلى بيانات الطالب وتحديد المرحلة الدراسية المقيد بها.

واستطلعت الوزارة من خلال الاستمارة رأي ولي الأمر في الطريقة التي يرغب بها استئناف ابنه للدراسة العام المقبل، محددة له نظامين: التعليم الواقعي في المدرسة: والتعليم الذكي عن بعد، وعليه الاختيار بينهما.

وطالبت أولياء الأمور بتوضيح سبب اختيارهم لنظام التعليم عن بُعد إذا كان الطالب أو الطالبة لا يعاني من أي أمراض مزمنة، أو لم يتم تصنيفهما ضمن الطلبة أصحاب الهمم.

واستعلمت الوزارة عن رغبة الطالب في استخدام الحافلة المدرسية من عدمه، داعية أولياء الأمور إلى التوقيع على إقرار نهاية الاستطلاع لتأكيد صحة جميع البيانات الواردة في الاستمارة، ومن ثم إرسالها إلى البريد الإلكتروني المخصص لذلك.

جدددددي



من جهة أخرى، دعت وزارة التربية والتعليم الطلبة والطالبات المقبلين على الالتحاق بالمرحلة الجامعية، إلى ضرورة التأكد من أن المؤسسة الجامعية التي يرغبون في الالتحاق بها سواء داخل أو خارج الدولة مرخصة، وبرامجها التعليمية معتمدة من وزاة التربية والتعليم.

وألزمت الطلبة بالتقديم على الإفادة حول المؤسسة التعليمية أو البرنامج الدراسي في حال رغبة الطالب في الالتحاق بمؤسسات تعليمية خارج الدولة، وذلك تحسباً لأي إشكاليات يمكن أن تعيق تقدم المسيرة العلمية للطالب.

ولفتت الوزارة إلى ضرورة الرجوع إلى الموقع الإلكتروني الخاص بها، للاطلاع على كافة البيانات والتفاصيل المتعلقة بالمؤسسات الجامعية والبرامج التعليمية قبل الالتحاق بأي مؤسسة، خصوصاً إذا كانت خارج الدولة.

#بلا_حدود