الثلاثاء - 04 أغسطس 2020
الثلاثاء - 04 أغسطس 2020
No Image

«العليا للأخوة الإنسانية» تؤكد ضرورة إشراك المرأة والشباب في نشر التسامح

عقدت اللجنة العليا للأخوة الإنسانية اجتماعها الدوري الثامن عبر تقنية الاتصال المرئي، حيث أكدت أهمية التواصل مع الشباب وإشراكهم في الجهود المبذولة في نشر التسامح وتقبل الآخر، واستثمار وسائل التواصل الاجتماعي في نشر الوعي بين هذه الفئة التي تعد مستقبل السلام الإنساني.

وأكدت اللجنة ضرورة دعم المرأة وتمكينها ومواجهة أشكال التمييز والإقصاء التي تعاني منها في عدة مناطق حول العالم.

وشدَّدت على دور المؤسسات الدينية في تعزيز التضامن العالمي في وجه الأزمات، كما ناقشت آلية ومعايير منح جائزة «زايد للأخوة الإنسانية» التي تهدف إلى تشجيع الحكومات والمؤسسات والأشخاص، لتطبيق مبادئ الأخوة الإنسانية.


وتأتي هذه الجائزة في إطار تعهد الإمارات وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدعم ورعاية وثيقة الأخوة الإنسانية.

وجرى خلال الاجتماع التشاور حول الأسماء المرشحة لعضوية لجنة التحكيم، حيث أكدت اللجنة حرصها على أن تضم لجنة تحكيم الجائزة شخصيات دولية ذات تأثير إنساني على المستوى العالمي تنتمي إلى مناطق جغرافية وثقافية متنوعة، واعتماد الآليات والقواعد التي تضمن حيادية قرار اللجنة وشفافيته.

وتناول اجتماع اللجنة سير إجراءات مشروع «بيت العائلة الإبراهيمية» الذي يضم مسجداً وكنيسة ومعبداً يهودياً في مساحة مشتركة للمرة الأولى، وتم تنفيذ تصميمه الهندسي الذي يعبر عن القيم المشتركة للأديان ويسمح للجميع بالتلاقي في مكان واحد للتعارف والحوار، ومن المتوقع أن ينتهي المشروع في منتصف عام 2022.
#بلا_حدود