السبت - 24 يوليو 2021
السبت - 24 يوليو 2021

سكان برأس الخيمة يشكون ارتفاع منسوب المياه الجوفية وغمر مساكنهم

شكا سكان منطقتي جلفار والجولان في إمارة رأس الخيمة من ارتفاع منسوب المياه الجوفية، ما أدى إلى خروجها من تحت الأرض لتغمر منازلهم، الأمر الذي تسبب في تضرر محتويات البيوت.

وقال إبراهيم صالح من سكان منطقة الجولان، إن المياه خرجت من باطن الأرض إلى داخل منزله، وتسبب في تضرر مقتنيات البيت وغمرت المنطقة المحيطة به، لافتاً إلى أن المياه خرجت بشكل كبير عقب موسم هطول الأمطار، إلا أنها استمرت في غمر المنزل وأضرت بجدرانه، مضيفاً أنه في كل مرة يستعين بصهاريج لسحب المياه.

من جانبه، أوضح المواطن أحمد النقبي، أنه لاحظ خروج المياه من باطن الأرض لتدخل إلى منزله بالرغم من عدم وجود أمطار، ليتبين أنها جاءت نتيجة لارتفاع منسوب المياه الجوفية في المنقطة.

وأشار إلى أن المنطقة تعاني من عدم وجود مصارف لمياه الأمطار، ما يؤدي إلى تخزينها في باطن الأرض حتى تصل إلى مرحلة التشبع، لتخرج لاحقاً من تحت الأرض داخل المساكن وتلحق أضراراً بها.

وأكد سائد سلمان من سكان منطقة جلفار، إن المنطقة تعاني من ارتفاع منسوب المياه الجوفية، وخاصة عقب موسم الأمطار بعدة أشهر، الأمر الذي يتسبب في غمر المنزل بالمياه.

وأشار إلى أن المشكلة تحتاج إلى تأسيس مصارف مياه في المنطقة للحيلولة دون تجمعها في باطن الأرض، وخاصة أن المنطقة تجاور المناطق الجبلية، التي تؤدي إلى انسياب مياه الأمطار إلى المنطقة وتجمعها بالمناطق السكنية.

ولفت المواطن طارق عبدالله الشحي، إلى أن المياه الجوفية خرجت داخل منزله من باطن الأرض بالرغم من عدم وجود أمطار، وذلك عبر مناهل وأنابيب الخدمات، وكانت تخرج بقوة لتغمر كافة أرجاء المسكن، وألحقت ضرراً بالممتلكات فاضطر للاستعانة بصهاريج لسحبها.

وقال إنه قدم شكوى لعدة جهات ومنها شركات الخدمات المسؤولة عن المناهل والأنابيب، ليعملوا على إغلاقها بمادة الفوم، إلا أنها استمرت في الخروج، الأمر الذي يتطلب وضح حلول جذرية لهذه المشكلة من خلال تأسيس مصارف للمياه، لمنع تجمعها في باطن الأرض وخروجها لاحقاً بالمنازل.

بدوره، أكد مدير عام دائرة الخدمات العامة في رأس الخيمة المهندس أحمد محمد الحمادي، أن الدائرة تخطط لرصد ميزانية خاصة لحل إشكالية ارتفاع منسوب المياه الجوفية في منطقتي جلفار والجولان، مبيناً أن المنطقة بحاجة لدراسة مستفيضة لعمل مطبات تمنع خروج المياه عن مسارها، وإضافة قنوات تصريف للمياه الجوفية وسيول الأمطار.

وأوضح أن المنطقة مشكلة من «دفان» فوق مياه سطح البحر، ما يعزز عملية تجميع المياه الجوفية فترة هطول الأمطار، مؤكداً على سعي الدائرة لوضع خطة استراتيجية لتأسيس مصارف للمياه بالمنطقة الشمالية.

وأشار الحمادي إلى أن الدائرة واجهت بعض التحديات في عملها لحل إشكالية ارتفاع منسوب المياه الجوفية، تتمثل في خطوط الخدمات من كهرباء وأنابيب مياه، إلا أنها ستعمل على التنسيق مع هيئة الكهرباء والمياه لاعتماد خطة لوضع حلول مستعجلة.

#بلا_حدود