الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021
No Image Info

لماذا كبار السن الأكثر تاثراً بمضاعفات كورونا؟.. إليك السبب

قال المتحدث الرسمي باسم حكومة الإمارات الدكتور عمر الحمادي، إن جهاز المناعة يضعف مع تقدم العمر، ويكون الإنسان أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات والأورام، وهذا ما يفسر تعرض كبار السن للمضاعفات بعد الإصابة بمرض كورونا (كوفيد-19)، وذلك بسبب قلة مخزون الخلايا الدفاعية لديهم، لافتاً إلى أن خط الحماية الأول لجسم الإنسان هو اتباع أسلوب حياة صحي، ومن خلال ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي، والابتعاد عن التدخين واضطرابات النوم والسمنة.

وشدد خلال الإحاطة الإعلامية للحكومة اليوم الاثنين، بعدم الانسياق وراء الإعلانات التي تروج لمنتجات تعمل على تحفيز مناعة الجسم وتقي من كورونا، والتي تستغل عامل الخوف والقلق من أجل تسويق هذه المنتجات.

ولفت الحمادي إلى أن ارتداء الكمامات يقلل من فرص انتقال فيروس كورونا، خاصةً أنه ينتقل بصورة رئيسية عن طريق التواصل المباشر مع المصابين ومن خلال الرذاذ من جسم المصاب، سواءً بالسعال والعطس أو الحديث أثناء التواصل، منوهاً بأهمية لبس الكمامة على الجميع خاصةً الذين يعانون من أعراض تنفسية وأمراض مزمنة وكبار السن، والمخالطين لمرضى‫ كوفيد-19، ومقدمي الرعاية لذويهم من كبار السن.

وأضاف: «لا ننصح بارتداء الكمامات للأشخاص الذين يعانون من صعوبة في التنفس، أو غير القادرين على نزع الكمامات بأنفسهم دون مساعدة»، موضحاً أن الكمامات وحدها لا توفر الحماية المطلوبة، ويجب المحافظة أيضاً على إجراءات التباعد الجسدي والتعقيم المستمر.

وأشار الحمادي إلى أنه لا يوصى بارتداء الأطفال للكمامات بشرط أن يتجاوز عمرهم العامين، ولا ينصح بأن يرتدي الأطفال الكمامات إذا كانوا يعانون من صعوبة بالتنفس، أو لا يستطيعون نزع الكمامات بأنفسهم لأي سبب كان.

وأكد الحمادي أنه لا يوجد دليل علمي يثبت أن فيروس كورونا ينتقل من خلال السباحة في مياه البحر أو أحواض السباحة، ولكن يجب الالتزام بالإجراءات الوقائية والتباعد الجسدي حول أماكن السباحة، مضيفاً أن وجود نتيجة سلبية لعينة تم أخذها منذ عدة أيام لا يعني التراخي في إجراءات السلامة ومخالطة الآخرين، فالنتيجة السلبية تعني أن الشخص كان غير مصاب وقت الفحص، ولا تعني بالضرورة أنه لا يزال سلبياً بعد مضي أيام.

#بلا_حدود