الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
No Image Info

«خليفة التربوية» تطلق برنامج الورش التطبيقية لترسيخ ثقافة التميز

أطلقت جائزة خليفة التربوية برنامج الورش التطبيقية لترسيخ ثقافة التميز في دورتها الـ14 2020 ـ 2021، ونفذت الأمانة العامة للجائزة أمس عن بعد ورشة افتراضية «المعلم المبدع والواعد»، وهي إحدى الفئات المطروحة في مجال التعليم العام للدورة الحالية.

وأكدت الأمينة العامة لجائزة خليفة التربوية أمل العفيفي أن الجائزة وهي تطلق برنامجها الزمني لحفز المعلمين على التميز تُدرك جيداً أهمية هذه الورش التطبيقية ودورها في بناء كوادر متميزة من المعلمين والمعلمات وفتح نوافذ الإبداع أمام كل منهم لتقديم مبادرات ومشروعات متميزة في التدريس من خلال توظيف التكنولوجيا الرقمية التي تجعل من عملية التدريس إحدى نوافذ الريادة للمعلم والطالب والعملية التعليمية بصورة عامة.

وأشارت العفيفي إلى أن جائزة خليفة التربوية صممت برنامجاً إرشادياً لمختلف المرشحين المحتملين من معلمين وقيادات مدرسية ومؤسسات ذات علاقة، ويتضمن هذا البرنامج ورشاً تطبيقية يتم من خلالها تبادل الخبرات في مجال التميز من خلال الخبراء المتخصصين وكذلك نقل خبرات الفائزين في دورات سابقة، وهو ما يدعم أداء المرشحين للدورة الحالية ويشجعهم على تقديم ملفات إلكترونية مستوفية للمعايير والشروط المحددة في كل مجال أو فئة مطروحة في هذه الدورة.

وألقى الورشة كل من الدكتور قسيم محمد الشناق الأستاذ المشارك بكلية الإمارات للتطوير التربوي، وعلياء القايدي الفائزة بالجائزة في الدورة الثالثة عشرة، وتناولت الورشة تطبيق عدداً من المفاهيم الخاصة بالمعلم المبدع والواعد وتطرقت إلى السمات المحددة لكل منهما بالإضافة إلى المهارات التي يجب أن يتحلى بها المعلم من طرق وأساليب تدريس مبتكرة تجعل منه معلماً واعداً للأجيال.

وأكدت الورشة على أهمية تعزيز ثقافة التميز لدى المعلمين، خاصة حديثي التخرج، بما يكفل توفير بيئة تعليمية معززة لإبداعاتهم في عملية التغيير، وتوظيف التقنيات المتطورة التي تُمكن كلاً منهم من المساهمة في دفع مسيرة التعليم والنهوض بها.

#بلا_حدود