الثلاثاء - 22 سبتمبر 2020
الثلاثاء - 22 سبتمبر 2020
(من المصدر)
(من المصدر)

أبوظبي تتبع 6 نسور مرقطة عبر الأقمار الصناعية خلال 8 سنوات

تتبعت هيئة البيئة في أبوظبي 6 نسور مرقطة عبر الأقمار الصناعية على مدار 8 سنوات، لترصد معلومات عن طرق هجرتها وأنواع التحديات التي تواجهها وذلك منذ عام 2012 حتى العام الجاري 2020، موضحة أنها وبواسطة تقنيات التتبع عن بعد، تمت تغطية مسار هذه النسور لمسافة 442.205 كم خلال هذه الفترة.

وبينت الهيئة أن النسور المرقطة أُدرجت ضمن الأنواع المهددة بالانقراض في الدولة، كما أنها مهددة بالانقراض عالمياً نظراً لقلة أعدادها لذا يتم رصدها باستخدام تقنيات التتبع عبر الأقمار الصناعية لفهم أنماط تحركاتها ومسارات هجرتها، مشيرة إلى اثنين من هذه النسور المرقطة هاجرا إلى ساحل بحر قزوين.

ويساهم برنامج تتبع الطيور المهاجرة عبر الأقمار الصناعية في إجراء الدراسات الميدانية وتوفير معلومات علمية حول هجرة بعض الأنواع الرئيسية من الحيوانات بهدف المحافظة عليها وعلى موائلها، الأمر الذي يساعد في توثيق أعداد الطيور وأنماط هجرتها ورصد حالة المواقع الرئيسية.


وتواجه هذه الطيور تحديات عديدة مثل فقدان الموائل والصيد والقتل غير القانوني أو الأسر أو التسمم أو الصعق بالكهرباء كما أن التغير السريع في المساحات الخضراء الطبيعية والتوسع العمراني والصناعي وخاصة في المناطق الساحلية يؤثر على الطيور المهاجرة والطيور المقيمة ويعرضها للخطر معرضة للخطر بشكل كبير.

وتستمر هيئة البيئة في تطوير التقنيات والبرامج التي تمكنها من الحفاظ على التنوع البيولوجي وحماية التراث الطبيعي في الدولة، إذ تعمل أجهزة التتبع الفضائي على جمع المعلومات والبيانات المهمة موضحة أن دراسة تحركات الأنواع والمراقبة الأرضية لبيئاتها، تشكل واحدة من المتطلبات الأساسية لحمايتها مؤكدة على مساهمة هذه التقنيات في تحسين قدرات هيئة البيئة - أبوظبي، في الحصول على المزيد من المعلومات العلمية المهمة لزيادة كفاءة وفاعلية برنامجها في إدارة البيئات والأنواع المهمة في أبوظبي ودولة الإمارات.
#بلا_حدود