السبت - 26 سبتمبر 2020
السبت - 26 سبتمبر 2020
No Image

«الشارقة للتعليم الخاص» تصدر دليلاً إرشادياً لإعادة فتح المدارس

أصدرت هيئة الشارقة للتعليم الخاص الدليل الإرشادي الشامل لإعادة فتح المدارس الخاصة في الإمارة للعام الدراسي 2020-2021، متضمناً السياسات والبروتوكولات والإجراءات الاحترازية التي يجب أن تتبعها المدارس الخاصة من أجل توفير بيئة تعليمية آمنة وصحية.

ويركز الدليل على وصف إجراءات الصحة والسلامة التي أوصت بها الجهات المعنية في الدولة.

وأكدت الهيئة أنها ستنفذ حملات تفتيشية، بالتعاون مع الجهات المعنية الأخرى بالإمارة، لقياس ومتابعة مدى امتثال المدارس للإرشادات ومحاسبة المدارس غير الملتزمة، موضحة أن ذلك قد يشمل تغريم المدرسة أو تكليف المدرسة بالتحول إلى التعليم عن بُعد حتى إشعار آخر.


وكلَّفت الهيئة الفرق المدرسية المخولة للتعامل مع (كوفيد-19) داخل المدارس، والتي ستشكل في كل مدرسة كما يوضح الدليل، بمراقبة تنفيذ الإرشادات، ومعرفة مدى التزام أعضاء المجتمع المدرسي، بما في ذلك الطلبة والمعلمون والكوادر المدرسية الأخرى وأولياء الأمور، داعية مدارس الإمارة الخاصة إلى مراجعة الوثيقة واستخدامها لإعداد خططها التشغيلية لإعادة الفتح.

وقال مدير الهيئة علي الحوسني إن إصدار الدليل جاء متزامناً مع قرب العام الدراسي الجديد، حيث يعود الطلبة إلى مقاعد الدراسة عقب تطبيق نظام التعليم عن بُعد خلال الفصل الدراسي الثالث من العام الدراسي 2019-2020، وبعد فترة انقطاع تجاوزت الخمسة أشهر، مؤكداً انتهاء الاستعدادات لضمان انطلاقة واثقة للعام الذي يبدأ في ظروف استثنائية.

وأشار إلى أن الدليل الذي أصدرته الهيئة وتسلمت المدارس الخاصة نسخة منه، قد صِيغ بالتنسيق مع عدة جهات لتأمين استحقاقات الوقاية والسلامة للمجتمع المدرسي.

وأكد أن الهيئة تُشدِّد على ضرورة اتباع التعليمات الوقائية والصحية التي تعلن عنها الجهات المختصة في الدولة من خلال الالتزام بالتباعد الجسدي ومنع التجمعات وتنفيذ عمليات تعقيم شاملة والتقيد بارتداء الكمامات، مضيفاً أن السياسات والبروتوكولات المدرجة في الدليل جاءت لضمان الحفاظ على صحة الطلبة وسلامتهم باعتبارها أولوية قصوى.

وتغطي الإجراءات والإرشادات الواردة في الدليل، الجوانب التي تضمن صحة وسلامة الطلبة ومنها: إجراءات إعادة فتح المدارس والتعامل مع المخاطر المرتبطة بفيروس كورونا، وإجراءات الدخول، وتسلم وتسليم الكتب والزي المدرسي، والنظافة والتعقيم والتطهير الدوري، والتباعد الجسدي، وآلية التعامل مع الحالات المشتبه بها، والمواصلات المدرسية، والمأكولات ومكان الاستراحة والمكتبة والمصلى، إضافة إلى الفعاليات والأنشطة.

وحدَّد الدليل المخاطر العامة الرئيسية التي يجب مراعاتها والتعامل معها عند إعادة فتح المدارس، وهي انتقال العدوى من خلال التجمعات الكبيرة في مناطق مثل نقاط الدخول والخروج، والمقصف، أو خلال جلسات التقييم، وتسلم الآباء لأولادهم، دون إغفال أهمية التعامل مع مخاطر المواصلات المدرسية بعناية اعتماداً على عدد الطلبة المسموح بهم في مباني المدرسة في أي وقت، والتأكد من وجود مساحات عزل كافية ومناسبة ومستلزمات طبية وطاقم لدعم عملية احتواء انتشار الفيروس والقدرة على التعامل معه.

فريق متخصص

ويحدِّد الدليل الإجراءات الأساسية الواجب التقيد بها لضمان سلامة الطلبة وصحتهم، ومنها تشكيل فريق في كل مدرسة للتعامل مع الجائحة الصحية، يشمل في عضويته موظفين من الأقسام كافة، تتمثل مسؤوليته في التدابير الاحترازية لإعادة فتح المدارس، وضمان تطبيق الإرشادات لإجراء تقييم للمخاطر، والتأكد من جاهزية المدرسة لإعادة فتحها، والعمل على تعيين فريق من مسؤولي الصحة والسلامة المدرسية لتولي معالجة حالات الطوارئ ومتابعتها، ومراقبة تطبيق إجراءات الصحة والسلامة، وإجراء جميع الدورات التدريبية اللازمة للطلبة والكوادر المدرسية، ونشر المعلومات التوعوية للآباء والمعنيين الآخرين، كما يتولى أيضاً مسؤولية الإشراف على توفير غرف مخصصة للعزل ضمن مباني المدرسة.

إلزامية الفحص

وبحسب الدليل سيجرى فحص (كوفيد-19) بالتعاون مع الجهات الصحية في الشارقة للطلبة والمعلمين والكوادر في جميع المدارس الخاصة قبل الانضمام إلى المدرسة بصورة فعلية، مع إجراء فحوص منتظمة للطلبة والمعلمين وغيرهم من الكوادر المدرسية، على أن تتواصل الهيئة مع المدارس بشأن أي مستجدات ذات صلة من الجهات الصحية المعنية في الشارقة.

وأتاحت الهيئة للمدارس العودة للدوام المدرسي وفق 3 نماذج تدريس: الأول يوم كامل بوجود جميع الطلبة، والثاني نموذج الدوامَين الذي يمكّن المدارس من إقرار آلية توزيع الطلبة على فترات، حسبما تراه مناسباً، والنموذج الثالث وهو نموذج التعليم الهجين الذي يتناوب الطلبة فيه بين التعليم عن بُعد وحضور الفصول الدراسية بصورة فعلية، فيما ستحدد كيفية تنفيذ إجراءات السلامة والتباعد الجسدي نموذج التدريس الذي ستتبعه المدارس.

وتضمن الدليل إجراءات النظافة والسلامة المدرسية، واضعاً إرشادات واضحة لإجراءات التباعد الجسدي في غرف الصفوف، والتباعد الجسدي في المرحلة ما قبل الابتدائية (السنة التأسيسية الأولى)، والروضة الأولى (السنة التأسيسية الثانية)، والروضة الثانية (السنة الأولى)، من خلال وضعهم ضمن مجموعات «ثابتة» تضم 10 أطفال فما دون، مع إيلاء كل مجموعة أهمية ورعاية في غرفة لا يمكن لأطفال من خارج هذه المجموعة الثابتة الوصول إليها، مع إبقاء كل دفعة من الطلبة معاً حيث أمكن ذلك، علاوة على إجراءات التباعد الجسدي في الممرات، وفي مناطق تناول الطعام.

ضوابط استخدام المصليات والمناطق المشتركة

واستعرض الدليل ضوابط استخدام المصليات في المدارس، والإجراءات الخاصة داخل مكاتب الهيئات التدريسية والإدارية والمناطق المشتركة، والمكتبات، مشدداً على الالتزام التام بالتباعد الجسدي مسافة متر ونصف، والتعقيم المستمر، والالتزام بالاستخدام المحدود للمعدات في مناطق التعلم في الهواء الطلق، مع التأكيد على إغلاق بعض أنواع مناطق اللعب.

وألزم الدليل أعضاء الكادر المدرسي بالامتناع عن مغادرة المدرسة خلال الدوام وإذا غادروها لأسباب طارئة، فلن يُسمح لهم بالدخول إليها ثانية، إلا إذا خضعوا للتعقيم التام وبدلوا ملابسهم لدى عودتهم، وأن يخضعوا للفحص الحراري قبل الدخول، محدداً متطلبات معدات الحماية الشخصية ووجوب ارتدائها طيلة اليوم الدراسي، مستثنياً الطلبة دون سن السادسة من ارتداء الكمامات، مع وجوب احتفاظ المدارس بمخزون من الكمامات لتغطية الاحتياج، وتوزيع معقمات اليدين في مباني المدرسة وأرجائها، مع تعليمات ولافتات واضحة وتشجيع الطلبة على غسل أيديهم وتعقيمها في فترات زمنية منتظمة خلال اليوم.

تعقيم كامل وشامل

وتلتزم المدارس بإجراء تعقيم كامل لأرجاء المدرسة قبل فتحها رسمياً ونهاية كل أسبوع دراسي، مع التعقيم الشامل للمرافق كافة.

ووضع الدليل ضوابط لوصول الطلبة ومغادرتهم للمدارس، مانعاً دخول ذوي الطلبة إلى الحرم المدرسي بصورة قاطعة، مع تحديد نقاط تسلم وتوصيل، وتنفيذ خطة منفصلة لطلبة الحافلات.

وأفرد الدليل إجراءات خاصة بالمواصلات المدرسية تشمل عملية تعقيم الحافلات يومياً، وإلزامها بطاقة استيعابية لا تزيد عن 50% مع الحرص على التباعد الجسدي.

تعقيم الكتب والزي

وشدَّد الدليل الإرشادي على التأكد من تنفيذ المدارس تدابير صحية في مناطق الاستراحات، وكذلك المأكولات والتغذية، مع الدعوة في «محور المواد والمعدات» إلى التقليل من استخدام المواد المشتركة، ومنع مشاركة القرطاسية وغيرها، وتعبئة الكتب المدرسية والزي المدرسي وتعقيمها بشكل صحيح قبل بدء عملية التوزيع، وتفادي التجمعات والطوابير خلال عملية التوزيع.

كما تطرق الدليل إلى ضوابط لشؤون الطلبة والكادر التدريسي تتضمن ضوابط السفر والحسابات والقبول، مع التشجيع على التسجيل عبر الإنترنت، كما تناول إجراءات التعامل مع الفئات المعرَّضة للخطر من قبل فريق المدرسة للتعامل مع كوفيد-19 من خلال تحديد الحالات عالية الخطورة لمن يعانون من أمراض وضعف مناعة.

تعليق الأنشطة

وبحسب الدليل، يتم تعليق الأنشطة الجماعية، من رحلات واحتفالات ومعسكرات رياضية وغيرها، واستبدالها بأنشطة لاصفية عبر الإنترنت، كما تتضمن الإجراءات الواجب اتباعها في أعمال الصيانة، وأهم الإجراءات الطبية المطالبة بها المدارس، من عيادة مدرسية مؤهلة ومدربة مع تخصيص غرفة عزل وغرفة علاج ومناطق انتظار.

كما وضح الدليل آلية التعامل مع الحالات المشتبه في إصابتها بالمرض من خلال إخطار ولي الأمر والجهات المختصة مع الالتزام من قبل المدارس بمتطلبات الجهة الصحية الخاصة بالتعامل مع أي حالات اشتباه وتتبع المخالطين وعزلهم لمدة 14 يوماً من تاريخ فحص الحالة، وتطبيق سياسة البقاء في المناول إذا كان الطالب أو الموظف مريضاً.

وتضمّن الدليل محوراً خاصاً بالموارد البشرية وبالعلاقة مع أولياء الأمور وتواصل المدرسة المستمر مع أولياء الأمور.

وفي محور التفتيش والالتزام، دعا الدليل إلى اتباع الإرشادات والتعاون من أجل بقاء المدارس بيئات آمنة.
#بلا_حدود