الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

بمشاركة وزراء عرب.. انطلاق «مؤتمر أولويات الشباب العربي» لاستشراف تطلعات الشباب

عشية اليوم العالمي للشباب، عقد «مركز الشباب العربي» الذي يترأسه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة «مؤتمر أولويات الشباب العربي» الأول، وذلك تحت رعاية جامعة الدول العربية، وبمشاركة منظمة الأمم المتحدة، بحضور عدد من وزراء الشباب العرب ومسؤولي القطاعات الشبابية من مختلف أنحاء الوطن العربي.

وشهد المؤتمر الإعلان عن نتائج «استطلاع أولويات الشباب العربي» الذي أنجزه مركز الشباب العربي وشمل 7000 شاب وشابة من 21 دولة عربية، اختاروا الاستقرار والتعليم والصحة في قمة أولويات الشباب العربي.

وشارك في المؤتمر الذي أُقيم بتقنية الاتصال عبر الإنترنت الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور أحمد أبوالغيط، والأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية الدكتورة هيفاء أبوغزالة، والمنسق العام للأمم المتحدة في دولة الإمارات الدكتورة دينا عساف.

كما شارك في المؤتمر وزير الشباب والرياضة في جمهورية مصر العربية ورئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب الدكتور أشرف صبحي، ووزير الشباب والرياضة في البحرين السيد أيمن توفيق المؤيد، ووزير الشباب في الأردن الدكتور فارس بريزات، ووزير التشغيل والشباب والرياضة في موريتانيا الطالب ولد سيد أحمد، ومدير عام الهيئة العامة للشباب في الكويت عبدالرحمن المطيري، والكاتبة العامة لقطاع الشباب والرياضة بوزارة الثقافة والشباب والرياضة في المغرب نادية بنعلي.

وعُرضت الخطوط العريضة للدراسة من قبل قيادة مركز الشباب العربي، ممثلة برئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان نائب رئيس مركز الشباب العربي الشيخ راشد النعيمي، ووزيرة دولة لشؤون الشباب نائب رئيس مركز الشباب العربي شما المزروعي، ومدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مركز الشباب العربي سعيد النظري.

وقال أبوالغيط إن «استطلاع أولويات الشباب العربي يتيح لنا فرصة نادرة للاقتراب بمنهج علمي من تصورات شبابنا عن عالمهم كما هو في الواقع، وأيضاً كما يريدون رؤيته من وجهة نظرهم».

أحمد أبو الغيث.



وأضاف: «الأمم الشابة هي أمم ديناميكية توفر فرصاً واعدة للانطلاق الاقتصادي والنمو السريع، والشباب بطبيعتهم ينظرون للمستقبل، لذلك فإن التحدي في مجتمعاتنا العربية يتمثل في التكيف مع متطلبات وطموحات هذه الكتلة الشابة والعمل باستمرار على دمجها باعتبارها القاطرة الحقيقية للنمو».

وأضاف: «لفت نظري في نتائج الاستطلاع قدر الوعي الكبير لدى شبابنا. وظهر أن الأمن والسلامة في مقدمة أولويات الجيل الحالي من الشباب العربي بنسبة 73% من الذين استُطلعت آراؤهم، وهو ما يمثل وعياً ناضجاً لدى هؤلاء الشباب، فبدون أمن لا اقتصاد، ولا رخاء».

وأكد أن «الجامعة العربية تحتضن العديد من المبادرات التي تتعلق بقطاع الشباب، وهي تؤمن إيماناً عميقاً بأن مجتمعات العرب وحكومات العرب تحتاج صورة علمية صحيحة وواضحة عن أولويات الشباب وتوجهاته».

وتوجه إلى فريق مركز الشباب العربي بالقول: «أثق أن الاستطلاع الذي بادرتم إلى إجرائه يسد نقصاً كبيراً في معرفتنا بأهم مكونات مجتمعاتنا العربية وحاملي لواء نهضته في المستقبل».

منجم فرص

وفي الكلمة الافتتاحية للمؤتمر، قال الشيخ راشد النعيمي: «طاقات الشباب والشابات في عالمنا العربي منجم للفرص، وقد تعلمنا أن عوائد الاستثمار في الشباب متعددة ومجزية ومُستدامة، وهذا رأس مالنا الحقيقي».

الشيخ راشد النعيمي.



وأضاف: «إذا كان العالم سيتذكر عام 2020 بأنه عام كورونا، فإن شباب العالم العربي سيتذكرون أنهم كانوا جزءاً من أول رحلة عربية لاستكشاف المريخ عبر مسبار الأمل، وكانوا جزءاً من تشغيل أول محطة عربية للطاقة النووية».

وعن نتائج استطلاع أولويات الشباب العربي قال: «دراسة أولويات الشباب العربي جاءت لتقدم مؤشراً بحثياً من وجهة نظر الشباب العربي لأولوياتهم في هذه المرحلة، شبابنا اليوم متفقون في غالبيتهم على أولويات الأمن والسلامة والاستثمار في منظومة التعليم وجودة الرعاية الصحية وتحسين مصادر الدخل وفرص العمل وتطوير القدرات الشخصية، وغيرها من مسارات العمل التنموي الذي نحن في أمس الحاجة إليه».

تحويل الرؤى إلى سياسات

من جانبها، دعت شما المزروعي «المعنين للاطلاع على نتائج الدراسة للتعرف إلى رؤية الشباب واهتمامهم، لنتمكن معاً من تحويل هذه الرؤى إلى سياسات وتشريعات وبرامج عمل ومشاريع تترجمها على أرض الواقع. فالشباب العربي واعٍ ومرن ومثابر، يحتاج إلى التمكين بالتعليم والتدريب والفرص، ويتطلع إلى المشاركة في مسارات التنمية والبناء وصناعة المستقبل. ولا بد لنا من أن نواكب أولوياته وتطلعاته ونستشعر نبض طاقته لنمكنه من تحقيق ذاته والمساهمة في نمو مجتمعه وتعزيز تنافسيته على المستوى العالمي».

شما المزروعي.



بدورها، أكدت الدكتورة هيفاء أبوغزالة أن هذه الدراسة «تعبّر عن تلك الشريحة العريضة من المجتمع التي نوليها اهتمامنا، نحن كمنظمة إقليمية عربية تؤمن إيماناً راسخاً بأهمية العمل العربي المشترك كقاطرة بناء للمستقبل»، منوّهة بدور مركز الشباب العربي بدولة الإمارات العربية لكل ما يقدمه لخدمة الشباب العربي.

وأكدت أن جميع أولويات الشباب العربي تتطلب التكاتف لإعطاء فرصة للشباب لإيجاد الحلول وفق تطلعاتهم، لافتة إلى دور التكنولوجيا التي يستطيع الشباب من خلالها اليوم التواصل وتطوير قدراتهم ومهاراتهم بالاستفادة من المنصات التعليمية الإلكترونية وأن المهارات الإلكترونية أصبحت الاتجاه السائد الآن في ظل جائحة فيروس كورونا التي يمر بها العالم.

مقاربة شمولية

من جانبها، أكدت الدكتورة دينا عساف، أن أولويات الشباب العربي تتقاطع إلى حد بعيد مع أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة لعام 2030، داعية أولاً إلى تبني مقاربة شمولية تضمن مشاركة جميع فئات المجتمع، وخصوصاً الشباب من مختلف الفئات الاجتماعية والاقتصادية وأصحاب الهمم، لما لهم من مساهمات فعالة نحو المستقبل المنشود، وثانياً التركيز على أدوار النساء والفتيات في التنمية، لأنهن صانعات السلام وبانيات الأوطان وملهمات الشعوب، منوهة بالشراكات بين الأمم المتحدة والمؤسسات الفاعلة مثل مركز الشباب العربي في العمل الشبابي حول العالم.

دينا عساف.



ودعا أشرف صبحي إلى ضرورة توسيع آفاق العمل التطوعي للشباب، وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص لخلق فرص عمل للشباب وتطوير برامج التدريب المهني بموازاة صعود الاقتصاد الرقمي، داعياً شباب الوطن العربي للمشاركة في فعاليات اليوم العالمي للشباب التي تنظمها الوزارة، ومرحّباً بالتعاون مع مركز الشباب العربي كما في مبادرة «هاكاثون الشباب العربي».

أشرف صبحي.



وأكد أن الشباب شريك أساسي في بناء الأوطان والمساهمة في عملية التنمية ومشاركة الحكومات العربية في مواجهة التحديات بطرح المقترحات والحلول للقضايا والمشكلات الراهنة مجدداً الثقة بقدرات الشباب العربي.

التواصل مع الشباب

من ناحيته، استعرض وزير شؤون الشباب والرياضة في مملكة البحرين، جهود المملكة لدعم شؤون الشباب بشكل كامل، والتركيز على التواصل مع الشباب كمؤشرات أداء أساسية وإحساس الشباب بأن صوتهم مسموع في المجتمع، وإشعارهم بأنهم مدعومون من قِبل مجتمعهم.

أيمن توفيق المؤيد.



وأشار وزير التشغيل والشباب والرياضة الموريتاني إلى مبادرات وزارته لخلق ثقافة ريادة الأعمال و«مشروعي مستقبلي» لمساعدة رواد الأعمال الشباب الطموحين، وهي الآن في المرحلة الأخيرة لانتقاء أفضل المشاريع وتوفير تمويلات ميسرة لثلاثة آلاف شركة صغيرة ودعم رواد الأعمال وتدريبهم على إدارة المشاريع.

الطالب أحمد.



من جانبه، لفت وزير الشباب والرياضة الأردني إلى إطلاق وزارته مبادرات شبابية هادفة ومنها، الملتقى الوطني الثاني للرياديين الشباب تحت شعار «شبابنا عماد اقتصادنا»، وبنك التطوع الأردني، إضافة إلى الملتقى الوطني الأول للرياديين والمبتكرين الشباب بهدف التصدي لظاهرة البطالة.

فارس بريزات.



احتضان الطاقات

ودعا سعيد النظري إلى العمل لاحتضان طاقات الشباب العربي وإيجاد منصات تتبناهم، لافتاً إلى أن منصة أولويات الشباب العربي التفاعلية تحتوي على بيانات تسمح بتحليل المعلومات وفق كل دولة وكذلك الاطلاع على النتائج بسهولة وهي متاحة للجميع للاطلاع على أولويات الشباب في كل القطاعات كخطوة أولية ومبدئية لوضع المبادرات والحلول.

سعيد النظري.



وختم النظري بالقول: «معادلة النجاح في العمل مع الشباب هو أن يتوافق مع أولوياتهم، وأن تتقاطع توجهات مؤسساتنا مع احتياجاتهم، وأن نضع معاً كمؤسسات وشباب حلولا لتحدياتهم».

#بلا_حدود