الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021
No Image Info

البواردي: شباب الإمارات متسلحون بالعلم ولا يعرفون المستحيل

قال وزير الدولة لشؤون الدفاع محمد بن أحمد البواردي، إن احتفال دولة الإمارات باليوم العالمي للشباب في 12 أغسطس من كل عام، يأتي ليعكس الحقيقة الماثلة أمامنا اليوم، والمليئة بمنجزات الدولة المبهرة التي تحققت على أيدي شباب الإمارات على مدى أعوام طويلة من تاريخ دولتنا الحبيبة، ليثبت شباب الإمارات أنهم لا يعرفون المستحيل وهم متسلحون بالعلم والإرادة والطموح.

وأضاف في كلمة بمناسبة اليوم العالمي للشباب، أن شباب الدولة فازوا بثقة القيادة الرشيدة التي أولتهم جل اهتمامها وعملت على تسليحهم بأفضل مستويات التعليم الأكاديمي والتدريب المهني، ووفرت لهم الفرص واستثمرت في قدراتهم ودفعتهم إلى الإبداع والابتكار، ليتم قطف ثمار النجاح الذي نراه اليوم على أرض الواقع بعد عقود من العمل الدؤوب والجهد المضني.

وأوضح البواردي أن شباب الإمارات هم أساس التنمية لتحقيق الأهداف الاستراتيجية للدولة، وبينما تنصب رؤية وجهود القيادة الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، في بناءِ مستقبل مزدهر للدولة ومتميز عن بقية دول العالم، يبقى إيمانها راسخاً بقدرات أبنائها وعزيمة الشباب على تخطي حواجز المستحيل وصنع المعجزات، ذلك أن عقول الشباب النيرة وسواعدهم القوية تجعلهم الأقدر على بناء مستقبل الوطن والدفاع عن سيادته وحماية منجزاته، وترجمة رؤى وطموحات القيادة إلى أفعال ونتائج ملموسة.

ولفت إلى أن تلك حقيقة أدركها مؤسس الدولة وباني نهضتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، فحرص منذ اليوم الأول لنشأة الدولة على رعاية أجيال المستقبل منذ نعومة أظفارهم، ووجه بإعدادهم الإعداد الجيد، وأوقد فيهم شعلة الطموح والأمل واهتم بتطوير قدرات الشباب وسلحهم بالعلم والأخلاق وزرع فيهم حب الوطن والإخلاص في العمل، كما عمل على بناء مجتمع قوي ومتماسك لا يغفل عن تراثه ولا عن قيمه في تنشئته لأبنائه، ووفر للشباب كل السبل والوسائل من أجل النهوض بالدولة وكتابة فصول تاريخها ومستقبلها بحروف من نور، لتتحقق المنجزات الماثلة اليوم على أيدي شباب الوطن، ولتصبح الدولة في مقدمة الدول المتحضرة.

وذكر البواردي أن قيادة الدولة استلهمت رؤيتها وعزيمتها من طموحات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «رحمه الله»، وإيمانه الذي لم يكن له سقف أو حدود بقدرات أبنائه الشباب على تحقيق المستحيل، حيث استشرف المستقبل المشرق الذي نعيشه اليوم والمليء بالإنجازات والمشاريع الرائدة، التي ترجمتها القيادة الرشيدة على أيدي شباب الوطن إلى واقع ملموس.

وقال: «لقد اتضح اهتمام زايد باكتشاف الفضاء عندما اجتمع بأعضاء من وكالة الفضاء ناسا عام 1974، ليكون ذلك حافزاً لقيادتنا الرشيدة بإنشاء وكالة الإمارات للفضاء وإرسال أول رائد فضاء إماراتي شاب في 2019، إلى محطة الفضاء الدولية، وليتبع ذلك إطلاق أول مسبار عربي وإسلامي إلى الفضاء الشهر الماضي، وهو (مسبار الأمل)، إلى جانب إطلاق أول محطة طاقة نووية بالعالم العربي منذ أيام قليلة».

وأضاف البواردي أنه وعلى صعيد القوات المسلحة، فإن القوة الحقيقية تتمثل في سواعد أبناء الدولة من جيل الشباب، ولهذا تحرص القيادة على إعداد كوادرها من الجنود والضباط وتعمل على تأهيلهم معنوياً وجسدياً وعلمياً، وتزودهم بأحدث الأسلحة والمعدات، فعلى مدى أكثر من 4 عقود تم تخريج قادة من الشباب المحترفين والمتمرسين، والقادرين على تحمل مسؤولياتهم في الدفاع عن وطنهم وحماية منجزاته على أكمل وجه، وهم مدربون على اتخاذ القرارات المصيرية في أحلك الظروف.

وتابع: «لهذا تفخر دولة الإمارات اليوم بقدرات أبنائها وبناتها من الضباط والجنود الشباب، المؤهلين لبذل أرواحهم دفاعاً عن وطنهم ليبقى علم الإمارات خفاقاً عالياً، ونستذكر اليوم شهداءنا الأبطال من شباب الدولة الذين استشهدوا في ميادين الوغى، وندعوا الله أن يتغمدهم برحمته ويسكنهم فسيح جناته».

#بلا_حدود