الأربعاء - 23 سبتمبر 2020
الأربعاء - 23 سبتمبر 2020
No Image

مراكز صحية تقدم خدمة فحوصات كورونا منزلية بأسعار تنافسية

أقدمت مراكز صحية على حرق أسعار فحوصات كورونا وتخطي عوائق الانتظار طويلاً في قوائم الحجوزات المسبقة من خلال تنفيذ الفحص منزلياً بعد التواصل معها بساعات قليلة.

وتنافس تلك المراكز الخاصة نظيراتها من المستشفيات الخاصة ومراكز الفحص الحكومية المدفوعة لخدمة فحص كورونا لغير المرضى ممن يودون الاطمئنان على صحتهم أو الحصول على نتيجة الفحص من أجل دخول إمارة أبوظبي، مما يصب في زيادة أعداد المفحوصين الذين وصلت نسبتهم إلى 60% تقريباً من إجمالي سكان الدولة.

وتفصيلاً، أوضح أحد المراكز الصحية الخاصة في أبوظبي التي تقدم خدمة الفحوصات المنزلية أنه يوفر متخصصين طبيين لإجراء مسحة البلعوم الأنفي من المنزل دون الحاجة إلى زيارة مراكز الفحص المتخصصة، إذ إن الفترة المستغرقة بين التواصل وإرسال الفنيين لأخذ الخزعة (بي سي آر) لا تتجاوز الساعات القليلة ومن ثم يتم إرسالها إلى المختبرات لتخرج النتائج في غضون 24 إلى 36 ساعة.


وأضاف المركز أن الخدمة تتوافر بقيمة 270 درهماً فقط مقارنة بـ370 درهماً في مستشفيات أخرى تقدم الخدمة وتتطلب زيارة المريض لها.

ورصدت «الرؤية» 5 أسعار لفحوصات كورونا تبين أن المستشفيات والمراكز الحكومية والخاصة حتى الآن تختلف حسب تقنية الفحص المستخدمة – فحص الدم ومسحة الأنف، ونوع المركز القائم بالفحص: مركز حكومي وخاص- وسرعة الحصول على النتيجة، وإذا الفحص منزلي أو يتطلب زيارة المستشفى أو المراكز.

ويعتبر الفحص الأرخص في تلك الفحوصات والذي لا تتجاوز قيمته 50 درهماً هو الفحص بتقنية الليزر «دي بي آي»، للكشف عن الحالات المشتبه في إصابتها بفيروس «كوفيد-19» ويقدم في الوقت الحالي من أجل دخول إمارة أبوظبي ولا يستغرق ثواني معدودة، إلا أن المشكلة الرئيسية ما زالت في حجز مواعيد تلك الفحوصات والتي تمتد إلى 3 أسابيع أو أكثر.

وتقدم 8 مراكز في الوقت الحالي تلك التقنية منها 3 مراكز داخل إمارة أبوظبي تشمل مركز مدينة زايد الرياضية، ومركز المسح على الكورنيش، ومركز الهيلي في مدينة العين تديرها شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، ومركز آخر تابع لشركة طموح للرعاية الصحية في منطقة غنتوت وتحديداً على منفذ القادمين لإمارة أبوظبي، إضافة إلى مركز ميناء راشد ومركز الخوانيج في إمارة دبي ومركز الفجيرة في الفجيرة ومركز دفن الخور في رأس الخيمة.

أما فحوصات المستشفيات الخاصة فتقدم خدمة فحص الـ بي سي آر – مسحة الأنف-إلا أنها تراهن في الوقت الحالي على استقطاب الجمهور من خلال عاملين هما تخفيض الأسعار والتي بلغت في أحد المستشفيات الخاصة 150 درهماً فقط، بينما سجلت في مستشفيات أخرى 199 درهماً.

أما السعر الرابع، فهو 370 درهماً للراغبين في إجراء الفحص عن الفيروس للاطمئنان فقط ولا تستدعي حالتهم إجراء الكشف في بعض المستشفيات الخاصة وفي المراكز والمستشفيات الحكومية وللفئات الغير مشمولة بالفحص المجاني، حيث يتوجب على الراغبين في إجراء الفحص حجز موعد مسبق ليتم تحديد موعد لزيارة مركز المسح وعملية الكشف عن فيروس كورونا المستجد.

ليتبقى السعر الخامس المستحدث وهو 270 درهماً مع تقديم خدمة الفحص منزلياً ليكون الخيار منافساً شرساً سواء من خلال انخفاض السعر بنحو 100 درهم أو من خلال توفير وقت للحجز أو الذهاب إلى المستشفى واستبدال ذلك بالزيارات المنزلية.

إلى ذلك، تمنح المراكز الحكومية أولوية الفحص عادة لمن لديهم أعراض مرضية، وكبار المواطنين، والحوامل، ولمن لديهم أمراض مزمنة وبدون رسوم لتلك الفئات.

يشار إلى أن عدد الفحوصات التي أجرتها الجهات الصحية في الدولة منذ بداية الجائحة حتى الآن وصلت إلى 5.6 مليون فحص، ما يعني أنه تم فحص ما يقارب 60% من إجمالي عدد سكان الدولة حتى الآن والسير في الوصول إلى نسبة 100% قريباً.

من ناحيتهم، رأى متعاملون أن المراكز والمستشفيات الحكومية تقدم فحوصات كورونا بالمجان إلى الشرائح المستحقة منها كبار السن وأصحاب الهمم وممن يعانون أعراضاً وأمراضاً مزمنة لتبقى ساحة الفحوصات للذين لا يعانون أعراضاً أو يودون الدخول إلى إمارة أبوظبي تنافسية بين المراكز والمستشفيات الحكومية والخاصة، لافتين إلى أن هذا الزخم في نوع الفحوصات والخدمات يساعد على اختيار الجمهور للنوع المفضل لهم في الفحص حسب ظروفهم المادية أو درجة انشغالهم.

وقال إبراهيم المعمري إن إتاحة خيار الفحص المنزلي وبرسوم أقل من الأسعار المعلنة في المستشفيات يشجع فئات كثيرة من الجمهور على الفحص لكامل المنزل، لا سيما أن فحص «بي سي آر» أدق وأفضل من فحص الدم، لافتاً إلى أن المنافسة على الخدمة تصب في صالح المتعاملين.

وأوضح مرتضى الشربيني أن المنافسة على تقديم الخدمة بأسعار مناسبة وأيضاً توفير الزيارات المنزلية دون الحاجة إلى الانتظار طويلاً في قوائم ما قبل الفحص يعتبر خياراً مناسباً للكثيرين، لافتاً إلى أنه على الرغم من أن فحوصات كورونا من خلال أخذ عينة الدم أرخص في السعر إلا أنها في الوقت الحالي تمتد إلى أسابيع طويلة لأخذ موعد.

وبينت هناء رضوان أن بعض المتعاملين قد تضطره الظروف إلا عدم القدرة على الذهاب إلى المستشفى ليكون خيار الفحص المنزلي وبرسوم عادية هو الخيار الأنسب طالما أن خيار فحص الدم يتخطى 20 يوماً في المراكز المتخصصة فقط لأخذ موعد مسبق، لافتة إلى أن تنوع الخيارات المقدمة من المستشفيات والمراكز الحكومية والخاصة في فحص كورونا يصب في مصلحة المتعاملين الذين يختارون النوع والشكل المناسب لإجراء فحص كورونا.
#بلا_حدود