الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021
No Image Info

«صحة دبي» ترخص 276 منشأة جديدة و3142 مهنياً صحياً

بلغ عدد المنشآت الصحية التي تم ترخيصها من هيئة الصحة بدبي منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية شهر أغسطس الماضي (276) منشأة صحية جديدة، فيما بلغ عدد المهنيين الصحيين المرخصين خلال الفترة نفسها (3142) مهنياً صحياً.

وأكد مدير إدارة التراخيص الصحية بهيئة الصحة بدبي الدكتور هشام الحمادي، على الاهتمام البالغ الذي توليه الهيئة لدعم وتسهيل الفرص الاستثمارية أمام القطاع الخاص الذي يعد شريكاً استراتيجياً للهيئة في تطوير القطاع الطبي في الإمارة والنهوض به لترسيخ مكانة دبي كوجهة مثالية لطالبي العلاج والاستشفاء من مختلف دول العالم.

وقال الدكتور الحمادي، إن هيئة الصحة بدبي قامت منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية الشهر الماضي بترخيص (276) منشأة صحية جديدة، بينها (3) مستشفيات، و(100) صيدلية، و(80) عيادة طبية خارجية، و(3) مراكز لجراحة اليوم الواحد، ليصل عدد المنشآت الصحية العاملة في إمارة دبي إلى (3398) منشأة طبية.


كما رخصت الهيئة خلال الفترة نفسها (3142) مهنياً صحياً بينهم (643) طبيباً، و(1196) ممرضاً وقابلة قانونية، و(987) مهنياً طبياً مساعداً، و(20) مهني طب تقليدي وتكميلي وبديل، ليصل عدد المهنيين الصحيين المرخصين في الإمارة حتى الآن إلى 39 ألفاً و988 مهنياً صحياً.

واستعرض الدكتور الحمادي الجهود الدؤوبة التي تقوم بها الهيئة في مجال التنظيم الصحي وآلية منح التراخيص للأفراد والمنشآت الصحية، ودور الهيئة الرقابي على المنشآت الصحية للتأكد من مدى التزامها بتطبيق المعايير العالمية في الخدمات المقدمة للمتعاملين.

وأوضح الإجراءات والتسهيلات التي تقدمها الهيئة لتلبية احتياجات الأفراد المستثمرين وتسهيل حصولهم على التراخيص المهنية من خلال نظام «شريان» الخاص بتسجيل وترخيص المنشآت والمهن الطبية في إمارة دبي.

وقال الدكتور الحمادي، إن إجراءات الحصول على تراخيص مزاولة المهنة يكون من خلال التقدم بطلب إلكتروني إلى قطاع التنظيم الصحي الذي يقوم بتقييم الشهادات والتأكد من صحتها بالتعاون مع جهات مختصة في هذا المجال، وإجراء الامتحانات الإلكترونية أو الشفهية للمتقدمين الراغبين في الحصول على ترخيص مزاولة المهنة.

وفيما يتعلق بتراخيص المنشآت الصحية، دعا الدكتور الحمادي الراغبين في الحصول على هذه التراخيص إلى التقدم الإلكتروني لهيئة الصحة بدبي بهذا الخصوص، حيث تتم مراجعة الطلب والتأكد من مدى استيفائه لمتطلبات وشروط الترخيص ومدى تطابق المعلومات مع الواقع وإصدار الموافقات المبدئية والنهائية بعد استيفاء كافة متطلبات وشروط الترخيص.

وأشاد الدكتور الحمادي بالدور المهم الذي يقوم بها القطاع الطبي الخاص في الإمارة والتزامه بكافة الأنظمة والمعايير والمتطلبات التي ساهمت بشكل كبير في تحقيق السمعة والريادة والتميز للإمارة من خلال إيجاد منظومة ونموذج صحي مبتكر على مستوى المنطقة.

وكانت هيئة الصحة بدبي أطلقت مؤخراً، خدمة التراخيص الإلكترونية للمهنيين الصحيين في إمارة دبي، ضمن جهودها المستمرة لتطبيق استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية من خلال توظيف التكنولوجيا والتقنيات الحديثة وتسخيرها لخدمة وسعادة المتعاملين.
#بلا_حدود