الجمعة - 28 يناير 2022
الجمعة - 28 يناير 2022
No Image Info

أكواد للطلبة الجامعيين لإجراء فحوص «كوفيد-19» مجاناً

أكد طلبة جامعيون أن بعض الكليات وفرت أكواداً خاصة تمكنهم من إجراء فحوصات «كوفيد-19» مجاناً في بعض مراكز المسح بأبوظبي، بمجرد إبراز البطاقة الجامعية مع الكود المخصص المرسل لهم عبر البريد الإلكتروني من قبل الجامعة، بعد أن أصبح إظهار النتيجة على تطبيق الحصن إلزامياً قبل الدخول إلى أي حرم جامعي تطبيقاً للإجراءات الاحترازية المعتمدة لمكافحة تفشي عدوى فيروس كورونا المستجد.

وأوضحت جامعات في الدولة أنه لا توجد مراكز مسح داخل الحرم، لذا على كل طالب الخضوع للمسحة في المراكز المعتمدة، كما أن على أولياء الأمور كذلك إبراز نتيجة فحص سلبية لمسحة أنفية باستخدام تطبيق الحصن، خضعوا له خلال 14 يوماً من الزيارة.

وبينت الطالبة شما الظاهري أنها أجرت فحص كوفيد-19 في أحد مراكز المسح مجاناً بعد إظهار بطاقتها الجامعية في المركز، مبينة أن جامعة زايد وفرت لكل طالب أكواداً مجانية ولائحة بمراكز الفحص المعتمدة ليتاح للطالب إجراء فحص كل 15 يوماً.

وثمّنت الظاهري هذه المبادرة من الجامعات، خاصة أن هذه التكاليف يمكن أن تشكل عبئاً على بعض الأسر التي لديها أكثر من طالب جامعي.




وأشارت الطالبة ميثه عبدالغفار إلى أن كل فحص يكلف 370 درهماً، وإن كان ولي الأمر سيرافق الطالب مرة أو مرتين للجامعة سيصل المبلغ إلى 740 درهماً للزيارة الواحدة، عدا عن وجود أكثر من طالب جامعي في كل أسرة وهو ما سيجعل من كلفة الفحص مقاربة لكلفة رسوم طلب الالتحاق بالجامعة نفسها.

ولفتت إلى أن توفير الفحص مجاناً للطالب يساعد في تخفيف الضغوط على كثير من الأسر في هذه الفترة الصعبة خاصة مع التوتر بسبب وجود الوباء إلى جانب أعباء تكاليفه.

وأبانت الطالبة نورة المحيربي أن كليات التقنية العليا منحت كافة الطلبة أكواداً خاصة تمكّنهم من إجراء الفحوص مجاناً في أي من مراكز المسح الخاصة بكوفيد-19، مبينةً أنها زارت إحدى الخيم لإجراء الفحص وبمجرد إبراز الكود تمكنت من إجراء الفحص بسرعة ودون مقابل.



وأضافت أن هذه الإجراءات تيسر حياة الطلبة وتجعلهم أكثر اطمئناناً وتسهل حياتهم الجامعية في ظل هذه الظروف الصعبة.

وأوضحت الطالبة أمل صعب أن جامعتها وفرت إمكانية إجراء فحوص كوفيد-19 لكافة الطلبة مجاناً في بعض المراكز ليتمكنوا من إجراء مسحات «كوفيد-19» دون مقابل، مؤكدة على أهمية هذه المبادرة حتى تكون لديهم الفرصة لزيارة الجامعة إن تطلب الأمر للمواد العملية أو لإنهاء بعض المهام الضرورية في الحرم الطلابي، وهو ما يجب تعميمه على كافة الجامعات.