الاثنين - 26 أكتوبر 2020
الاثنين - 26 أكتوبر 2020
No Image

متخصصو توعية وأمراض نساء: وصفة بعشرة إجراءات لحمْل آمن في زمن «كورونا»



قدم أعضاء من الفريق الوطني للتوعية بفيروس كورونا ومتخصصون في أمراض النساء والولادة، وصفة بعشرة إجراءات للنساء المقبلات على خوض مرحلة الحمل وما بعدها، مقللين من هلع البعض تجاه الحمل أثناء فترة جائحة كورونا الحالية.

وتتلخص الإجراءات الواجب على المرأة اتباعها، والتي أقرها أعضاء الفريق والمتخصصون، خلال فترة ما قبل الحمل، في مراجعة المرأة المصابة بأمراض مزمنة للطبيب لتغيير نوع الأدوية لتتوافق مع الحمل، وأهمية تناول أقراص حمض الفوليك قبل الحمل بثلاثة أشهر.

أما أثناء الحمل فيتوجب على السيدة الحامل تقليل الخروج خارج المنزل، والابتعاد عن التجمعات والازدحامات، مع ضرورة أخذ التطعيمات في حينها، وتجنب زيارة المستشفيات التي تعالج فيروس كورونا.

أما في فترة ما بعد الحمل، فينبغي على الأم متابعة أدويتها إذا كانت مصابة بأمراض مزمنة، فضلاً عن الانتباه إلى الصحة النفسية فيما بعد الولادة، وكذلك المحافظة على الرضاعة الطبيعية وإجراء فحص شامل للمولود للتأكد من صحة وظائفه الحيوية.

تشجيع على الإنجاب

وتفصيلاً، قال اختصاصي طب الأسرة في وزارة الصحة ووقاية المجتمع عضو الفريق الوطني للتوعية بفيروس كورونا، الدكتور عادل السجواني «إننا نشجع على التخطيط للإنجاب في الوقت الحالي، ولا سيما مع انخفاض معدل الخصوبة خلال السنوات الماضية لأسباب عدة منها عمل المرأة».

No Image



وأوضح أن عملية التخطيط للإنجاب تعتبر أفضل في الوقت الحالي، ولا سيما أن كثيراً من المستشفيات المتخصصة في الدولة أعلنت خلوها تماماً من أي حالات إصابة بكورونا وفي ظل ما يطلق عليه المستشفيات الآمنة.

وأسدى السجواني 10 نصائح للمقبلات على الحمل، سواء قبل أو أثناء الحمل أو بعد الولادة، لافتاً إلى أن أهمية أن تتناول السيدة أقراصاً قبل الحمل بثلاثة أشهر لدعم وزيادة حمض الفوليك بإشراف طبيب متخصص، لأن هذه المادة تحمي الجنين من أي تشوهات محتملة، مع احتمال أن يؤدي عدم تناول هذا الحمض إلى وجود مشكلات في الجهاز العصبي للجنين، كما ينبغي على المرأة المصابة بأمراض مزمنة مثل الضغط أو السكري أو مشكلات في الغدة الدرقية زيارة الطبيب قبل عملية الحمل لكتابة وصفات طبية للأدوية «الآمنة» التي لا تتعارض مع حملها.

أما أثناء الحمل، فأوصى عضو الفريق الوطني للتوعية بفيروس كورونا، بتقليل الخروج من المنزل ليقتصر على الاحتياجات الأساسية فقط أو ممارسة الرياضات البسيطة التي ينصح بها الطبيب المعالج، والابتعاد عن التجمعات والازدحامات سواء العائلية أو الخارجية، مع ضرورة أخذ التطعيمات في حينها، ولا سيما تطعيمات الحمل أو التطعيمات الموسمية أو تطعيم الحصبة الألمانية، وتجنّب زيارة المستشفيات التي تعالج فيروس كورونا.

أما في فترة ما بعد الحمل، فقال السجواني إن على الأم متابعة أدويتها إذا كانت مصابة بأمراض مزمنة، إضافة إلى المحافظة على الصحة النفسية فيما بعد الولادة، وكذلك المداومة - قدر الإمكان - على الرضاعة الطبيعية لوقاية الطفل من أي أمراض مناعية مستقبلية، إضافة إلى إجراء فحص شامل للمولود للتأكد من صحة وظائفه الحيوية سواء السمعية والبصرية والتنفسية وغيرها.

وقلل السجواني من خطورة إصابة الأم الحامل بفيروس كورونا المستجد، إذ إن الدراسات أثبتت أن كثيراً من الحوامل استطعن التعافي من الفيروس ولم يثبت تأثر الأجنة بتبعات الفيروس بعد عملية الشفاء.

إجراءات احترازية

من ناحيتها، أكدت أخصائية أمراض النساء والولادة في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي الدكتورة لارا القصير، أن اتخاذ الإجراءات الاحترازية من قبل الحوامل أو الراغبات في الإنجاب سيسهم في الحد من التعرض إلى فيروس كورونا، مؤكدة أن المستشفيات تولي اهتماماً كبيراً لتطبيق إجراءات الوقاية، كما تؤكد على المراجِعات الالتزام بها في المنزل وفي الأماكن العامة.

وقالت: «يجب على السيدات الراغبات في الإنجاب أخذ الحيطة والحذر، وتجنب الاختلاط، مع مراعاة التباعد الاجتماعي في هذه الظروف، كما يجب الالتزام باستخدام الكمامة الطبية وتعقيم اليدين وغسلهما بالصابون بشكل مستمر، ويجب تناول الفيتامينات، لا سيما حمض الفوليك لعدة أشهر قبل الحمل».

وأضافت أن المستشفيات اتخذت العديد من الإجراءات تماشياً مع إرشادات الجهات الصحية للحفاظ على سلامه الحوامل والمراجعات، ومن أهمها فحص درجه الحرارة للمرضى والزائرين عند دخول المستشفى، وتعقيم مرافق المستشفى دورياً، وتقليل حجم مناطق الانتظار للمحافظة على التباعد الاجتماعي، وغيرها من الاحتياطات.

وعي مجتمعي

بدورها، قالت استشارية أمراض النساء والتوليد في مستشفى ميدكلينك أبوظبي الدكتورة راوية فرح، إن خطط الحمل والإنجاب في الوقت الحالي تسير بمعدلاتها الطبيعية، ولا سيما بعدما أعلنت مستشفيات كثيرة في الدولة خلوها من حالات الإصابة بكورونا، لافتة إلى أن متابعة الطبيب منذ التخطيط للحمل إلى الولادة تؤدي إلى ولادة سلسة، حتى في ظل التعايش الحالي مع فيروس كورونا.

No Image



ولفتت فرح إلى تقديم نصائح يومية للسيدات الحوامل، ولا سيما التي تعنى بتقليل الخروج من المنزل لحين انتهاء جائحة كورونا وعدم الاختلاط في الأماكن المزدحمة، منوهة بوجود وعي مجتمعي، سواء من الحوامل أو غيرهن، بأهمية عدم الاختلاط.

وأكدت الدور الكبير لتطعيمات الحامل أو الجنين في الوقاية من الأمراض المحتملة، كما أن الحوامل المصابات بأمراض مزمنة لا بد أن يكنّ على تواصل أكثر مع الطبيب المختص للتعرف على حالتهن أولاً بأول.

تراجع معدل الخصوبة

وعلى الرغم من عدم وجود أرقام حديثة تؤكد تراجع معدل الخصوبة في الوقت الحالي، إلا أن أرقام ما قبل كورونا تفيد بتراجع معدل الخصوبة في السنوات الماضية.

ووفقاً للتقرير الإحصائي السنوي لعام 2018، الذي صدر أخيراً عن هيئة الصحة في دبي، فقد بلغ معدل الخصوبة العام في الإمارة لدى النساء في المرحلة العمرية (15 إلى 49 عاماً)، 1.2 طفل لكل امرأة، مقابل 2.1 طفل عام 2014، كما بلغ المعدل للنساء المواطنات 3.2، مقارنة بـ5.2 طفل في سنة 2014.

#بلا_حدود