الثلاثاء - 20 أكتوبر 2020
الثلاثاء - 20 أكتوبر 2020
No Image

إطلاق مبادرة أندية التسامح والتعايش في جامعات الدولة

أعرب معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش عن سعادته بالاحتفال بتأسيس «أندية التسامح والتعايش» في جامعات الدولة كمشروع مشترك بين الجامعات ووزارة التسامح والتعايش والذي يركز على تنمية معارف وقدرات وإنجازات طلبة الجامعات في مجالات التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية، وذلك على طريق ما نسعى إليه من أن يكون مجتمع الإمارات دائماً مجتمعاً ناجحاً ومتسامحاً يستوعب جميع أبنائه وبناته وكافة المقيمين فيه ويجعلهم جميعاً، قوة إيجابية قادرة على أن تجسد بفكرها وسلوكها حب الإمارات والانتماء إلى أهدافها وغاياتها والولاء للدولة والقيادة والانفتاح الواعي على حضارات العالم وثقافاته.

جاء ذلك خلال افتتاح معاليه للملتقى الافتراضي الذي نظمته الوزارة لإطلاق مبادرة أندية التسامح والتعايش بالتعاون مع عدد كبير من الجامعات في الدولة لتكون إحدى المشاريع الرائدة للوزارة لنشر قيم التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية في البيئات الجامعية والمدرسية، وفي المجتمع بشكل عام.

وتم خلال الملتقى الإعلان عن أندية التسامح والتعايش ودورها في تنظيم العديد من الأنشطة والمبادرات، والبرامج على مدار العام، ومشاركتها جميعاً في مسابقة (غاليريا التسامح) والتي ستنظمها الوزارة بشكل فردي أو عن طريق فرق صغيرة للتنافس فيما بينها في تقديم الأفكار المبتكرة وإعداد أفضل فيديو أو صورة فوتوغرافية أو عمل فني يسلط الضوء على مفهوم التسامح والأخوة الإنسانية داخل الدولة، كما ستنظم الوزارة فعالية ختامية لعرض المشاركات الفائزة بالإضافة إلى فقرة التحاور وتقديم العروض عن مستقبل حلقات التسامح، وتطبق الوزارة المبادرة افتراضياً، التزاماً بالإجراءات الوقائية.

وقال معاليه: «إننا نؤكد أن عمل هذه الأندية، ينطلق من أن طلبة الجامعات في الدولة هم أداة مهمة للتغيير الإيجابي في المجتمع وأن علينا جميعاً، واجباً ومسؤولية، في إتاحة كافة الفرص أمامهم للإسهام الكامل في مسيرة العالم، الذي يتسم بالتعددية في الثقافات والحضارات والتنوع في خصائص السكان، بما يتطلبه ذلك من تسامح وتعارف وحوار واحترام متبادل وعمل مثمر مع الآخرين».

وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك، في كلمته خلال افتتاح الملتقى، أن هذه الأندية الطلابية الواعدة ستعمل على توفير فرص التعارف والحوار والعمل المشترك سواء داخل كل جامعة، أو بين الطلبة في الجامعات المختلفة أو مع الزملاء عبر العالم، موضحاً أن ذلك ينطلق من قناعة قوية بأهمية معرفة الآخرين والتخلص من الصور النمطية السالبة عنهم بحيث يعتاد الجميع على تبادل الأفكار والمعلومات والاستماع إلى الآراء المختلفة، والابتعاد عن مغريات العنف أو الإرهاب، والتعايش مع الجميع بسلام، في إطار الاعتزاز بالهوية الوطنية، وبتاريخ الوطن وبالثقافة والتراث وإظهار أبعادهما الوطنية والعالمية في أجمل صورة.

وعن أهداف مبادرة أندية التسامح المباشرة.. أكد معاليه أنها تركز على تعزيز التسامح والإخوة الإنسانية في دولة الإمارات انطلاقاً من الجامعات، من خلال تفعيل مواهب وقدرات الشباب، والاستفادة من طاقات الطلاب في تعزيز رؤية الوزارة في أن تصبح الإمارات نموذجاً رائداً للتسامح في العالم، والتأكيد على قيم ومواقف التسامح والأخوة الإنسانية بين الشباب في البيئة الجامعية، مؤكداً أن طموحات الوزارة بأن تحقق المبادرة النتائج المرجوة لا حدود لها، وننطلق لتحقيق هذه الطموحات من خلال المشاركة الكثيفة من جانب الطلاب والجامعات في مسابقة غاليريا التسامح، ودعم المشاريع الطلابية المشاركة في المسابقة، ودعم الجميع للقيام بأنشطة وفعاليات أخرى متعلقة بتعزيز التسامح والأخوة الإنسانية في الجامعة أو البيئة المحيطة بها، وضع خطة مستقبلية للمبادرات أو الأنشطة للفصول الدراسية اللاحقة.

#بلا_حدود