الاحد - 25 أكتوبر 2020
الاحد - 25 أكتوبر 2020
No Image

شرطة أبوظبي تستعرض موروثاتها التاريخية بلغة الإشارة

نظمت إدارة الشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع في شرطة أبوظبي، مجلساً افتراضياً بعنوان «تاريخ الموروث الشرطي لشرطة أبوظبي»، ترجم إلى لغة الإشارة تزامناً مع اليوم الدولي للغات الإشارة، الذي يصادف 23 سبتمبر من كل عام، وبمشاركة عدد من كبار الضباط ومنتسبي شرطة أبوظبي وأصحاب الهمم.

واستعرض الإعلامي حميد عبدالله المزيني، الباحث في تاريخ شرطة أبوظبي، اهتمام شرطة أبوظبي بالموروث الشرطي، وتعريف المجتمع به منذ بداية تأسيس ونشأة شرطة أبوظبي منذ العام 1957، ومراحل التطور التي جعلت من أبوظبي أكثر المدن أمناً على مستوى العالم ومسيرة الإنجازات التي حققتها.

وأشار إلى دور شرطة أبوظبي في نشر التوعية بالموروث الشرطي، والتعريف بالثقافة الإماراتية، والأزياء القديمة والدوريات التي استخدمت في شرطة أبوظبي من خلال المشاركة بها في المعارض والمهرجانات التراثية ومجالس الفكر والمحافل المختلفة، لنشر الوعي المجتمعي والأمني بالتراث، ليبقى في ذاكرة الأجيال.

وأكد أهمية المحافظة على الموروث الشرطي، والذي يعد جزءاً أصيلاً في تشكيل الهوية الوطنية والشخصية الإماراتية المعاصرة، لافتاً إلى أنه أسهم بصورة فاعلة في تنشئة جيل واعٍ يمتلك فكراً، ويبرز سجلها في الحفاظ على المنجزات الوطنية والمعالم الحضارية والتاريخية.

وشاركت الخبيرة فاطمة المناعي بترجمة المجلس إلى لغة الإشارة، وذلك في إطار استراتيجية القيادة العامة لشرطة أبوظبي باستمرارية التواصل مع جميع الفئات المجتمعية، وخصوصاً أصحاب الهمم، وتعريفهم بالتراث الشرطة وتنمية الوعي الثقافي لديهم.

#بلا_حدود