الاحد - 25 أكتوبر 2020
الاحد - 25 أكتوبر 2020
No Image

رياضة «لايف» عن بُعد في الجامعات

خصصت جامعات بالدولة حصصاً رياضية ومنافسات رقمية لطلبتها حفاظاً على صحتهم ولياقتهم انطلقت مع بداية أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» وقرار تحويل التعليم الجامعي ليكون عن بعد.

وقال لـ«الرؤية» منسق قسم الرياضة ومدرب في جامعة زايد الأستاذ شريف رباح، إنه تم اعتماد حصص الرياضة عن بعد، لتمكين الطلبة من الحفاظ على مستوى اللياقة والصحة النفسية والجسدية، ليلقى إقبالاً بسبب مرونة الأوقات المتاحة وتقسيم مجموعات العمل بحيث لا يتجاوز عدد المشاركين من 3 إلى 7 طلبة في كل حصة تراوح مدتها من 40 دقيقة إلى ساعة، وبإشراف 6 مدربين من الجنسين.

وأكد أن الجامعة توفر حصصاً منفردة للطلبة الذين لا تسمح لهم أوقات الدراسة بالانتظام في مجموعات، إلى جانب حصص خاصة دورية للفرق الرياضية الجامعية تتضمن تمارين عالية الأداء تتطلب القوة والتحمل، مشيراً إلى أن كافة التمارين لا تحتاج معدات وتراعي التواجد بالمنزل ولا تتطلب ملابس رياضية خاصة.


ولفت إلى أن المرافق الرياضية قبل أزمة كوفيد-19، كانت تسجل سنوياً نحو 26 ألف دخول من قبل الطلبة، مبيناً أن الحصص أونلاين سهلت انخراط بعض الأفراد الذين كانوا لا يرغبون بالتمرين سابقاً في الرياضة، إلى جانب عقد ملتقيات دورية عن بعد للصحة العامة والرياضة.

من جانبها، أتاحت جامعة أبوظبي تجربة أكاديمية شاملة للتعليم عن بُعد عبر أنشطة إرشادية ورياضية وصحية افتراضية واجتماعات وورش عمل رقمية وغيرها من الأنشطة التفاعلية حفاظاً على صحة الطلبة.

وينظم مكتب الأنشطة الرياضية والصحية في الجامعة بطولات رياضية رقمياً كما يبث مجموعة من التمارين عبر الفيديو يومياً تشمل منافسات صحية خلال تواجد الطلبة في المنازل.

ويواصل المكتب عقد مجموعة من اللقاءات الجماعية مع محترفين رياضيين عالميين، إلى جانب اجتماعات مع أفراد الفرق الرياضية ومتابعة أدائهم.
#بلا_حدود